أخبار عامة

“إمباور” و”هانيويل” تبحثان سبل التعاون في مجال تقنيات إدارة طاقة تبريد المناطق

الشركتان تناقشان تبني وسائل تبريد بديلة جديدة لتقليل معدلات استهلاك الطاقة وتلبية المتطلبات البيئية في المنطقة

22 يناير 2018
أكدت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، دعمها لجهود دولة الإمارات في سعيها إلى أن تصبح واحدة من الدول الرائدة في مجال تطوير المدن الذكية على مستوى العالم.
وفي هذا السياق إستقبل أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ “إمباور” مؤخراً جورج كوتسافتس، رئيس شركة “هانيويل” شركة التكنولوجيا العالمية الرائدة لبحث سبل التعاون بين الجانبين واستكشاف فرص تحسين كفاءة استخدام طاقة تبريد المناطق في المباني. وتستكشف كل من “إمباور” وشركة “هانيويل” فرص تحسين كفاءة الطاقة في المنطقة، في ظل الجهود المبذولة لجعل المدن في دولة الإمارات من بين المدن الذكية الرائدة في العالم. وركز الاجتماع بين المؤسستين على أحدث حلول التبريد الآمنة بيئياً المستخدمة في تبريد المناطق والتي يمكن أن تساعد “إمباور” على تخفيض معدلات استهلاك الطاقة في مشاريعها.
وتبادل الجانبان الخبرات والمعارف في هذا المجال، بالإضافة إلى استعراض أحدث الابتكارات مثل حلول التبريد منخفضة التأثير على الاحتباس الحراري والمعروفة بكفاءتها في استهلاك الطاقة. ولا تساعد حلول التبريد منخفضة استهلاك الطاقة على تحسين كفاءة الطاقة فحسب، وإنما تلبي الأهداف البيئية للحد من انبعاثات الكربون. وأعرب بن شعفار عن رغبة “إمباور” بالقيام بزيارة إلى “هانيويل جيسمار”، منشأة الإنتاج في لويزيانا في الولايات المتحدة، وذلك في إطار خططها لاستكشاف فرص التعاون في مجال التبريد المستدام.
وتعد دول مجلس التعاون الخليجي من بين الدول الرئيسية الموقعة على تعديل بروتوكول مونتريال في كيغالي، الذي يركز على التخلص التدريجي من مركبات الهيدروفلوروكوربون المسببة لمستويات عالية من الاحتباس الحراري.
وكانت “إمباور” قد أعلنت في وقت سابق عن شراء 60 جهاز تبريد صديق للبيئة من طراز “إيكو وايز” (EcoWise)، في واحدة من أكبر الصفقات التجارية في مجال تبريد المناطق، وبقدرة تصل إلى 200.000 طن تبريد، ما ساعد الشركة على تعزيز جهودها الرامية إلى تحقيق أهدافها في الحد من انبعاثات الكربون.
وقال بن شعفار: “هناك اهتمام متزايد بين الشركات العالمية لمعالجة الآثار الضارة للانبعاثات الغازية في مختلف القطاعات، ونحن نرحب بجهود شركة “هانيويل” لاستكشاف فرص التعاون فيما يتعلق بمنتجات التبريد البديلة الصديقة للبيئة، فضلاً عن بعض المفاهيم المبتكرة في إدارة تبريد المناطق والتي يمكنها أن تعمل على تعزيز مبادرات المدن الذكية في دولة الإمارات. ونحن ملتزمون بدعم كافة الجهود التي من شأنها الإسهام في مساعدة الدولة على الإيفاء بالتزامها الدولي بالتخلص التدريجي من انبعاثات الغازات الضارة من القطاعات المختلفة وبناء مدن مستدامة.”
وتعد “هانيويل” إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال تطوير وتصنيع وتوريد حلول التبريد التي تباع في مختلف أنحاء العالم تحت العلامات التجارية “سولستايس” (Solstice) و”جنيترون” (Genetron) والتي تستخدم في مجموعة من المجالات، بما في ذلك خدمات التبريد والأبنية وتكييف الهواء في السيارات. وأنجزت “هانيويل” ومورديها برنامجاً استثمارياً بقيمة 900 مليون دولار في مجال تطوير التكنولوجيا والقدرات الجديدة استناداً إلى تقنية “الهيدروفلوروأوليفين” من “هانيويل” والتي تساعد المستهلكين على تخفيض بصمتهم الكربونية دون التأثير على أداء المنتج النهائي.
وعرضت “هانيويل” مجموعة متنوعة من حلول التبريد التي التي تهدف إلى تخفيض استهلاك الطاقة وبالتالي خفض الانبعاثات الغازية. وتضم هذه المجموعة من المنتجات، الحلول المعدة للمدن الذكية والتي تشتمل على تطبيقات تبريد وتدفئة المناطق، بالإضافة إلى الحلول الموفرة للطاقة الخاصة بالمتاجر وشركات نقل وتخزين الأغذية الباحثة عن ترشيد استهلاكها للطاقة.
وقال السيد كوتسافتس: “نحن ملتزمون بتطوير الجيل الجديد من التقنيات التي تلبي الهدف العالمي في الحفاظ على الطاقة، والحد من الانبعاثات الغازية التي تسهم في الاحتباس الحراري. وفي ظل التوقعات التي تشير إلى ارتفاع المتوسط السنوي لاستخدام الطاقة في دولة الإمارات بنسبة 5% حتى العام 2020، فإن هناك طلب قوي على مثل هذه الأنواع من حلول التبريد. ونتعاون مع “إمباور” على مساعدة العملاء على تلبية الأهداف الإقليمية الرامية إلى تحقيق الاستدامة وكفاءة الطاقة.”
بدوره أضاف بن شعفار: “نحرص على توفير أفضل الحلول التي تلبي المعايير العالمية. ومن المهم الاستمرار في التعاون والشراكة مع الشركات التي نشاطرها نفس الهدف لتنفيذ العمليات وممارسات الأعمال المستدامة بيئياً. ونحن نقدر عالياً هذا الاجتماع كخطوة أخرى على طريق تحقيق هذا الهدف بما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات في أن تصبح رائدة على مستوى العالم في بناء المدن المستدامة والذكية.”
وتوفر “إمباور” خدمات تبريد المناطق الصديقة للبيئة لكبرى مشاريع التطوير العقاري، بما في ذلك “مجموعة جميرا” و”الخليج التجاري” و”جميرا بيتش ريزيدنس” و”مركز دبي المالي العالمي” و”نخلة جميرا” و”أبراج بحيرة جميرا” و”ابن بطوطة مول” و”ديسكفري جاردنز” و”مدينة دبي الطبية” و”مساكن مركز دبي التجاري العالمي” و”حي دبي للتصميم” وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *