تحليل أساسي

آي سي إم: الأسْهُم تتراجع عقب تهديد ترامب بفَرض رسُوم جديدة على الصين

لندن، 11 تموز/يوليو 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة «آي سي إم كابيتال»، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، بأن الأسواق المالية تعرضت لضغوطٍ في وقت سابق من اليوم، بسبب إعلان الولايات المتحدة عن فرض تعريفة جمركية إضافية على المزيد من الواردات الصينية، الأمر الذي قد يُزيد من تصاعد وتيرة الحرب التجارية بين قُطبي الاقتصاد العالمي.
تراجعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية؛ مُتأثرة سلبًا بإعلان الإدارة الأمريكية بأنه سيتم فرض تعريفة جمركية قدرها 10% على 200 مليار دولار من البضائع الصينية. وفي تصريح لها ذكرت وزارة التجارة الصينية بأن تصرفات الولايات المتحدة مُروعة وغير مقبولة على الإطلاق، وستقوم الصين بالرد على تلك التصرفات باستخدام إجراءاتها المضادة. سعار الحرب التجارية دفع المؤشرات العالمية للتداول تحت ضغطٍ شديد، لا سيما الأسهم الصينية والتي تحملت العبء الأكبر. افتتحت مؤشرات الأسهم الأمريكية الآجلة على فجوة سلبية واستمرت في الانخفاض. وبحسب منصة تداول «آي سي إم كابيتال»، تداول مؤشر داو جونز عند مستوى منخفض بلغ 24611 بينما تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 من أعلى مستوى له في خمسة أشهر عند مستوى 2797.50 ليتداول عند مستوى منخفض بلغ 2766. ولابد للرئيس ترامب والرئيس الصيني أن يلتقيا لبحث التوصل إلى صفقة تجارية لوضع نهاية لتلك الحرب الضروس؛ لتجنب تعريض الاقتصاد العالمي شبح ركود جديد. وإلا، ستظل الأسواق المالية تتداول تحت ضغط شديد.
وإلى العملات الأجنبية، حيث سلط التقرير الضوء على قوة الين الياباني أمام الدولار الأمريكي؛ بسبب تزايد عمليات بيع الأسهم واتجاه المتداولين صوب العملات ذات الملاذ الآمن وعلى رأسها الين الياباني. وبحسب مؤشرات تداول منصة «آي سي إم كابيتال»، تراجع الدولار أمام الين ليهبط من مستوى 111.35 ين، وهو أعلى مستوى له منذ 21 أيار/مايو ليتداول عند مستوى منخفض بلغ 110.76 ين. من ناحية أخرى، تداول مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية- على نحو مستقر اليوم تقريبًا بالقرب من مستويات 94.20-30 حيث ارتد المؤشر أمس من أعلى مستوى له عند 94.48.
فيما تراجع الدولار الكندي أمام نظيره الأمريكي خلال الجلسة الآسيوية؛ حيث يترقب المستثمرون قرار بنك كندا بشأن معدلات الفائدة. يذكر أن بنك كندا قد أبقى على معدلات الفائدة دون تغيير خلال الاجتماعات الأربعة الماضية. ويتوقع السوق ارتفاعًا كبيرًا في معدلات الفائدة خلال اجتماع اليوم. وفي حالة رفع معدلات الفائدة، سينتقل التركيز صوب مسار معدلات الفائدة للبنك الكندي. وكان الدولار الأمريكي قد شهد دعمًا ملحوظًا يوم الإثنين أمام نظيره الكندي عند مستويات 1.3066 دولار، بالقرب من مستوى تصحيح فيبوناتشي 38.2 لينتقل من مستويات 1.2523 إلى 1.3382.
وإلى المعادن حيث تراجعت أسعار الذهب أمس، لتلامس أدنى مستوى لها في أسبوع واحد عند مستويات 1,247 دولار، لكن الذهب استطاع في نهاية جلسة تداول أمس أن يتجاوز بعض خسائره بسبب هبوط الدولار. وبحسب مؤشرات تداول منصة «آي سي إم كابيتال»، أغلق سعر أونصة الذهب عند 1,255 دولارًا. ورغم تصاعد وتيرة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، إلا أن المعدن الأصفر شهد تراجعًا مع بداية جلسة تداول اليوم. من ناحية أخرى، سجلت أونصة الفضة خلال الجلسة الآسيوية أدنى مستوى لها في أسبوع واحد لتتداول عند مستويات 15.86 دولار.
لم تسلم أسعار النفط هي الأخرى من تداعيات الحرب التجارية، لتسجل تراجعا ملحوظا وقت سابق من اليوم، متأثرة سلبًا بتهديدات الولايات المتحدة بفرض تعريفات جمركية جديدة على الصين. ومن المتوقع أن يكون لشبح الحرب التجارية الراهنة تأثير سلبي على الاقتصاد العالمي؛ وهو ما قد ينعكس بالسَلب على معدلات الطلب على النفط. تداول خام غرب تكساس الوسيط عند مستويات منخفضة 73.23 دولار، فيما يتداول خام برنت دون مستويات 77.50 دولار. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، أفاد معهد البترول الأمريكي أمس بأن مخزون النفط الخام الأسبوعي تراجع بنحو 6.796 مليون برميل. ومن المقرر أن تقوم إدارة معلومات الطاقة بنشر الأرقام الرسمية في وقت لاحق اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *