تحليل أساسي

آي سي إم: شركات التكنُولوجيا تُحَلِّق بالأسهُم عَاليًا والذهب يتراجع

لندن، 3 تموز/يوليو 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة »آي سي إم كابيتال«، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، إلى أن الأسهُم الأمريكية قد أغلقت أمس على ارتفاعٍ بعد جلسة تداول متقلبة؛ مُدعومة بمكاسب أسهم شركات التكنولوجيا، في حين هبط الذهب إلى مستويات منخفضة جديدة في 2018.
فيما أنهت وول ستريت أولى جلسات تداول -اليوم الأول من الربع الثالث من العام الجاري- ضمن نطاق المنطقة الإيجابية. بدأت المؤشرات الأمريكية الرئيسية بخسائر فادحة، لكن انتعاش أسهم التكنولوجيا وتراجع حدة التوترات تجارية ساعد المؤشرات على محو الخسائر وإنهاء جلسة تداول أمس على مكاسب طفيفة. فيما لامس مؤشر داو جونز الصناعي مستوى منخفض بلغ 24026، لكنه استطاع -في وقت لاحق- إنهاء الجلسة عند 24286، وبحسب مؤشرات منصة تداول »آي سي إم كابيتال«، ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 0.3٪، كما ارتفع مؤشر التكنولوجيا الرئيسي، ناسداك، بنحو 0.8٪. وعلى صعيد الأوضاع السياسية-الاقتصادية؛ كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيجتمع مع الاتحاد الأوروبي قريبًا، لمناقشة الصراعات التجارية. وأشار إلى أنه أجرى نقاشًا مع الرئيس المكسيكي المنتخب حديثًا، لوبيز أوبرادور، حول الاتفاقية التجارية “نافتا”. يذكر أن حدة المخاوف لدى المستثمرين تزداد كلما اقترب موعد تنفيذ التعريفات الجمركية الصينية.
وأوضحت شركة »آي سي إم كابيتال« أن مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية- استطاع أن يتجاوز خسائر يوم الجمعة لينهي جلسة تداول أمس على ارتفاعٍ. فيما ارتفع الدولار لليوم الخامس له على التوالي أمام الين الياباني، واستمر الأداء القوي خلال الجلسة الآسيوية، وبحسب مؤشرات منصة »آي سي إم كابيتال«، تداول الدولار عند مستويات 111.13 ين. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر حزيران/يونيو فوق مستوى الـ 60 للمرة الأولى له في ثلاثة أشهر، ليلامس مستويات 60.2. ولا تزال التقارير الاقتصادية تُظهر مدى قوة الاقتصاد الأمريكي وتفوقِهِ على الاقتصاديات الكبرى؛ مما يَدعم مَوقف السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.
تراجع اليورو أمام الدولار الأمريكي ليلامس أدنى مستوى له 1.1591 دولار. ورغم تراجعها، استطاعت العملة الموحدة أن تمحو بعض خسائرها مستفيدة من الاجتماع الذي جرى بين المستشارة الألمانية ميركل ووزير الداخلية زيهوفر. وكان زيهوفر قد صرح بأنهم توصلوا إلى اتفاق واضح حول قضايا الهجرة. وخلال قمة الاتحاد الأوروبي التي عقدت يوم الخميس الماضي، تَوَصَّل القادة الأوروبيون إلى اتفاق بشأن الهجرة، وقد شهدت الأسواق دعمًا ملحوظًا عقب الإعلان عن هذا الاتفاق، والذي تعتبر الآن بمثابة المحرك الرئيسي للأسواق.
تراجعت أسعار الذهب لتُلامِس مستويات منخفضة جديدة لأول مرة لها خلال العام الجاري، حيث انخفضت بنحو 5%. هبط الذهب ليتداول عند مستويات 1,238 دولار، ولا يفصله عند أدنى مستوى له في عام واحد إلا 3 دولارات. وفي وقت سابق، أشار مجلس الذهب العالمي إلى أن الطلب على الذهب قد تراجع بشكل حاد منذ بداية عام 2018. ورغم ذلك، فإن تراجع الذهب بنحو 5%، قد يكون عامل جذب للعديد من المستثمرين؛ لا سيما على المدى الطويل. وبحسب مؤشرات منصة تداول »آي سي إم كابيتال«، تراجعت أوقية الفضة لتصل إلى قاع 15.75 دولار.
تباين أداء أسعار النفط خلال جلسة تداول أمس، حيث ارتفع مؤشر خام غرب تكساس الوسيط ليغطي فجوة أول أمس، بينما تراجع خام برنت لينهي جلسة تداول أمس على انخفاض. بدأ خام غرب تكساس الوسيط هذا الأسبوع عند مستويات 73.56 دولار، وتمكن من الاستقرار أمس عند 74.04 دولار، بينما افتتح خام برنت عند مستويات 78.28 دولار، ليغلق عند 77.45 دولار. ورغم ذلك، ارتفعت أسعار النفط مع بداية تداولات اليوم، مستفيدة من تزايد حدة التوترات الليبية. حيث فقدت ليبيا ما يقرب من 850 ألف برميل نفط يوميا بسبب الأزمة الراهنة. ومن ناحية أخرى، أوضحت »آي سي إم كابيتال«، إلى أن الفارق بين خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت قد تَقَلَص بعدما وصل إلى حوالي 11 دولار في أوائل حزيران/يونيو الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *