تحليل أساسي

آي سي إم: الدولار يَرتفع أمام العملات الرئيسية قُبيل صُدور بيانات التَضَخُم

لندن، 12 تموز/يوليو 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة «آي سي إم كابيتال»، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، بأن الدولار الأمريكي ارتفع أمام نظرائه الرئيسيين، مستفيدا من البيانات الاقتصادية الأمريكية القوية. من ناحية أخرى، انتعشت الأسهم العالمية بعدما أعلن مسؤولو البيت الأبيض عن إجرائهم مُحادثات رفيعة المستوى مع الصين.
تعافت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية خلال الجلسة الآسيوية على خلفية المناقشات التي أجرتها الولايات المتحدة مع الصين. حيث أعلن مسؤولون أن إدارة ترامب منفتحة تجاه إجراء المزيد من المناقشات. فيما تراجعت حدة المخاوف من تصاعد وتيرة الحرب تجارية بين قطبي الاقتصاد العالمي، وبحسب مؤشرات منصة «آي سي إم كابيتال»، تداول مؤشر داو جونز عند أعلى مستوى له عند 24800 قبل الجلسة الأوروبية، بينما يتداول مؤشر SPX عند مستوى مرتفع بلغ 2784.
وإلى العملات، حيث سلط التقرير الضوء على قوة الدولار أمام العملات الرئيسية؛ والذي استفاد من قوة بيانات مؤشر أسعار المنتجين، ليرتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية- إلى 94.79، وهو أعلى مستوى له منذ 3 تموز/يوليو. وأظهرت البيانات ارتفاع مؤشر أسعار المنتجين على أساس سنوي إلى 3.4٪ مقارنة بالتوقعات 3.1٪. ويشير ارتفاع مؤشر أسعار المنتجين إلى أن مستويات التضخم قد تتجاوز مستويات أهداف الاحتياطي الفيدرالي لبعض الوقت، وهو ما يدعم الموقف الحالي للسياسة النقدية للبنك الفيدرالي. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم مؤشر أسعار المستهلك لشهر حزيران/يونيو.
فيما ارتفع الدولار أمام الين الياباني ليصل إلى أعلى مستوى في ستة في أشهر، ليتداول عند مستويات 112.38 ين، عقب تراجع الطلب على عملات الملاذ الآمن بسبب هدوء عاصفة الحرب التجارية. علاوة على ذلك، فإن الدولار الأمريكي هو المستفيد الأكبر من تباين السياسة النقدية بين بنك اليابان والاحتياطي الفيدرالي؛ حيث يتجه الاحتياطي الفيدرالي نحو معدلات فائدة محايدة، فيما لا يزال بنك اليابان بعيدًا عن السعر المستهدف الأمر الذي سيؤثر على تشديد سياسته النقدية. ومن الناحية التقنية؛ اخترق الدولار أمام الين خط اتجاه تشكَّل من الجمع بين المستويات المنخفضة الأدنى للأعوام 2015 و2016و2017.
رفع بنك كندا معدلات الفائدة بنحو 0.25٪ لتصل إلى 1.50٪ والتي كانت في وقت سابق عند مستويات 1.25٪. ورغم ارتفاع معدلات الفائدة إلا أن الدولار الكندي تراجع أمام نظيره الأمريكي. وبحسب مؤشرات منصة «آي سي إم كابيتال»، ارتفع الدولار الأميركي أمام الدولار الكندي إلى مستويات 1.3218 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ 2 تموز/يوليو. وفي تصريح له ذكر محافظ بنك كندا أن الاقتصاد الكندي في موقف جيد، لكنه أشار إلى أن السياسة النقدية تعتمد على البيانات. جدير بالذكر أن بنك كندا استطاع معالجة المخاطر الناشئة عن التوترات التجارية.
تراجع الذهب بنحو 1% ليتداول بالقرب من أدنى مستوى له في 2018. وبحسب منصة آي سي إم cTrader، انخفض سعر الذهب من 1,255 دولار ليستقر عند 1,243 دولار. من ناحية أخرى، تراجع سعر أونصة الفضة إلى مستوى منخفض جديد خلال العام 2018 لتتداول عند مستويات 15.74 دولار.
تراجعت أسعار النفط أمس بنحو أكثر من 5%، رغم الانخفاض الكبير في مخزونات النفط الخام الأمريكية. حيث أفادت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الخام الأمريكية تراجعت بنحو 12.633 مليون برميل مقارنة بالتوقعات 3.788 مليون برميل. ورغم التراجع الكبير في مخزونات النفط الأمريكية، انخفض مؤشر خام غرب تكساس الوسيط من 74.24 دولار، ليستقر عند 70.56 دولار، وهو أدنى مستوى له في أسبوعين، كما تراجع أيضًا خام برنت من 78.84 دولار ليغلق عند 74.09 دولار، وهو أدنى مستوى له في أسبوعين. ويعود تراجع النفط إلى وعوامل رئيسية؛ منها تزايد التكهنات بشأن حدوث تباطؤ في الاقتصاد العالمي، وتلويح الصين بإمكانية فرض تعريفات جمركية جديدة على واردات النفط الأمريكية، يتزامن ذلك مع احتمال إنهاء الحرب في أفغانستان، وتزايد التوقعات بشأن قدرة ليبيا على رفع القيود المفروضة على أربعة موانئ نفطية، الأمر الذي من شأنه أن يدعم صادرات النفط الليبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *