تحليل أساسي

آي سي إم: الدولار يِسْتَقِر عقب تَفعيل التعريفة الجمركية، والأنظار تَتَجه صوب تقرير الوظائف

لندن، 6 تموز/يوليو 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة »آي سي إم كابيتال«، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، بأن سريان التعريفة الأمريكية على الواردات الصينية قد بدأ اليوم، لتهدئة النزاع التجاري بين قطبي الاقتصاد العالمي. فيما تتجه أنظار المستثمرين اليوم صوب ردود الأفعال الصينية وإلى تقرير الوظائف في الولايات المتحدة.
شنت الولايات المتحدة اليوم أولى نيران الحرب التجارية المشتعلة بين قطبي الاقتصاد العالمي، بإعلانها رسميًا بدأ سريان التعريفة الجمركية على الواردات الصينية بقيمة 34 مليار دولار. ونتيجة لذلك، قالت وزارة التجارة الصينية إنها اضطرت للرد فورا، وأنها سوف تفرض هي الأخرى تعريفة جمركية قدرها 25%، على واردات أمريكية بقيمة 34 مليار دولار. وتشمل تلك الواردات السيارات والمنتجات الزراعية. لكن التعريفة الجمركية الأمريكية قد تصيب الاقتصاد الصيني في مقتل -فلا شك هو الخاسر الأكبر- حيث تجاوز حجم الواردات الصينية 500 مليار دولار في العام الماضي، في حين أن الصين استوردت ما يقرب من 130 مليار دولار من البضائع الأمريكية. وفي حال استمرار تلك الحرب على هذا المنوال قد نواجه قريبًا أزمة مالية عالمية جديدة.
أوضحت »آي سي إم كابيتال«، أن العملة الأمريكية استقرت في وقت سابق خلال الجلسة الآسيوية، بالتزامن مع بدء سريان التعريفة الجمركية. وأن مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية- تداول عند أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع ليلامس 94.18. إلا أن الدولار استطاع الارتداد من أدنى مستوياته ليستقر عند 94.40، مستفيدا من ارتفاع مؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي، والنبرة الإيجابية لمحضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح. حيث أشار محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة إلى مخاطر التوقعات الاقتصادية الناشئة عن السياسات التجارية. وسوف تتجه أنظار المستثمرون اليوم صَوب تقرير الوظائف، حيث يتوقع السوق أن يضيف الاقتصاد الأمريكي حوالي 200 ألف وظيفة في حزيران/يونيو وأن معدل البطالة سوف يستقر عند أدنى مستوى تاريخي له 3.8٪. لكن التركيز الأكبر سيتجه صوب متوسط الدخل في الساعة، حيث من شأن القراءة القوية أن تدعُم موقف السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي. ومن المتوقع أن يصل متوسط الأرباح لكل ساعة على أساس سنوي إلى 2.8٪ مقارنة بالقراءة السابقة 2.7٪. فيما أكدت »آي سي إم كابيتال« أن تقرير الوظائف قد يُزيد من تقلُب أزواج العملات الأجنبية ويهدد مناطق الدعم والمقاومة. وبحسب مؤشرات منصة تداول »آي سي إم كابيتال«، تداوَل الدولار أمام الين عند مستويات مرتفعة 200 نقطة خلال الشهر الماضي.
لم يستطع الجنيه الإسترليني الحفاظ على مكاسبه، ليتراجع أمس عقب تداوله أمام الدولار الأمريكي بالقرب من أعلى مستوى له في سبعة أيام. شهد الجنيه الإسترليني زخمًا ملحوظًا منذ بداية الأسبوع؛ مستفيدا من النتائج الإيجابية -غير المتوقعة- لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي والبناء والخدمي. ومع ذلك، لا تزال النظرة المستقبلية للجنيه ضعيفة؛ بسبب عدم توصُّل المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى اتفاقٍ نهائي بشأن خروج إنجلترا من الاتحاد الأوروبي. يذكر أن تيريزا ماي طلبت عقد اجتماع وزاري اليوم، لبحث آليات إبرام اتفاقٍ لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بطريقة تسمح لها بالتجارة العالمية وتحظى بدعم من الجمهور والبرلمان
تداول الدولار الكندي أمام نظيره الأمريكي ضمن نطاق ضيق قبل صدور بيانات الوظائف من كلا البلدين. وأظهرت المؤشرات الفنية لمنصة تداول »آي سي إم كابيتال«، بأنه تم دمج زوج USDCAD في نطاق 50 نقطة بين 1.3112 و 1.3162. ومن المتوقع أن يخرج الزوج من تلك المنطقة، بسبب حالة التقلبات التي من المتوقع أن تُحدثُها البيانات الاقتصادية.
وإلى المعادن، حيث استقرت أسعار الذهب “تقريبا” خلال جلسة تداوُل أمس، بسبب تُرقب المتداولين العديد من البيانات الاقتصادية الهامة. وبحسب مؤشرات منصة »آي سي إم كابيتال«، تداول المعدن الثمين عند مستوى منخفض بلغ 1,251 دولار ولكنه استطاع إغلاق جلسة تداول أمس عند 1,257 دولار. من ناحية أخرى، تداولت أونصة الفضة ضمن نطاق ضيق بين مستوى منخفض 15.93 دولار ومستوى مرتفع عند 16.13 دولار.
تراجعت أسعار النفط أمس، متأثرة بارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية الأسبوعي على غير المتوقع. حيث ذكرت وكالة الطاقة الأمريكية أمس بأن المخزونات ارتفعت بنحو 1.245 مليون برميل، والذي كان متوقعا لها أن تتراجع بنحو 5.2 مليون برميل. من ناحية أخرى، يحاول الاتحاد الأوروبي إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، حيث تعتبر أوروبا أحد أكبر مستوردي النفط الإيراني. وبحسب منصة تداول ICM cTrader ، تراجع خام غرب تكساس الوسيط بنحو أكثر من 1%، ليستقر عند 73.13 دولار، وهو أدنى مستوى إغلاق له في أسبوع. فيما تراجع خام برنت من مستويات 78.45 دولار، ليتداول عند مستوى منخفض بلغ 77.08 دولار خلال الجلسة الآسيوية اليوم. ومن المتوقع أن تتعرض أسعار النفط للضغط؛ لا سيما مع بدء الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة. حيث من المتوقع أن يكون لتلك الحرب تأثير سلبي على الاقتصاد العالمي، مما يترتب عليه حدوث تباطؤ اقتصادي جديد. ومن الناحية التقنية، تظهر الرسوم البيانية للنفط أن النفط معرض لخطر الاقتصاد العالمي. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم تقرير شركة الطاقة الأمريكية بيكر هيوز، والخاص بعدد منصات النفط الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *