تحليل أساسي

آي سي إم: الدولار ينتعش عقب صدور تقرير لجنة السوق المفتوحة، والأنظار تتجه صوب بنك إنجلترا

لندن، 2 آب/أغسطس 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة «آي سي إم كابيتال»، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، بأن الدولار الأمريكي ارتفع أمام نظرائه الرئيسيين، مستفيدا من تقرير لجنة السوق المفتوحة، حيث أكد الفدرالي الأمريكي على قوة نمو الاقتصاد الأمريكي. من ناحية أخرى، تعرضت الأسهم لضغوط بسبب عودة شبح الحرب التجارية من جديد.
فيما أنهت معظم الأسهم الأمريكية الجلسة تداول أمس على انخفاض، متأثرة سلبًا باقتراح الرئيس الأمريكي بفرض تعريفات جمركية على واردات صينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار بنسبة تتراوح ما بين 10 ٪ إلى 25 ٪. ويريد الرئيس ترامب من فرض تلك التعريفات الجمركية إجبار الصين على تغيير سلوكها، مع ترك الباب مفتوحًا لإجراء مزيد من المفاوضات. قد يكون انخفاض قيمة اليوان الصيني بأكثر 6% منذ منتصف تموز/يونيو لتعويض آثار الرسوم الجمركية التي تقدر قيتها بنحو 10٪، السبب وراء فرض التعريفات الجمركية الجديدة، لا سيما وأن الرئيس الأمريكي سبق وعلق منذ أسبوعين على تراجع اليوان الصيني وارتفاع قيمة العملة الأمريكية. وبحسب مؤشرات منصة تداول «آي سي إم كابيتال»، أنهى مؤشر داو جونز الصناعي جلسة تداول أمس على انخفاض عند 25333، في حين استقر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 عند 2813. استمرت حالة التراجع خلال الجلسة الآسيوية، حيث تداول مؤشر داو جونز عند أدنى مستوى له في أسبوع واحد عند 25203، فيما لامس داو جونز مستوى منخفض عند 2804. جدير بالذكر أن أسواق الأسهم العالمية لا تزال عرضة لأي تطورات تتعلق بالحرب التجارية.
وأشار التقرير إلى أن مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية المتداولة- تداول بالقرب من أعلى مستوى له في أسبوعين، مستفيدا من التقييم المتفائل لاقتصاد الولايات المتحدة، والذي ألمح إليه الاحتياطي الفيدرالي. وذكر بنك الاحتياطي الفيدرالي أن معدل نشاط الاقتصاد الأمريكي ارتفع بوتيرة أقوى وأن معدل إنفاق الأسر شهد نموا قويا. علاوة على ذلك، يتوقع البنك الفيدرالي ارتفاع معدلات الفائدة بمعدل أكثر طالما أن التضخم يقترب من الهدف.
تراجعت العملة الملكية أمس أمام الدولار لتلامس أدنى مستوى لها في أسبوعين قبيل صدور قرار بنك إنجلترا بشأن أسعار الفائدة. فيما يتوقع العديد من المتداولين أن يقوم بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة من 0.50٪ إلى 0.75٪. لكن وعلى الرغم من ذلك، ﻣن المحتمل أن ﯾﻌﺎﻟﺞ البنك اثنين من أبرز المخاوف وهما تراجع معدلات نمو الأجور –الأضعف من المتوقع- وﺧروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبحسب مؤشرات منصة تداول «آي سي إم كابيتال»، تراجع الإسترليني أمام الدولار الأميركي ليلامس أدنى مستوى له عند 1.3068 دولار مع بدء الجلسة الأوروبية.
وإلى المعادن الثمينة، حيث لامست أسعار الذهب أدنى مستوى إغلاق يومي لها منذ أكثر من عام، متأثرة سلبا بالتوقعات القوية للاقتصاد الأمريكي، والتي من شأنها أن تدعم موقف الفدرالي الأمريكي فيما يتعلق بسياساته الخاصة برفع معدلات الفائدة. وبحسب مؤشرات منصة تداول «آي سي إم كابيتال»، تراجعت أونصة الذهب من 1,222 دولار لتهبط إلى 1,216 دولار. من ناحية أخرى تداولت أونصة الفضة بالقرب من 15.40 دولار.
تراجعت أسعار النفط لليوم الثاني لها على التوالي متأثرة سلبا بارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية. حيث أفادت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الخام الأمريكي الأسبوعية ارتفعت بنحو 3.803 مليون برميل الأسبوع الماضي. وبحسب مؤشرات منصة «آي سي إم كابيتال»، تداولت عقود النفط الخام الآجلة عند مستوى منخفض بلغ 67.30 دولار، فيما هبط سعر العقود الآجلة لخام برنت إلى أدنى مستوى له في أسبوعين ليلامس 72.13 دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *