تحليل أساسي

آي سي إم: الأسهُم ترتفع عقب تراجع حدة التوترات التجارية، والأنظار تتجه نحو اجتماع المركزي الأوروبي

لندن، 25 تموز/يوليو 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة «آي سي إم كابيتال»، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، بأن حالة من التفاؤل سادت الأسواق المالية عقب الاجتماع الذي جرى أمس بين الرئيس دونالد ترامب وجون كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية. فيما تتجه الأنظار اليوم إلى نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي.
وإلى المؤشرات الأمريكية الرئيسية والتي أغلقت أمس على ارتفاع، عقب توارد أنباء بأن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة سوف يعملان سويًا لتجنب نشوب حربا تجارية. وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن بأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيحافظان على علاقتهما الوثيقة وسوف يعملان على تعزيز العلاقات التجارية القوية بينهما. وكان لتلك التصريحات تأثير إيجابي على الأسواق المالية العالمية. وبحسب مؤشرات منصة شركة «آي سي إم كابيتال»، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 1٪ تقريبًا ليغلق عند 25450، وهو أعلى مستوى إغلاق يومي له منذ أواخر شباط/فبراير. فيما أضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 حوالي 25 نقطة ليستقر عند 2841، ليقترب من أعلى مستوى له في ستة أشهر. يذكر أن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 قد تعافى بنحو أكثر من 90% من مستويات الانخفاض التي لحقت به في أواخر كانون الثاني/يناير وبحوالي 6% هذا العام. فيما أنهى مؤشر ناسداك المركب جلسة تداول أمس عند مستوى قياسي مرتفع عند 7932. ورغم ذلك الارتفاع، لم يستطع مؤشر التكنولوجيا المركب الحفاظ على مكاسبه، ليتراجع خلال الجلسة الآسيوية عقب الإعلان عن أرباح فيسبوك. حيث أعلن المدراء التنفيذيون بأن هوامش أرباح فيسبوك سوف تنكمش لعدة سنوات بسبب ارتفاع تكاليف تحسين حماية الخصوصية. يذكر أن أرباح فيسبوك انخفضت بنحو أكثر من 20%، لتمحو نحو 150 مليار دولار من القيمة السوقية.
وإلى أسواق العملات الأجنبية حيث أوضح التقرير أن مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية – قد تراجع لليوم الثاني له على التوالي ليتداول دون أدنى مستوى له خلال أسبوعين عند 94.14، ليستقر عند 94.23. كما استمر الأداء الضعيف للدولار خلال الجلسة الآسيوية، ووجد المؤشر الدعم عند 94.08، بالقرب من خط الاتجاه الصعودي الذي يجمع بين أدنى مستويات الدولار خلال الأسابيع الستة الماضية. وبحسب مؤشرات منصة شركة «آي سي إم كابيتال»، تداول الدولار أمام الين بالقرب من أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 110.58 ين، بالقرب من المتوسط المتحرك البسيط لـ50 يومًا.
وإلى العملة الموحدة، حيث ارتفع اليورو أمام نظيره الأمريكي ليتداول عند أعلى مستوى له عند،1.1743 قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي. فيما اكتسبت العملة الموحدة الدعم من التصريحات الإيجابية للاجتماع الذي عقد بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي؛ لا سيما بعد إعلان عن رغبه كلا الطرفين في تجنب نشوب حرب تجارية، الأمر الذي سيسمح لاقتصاد منطقة اليورو أن ينشط بشكل أفضَّل. جدير بالذكر أن البنوك المركزية الكُبرى كانت قد تناولت في اجتماعاتها تلك المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي بسبب تصاعد حدة التوترات التجارية. ومن المتوقع -على نطاق واسع- أن يُبقي البنك المركزي الأوروبي على معدلات الفائدة دون تغيير. لا سيما وأن البنك قد أوضح في اجتماعه الأخير أن معدلات الفائدة سوف تظل منخفضة حتى صيف عام 2019. وسوف تتجه أنظار المتداولين أيضًا إلى المؤتمر الصحفي الذي سيعقده ماريو دراجي، للتعرف على أي تلميحات حول مستقبل السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.
ارتفع الإسترليني لليوم الثاني له على التوالي، مستفيدا من المفاوضات التي تجريها رئيسة الوزراء بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، والتي من المتوقع أن تجعل عملية الخروج أفضَّل وأسهل بكثير. علاوة على ذلك، تتوقع الأسواق –بنسبة كبيرة- أن يقوم بنك إنجلترا برفع معدلات الفائدة في اجتماعه الثاني في آب/أغسطس. وبحسب مؤشرات منصة شركة «آي سي إم كابيتال»، تداول الإسترليني أمام الدولار بالقرب من أعلى مستوى له في 10 أيام عند 1.3215 دولار، قبل بدء جلسة التداول الأوروبية. يذكر أن العملة الملكية قد تراجعت في 19 تموز/يوليو لأدنى مستوى لها في 10 أشهر متأثرة سلبًا بتراجع البيات الاقتصادية البريطانية.
ارتفع الذهب أمس مستفيدا من تراجع الدولار. وبحسب مؤشرات منصة شركة «آي سي إم كابيتال»، تداول المعدن الأصفر عند 1,235 دولار، بالقرب من المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 أسبوع. يذكر أن الذهب لامس مقاومة لمرتين بالقرب من المتوسط المتحرك في أقل من أسبوع. من ناحية أخرى، استقرت الفضة عند أعلى مستوى لها في أسبوع واحد لتتداول عند 15.60 دولار. ورغم ذلك الارتفاع، تداولت المعادن تحت ضغط شديد خلال الجلسة الآسيوية.
ارتفعت أسعار النفط لليوم الثالث لها على التوالي مدعومة بالهبوط الحاد في مخزونات الخام الأمريكية وتعليق شحنات النفط السعودية عبر ممر البحر الأحمر. حيث أفادت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن مخزونات النفط الأمريكي الأسبوعية تراجعت بنحو 6.147 مليون برميل الأسبوع الماضي، لتلامس أدنى مستوى لها في ثلاثة أعوام ونصف العام. من ناحية أخرى، أعلن وزير الطاقة السعودي أن الحوثيين هاجموا ناقلتين للنفط السعودي في البحر الأحمر، مما سيجبر المملكة على تعليق الصادرات عبر هذا المسار. وبحسب مؤشرات منصة شركة «آي سي إم كابيتال»، تداول مؤشر خام غرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى 69.64 دولار، فيما تداول خام برنت عند 74.80 دولار خلال الجلسة الآسيوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *