أخبار عامة

“ألكو للنقل العام وتأجير المعدات” تحصل على شهادة الجودة “آيزو 2015:9001”

حصول الشركة على هذه الشهادة يؤكد قدرتها على توفير المنتجات والخدمات عالية الجودة وفقاً للمعايير الدولية

06 ديسمبر 2017
أعلنت “ألكو للنقل العام وتأجير المعدات”، إحدى الشركات التابعة لمشاريع سالم أحمد الموسى، عن حصولها مؤخراً على شهادة الجودة “آيزو 2015:9001″، وهي شهادة دولية تصادق على قدرة الشركة في توفير معايير الجودة المطلوبة في كافة مجالات عملها والالتزام بالمتطلبات القانونية والتنظيمية واحتياجات العملاء.
ويؤكد حصول الشركة على هذه الشهادة تميزها بمستويات عالية من التأهيل بما يمكنها من تلبية احتياجات العملاء وتجاوز توقعاتهم فيما يتعلق بجودة المنتجات أو أداء الخدمات وتسليمها في الوقت المناسب. وستواصل الشركة الاستفادة من التكنولوجيا في جميع عملياتها من أجل الحفاظ على ميزتها التنافسية وإدخال التحسين المستمر على عملياتها.
وأكدت عملية التقييم التي أجرتها “كواليتي ريجسترر سيستمز” (Quality Registrar Systems) أن الشركة استوفت معايير نظام الإدارة المحدد من قبل المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس، بما في ذلك سياسة الجودة الواضحة والمفهومة تماماً من قبل الموظفين. كما تم تدقيق عمليات الشركة، حيث جاءت متوافقة مع سياسة منظمة المقاييس المتعلقة بالصحة والسلامة والبيئة، التي توفر الإطار للالتزام الشركة ببيئة عمل آمنة وصحية.
وتلتزم الشركة بتطبيق ممارسات العمل الآمنة بما يشمل حماية الموظفين وبيئة العمليات من المخاطر. كما أشارت الشركة إلى أنها ستقوم بتدريب موظفيها على ممارسات السلامة في العمل والاستدامة البيئية.
وتعد “ألكو للنقل العام وتأجير المعدات” واحدة من أكبر شركات تأجير المعدات في المنطقة، حيث تمتلك خبرة تمتد لأكثر من 40 عاماً في توريد الآلات لقطاعات النفط والغاز والإنشاءات والبنية التحتية والصناعة. وتوفر الشركة مجموعة كبيرة من المعدات مثل ضواغط الهواء ومولدات الكهرباء وآلات اللحام والرافعات ومصابيح الأبراج ورافعات التحميل ومولدات الديزل والحفارات ومداحل الاسفلت وآليات الرص ومعدات إزالة الرمل في المرافق البحرية والبرية. وبالإضافة إلى دولة الإمارات، تقدم الشركة خدماتها في الأسواق الرئيسية في المنطقة بما في ذلك الكويت والبحرين والسعودية وإيران واليمن، فضلاً عن تقديم خدماتها للعملاء الدوليين في كل من أوروبا وسنغافورة وهونغ كونغ والهند.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *