أخبار عامة

إمدادات إنتربايب لمنطقة الشرق الأوسط تتخطى حاجز المليون طن

ديسمبر دبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 ديسمبر 2017 – حققت ’إنتربايب‘، الشركة العالمية الرائدة في مجال تصنيع الأنابيب الفولاذية وعجلات القطارات، إنجازاً رئيسياً بارزاً ضمن عملياتها في منطقة الشرق الأوسط، مع تسليمها لأكثر من مليون طن من منتجات الأنابيب لمختلف عملائها في المنطقة على مدار العقد الماضي.
ويتزامن هذا الإنجاز مع احتفالات مكتب الشركة في دبي بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسه. وشهد الحفل حضور مجموعة من العملاء والشركاء على مستوى المنطقة، حيث تم تنظيم حفل توزيع جوائز بغرض الاحتفاء بعلاقات الشركة القوية وتعاونها الناجح مع شركائها الاستراتيجيين في المنطقة.
نجحت ’إنتربايب‘ منذ عام 2007، في ضخ استثمارات كبيرة في المنطقة، بما يشمل تطوير وتشغيل مجمع مسبك الصهر المتطور الذي تم بناؤه من الصفر وإطلاق خطوط تشطيب جديدة لكل من شبكات الأنابيب وتجهيزات الأنابيب للدول المنتجة للنفط وتحديث وحدات الاختبار في جميع أصول عملية الإنتاج. وبلغت الاستثمارات الإجمالية التي ضختها الشركة في مجال إنتاج الأنابيب والصلب 800 مليون دولار أمريكي تقريباً.
وعلى مدار العقد الماضي، قامت ’إنتربايب‘بتعزيز قسم الأبحاث والتطوير وتحسين درجات الصلب وتوسيع نطاق الأحجام المتوفرة وتوفير خدمات جديدة وتطوير ابتكارات فريدة لظروف الحفر المعقدة من خلال إطلاق ابتكار اتصال UPJ-M في وقت سابق من هذا العام.
وبهذا الصدد، قال أندري بورتسيف، المدير التجاري لأسواق الشرق الأوسط وإفريقيا لدى ’إنتربايب‘: “قمنا قبل عشر سنوات بافتتاح مركز الشركة في الشرق الأوسط بدبي بهدف أن نكون أقرب من عملائنا وتوفير خدمة عالية المستوى وتوسيع أعمالنا في السوق. وخلال هذه السنوات من التعاون، تم تحقق الكثير من الإنجازات بفضل الجهود المشتركة للحكومات الأوكرانية والشرق أوسطية”.
وتمتلك ’إنتربايب‘ حضوراً قوياً في قطاع النفط والغاز مع استخدام 58.5% من إمدادات الأنابيب التي توفرها الشركة في مشاريع الغاز الإقليمية. وتشكل إمدادات الشركة من الأنابيب لدولة الإمارات 25% من الحصة السوقية في حين تشكل نسبة إمدادات الأنابيب إلى كل من تركيا ومصر 18% و13% من الحصة السوقية على التوالي. في حين تلبي نسبة 41% من صادرات ’إنتربايب‘ من الأنابيب إلى المنطقة احتياجات قطاع البناء والتشييد.
وأضاف بورتسيف: “تُستخدم منتجات ’إنتربايب‘ في عدد من مشاريع البناء البارزة بما يشمل مشروع تطوير مرسى دبي في دولة الإمارات ومدينة الملك فهد الطبية في المملكة العربية السعودية وجسر عثمان غازي في تركيا. وتعتبر حصة ’إنتربايب‘ السوقية من إمدادت الأنابيب في دولة الإمارات في الأكبر بالنسبة للشركة، متبوعةً بتركيا والمملكة العربية السعودية وبواقع 30% و22% و19% لكل منها على التوالي. وتبقى منطقة الشرق الأوسط بمثابة سوق ذات أولوية من حيث عمليات التطوير الإضافية”.
وبدوره، قال سعادة أوليكساندر بالانوتسا، القنصل العام لجمهورية أوكرانيا في دبي: “أنا فخور للغاية حيال قيامي بافتتاح حفل اليوم كعربون احترام لشركاء أوكرانيا في المنطقة الخليجية. وترتبط أوكرانيا بعلاقات سياسية واقتصادية متينة مع دولة الإمارات العربية المتحدة. وخلال العام الماضي، بلغ الرقم الإجمالي للحركة التجارية بين البلدين 610 مليون دولار أمريكي. وستتجاوز نتائج عام 2017 الحالي النشاط الاقتصادي المسجل خلال العام الماضي. كما أننا نعمل على تكثيف حوارنا السياسي وتعزيز تعاوننا الاستراتيجي في مجال تطوير التقنيات وبناء الطائرات وقطاعات الطاقة والمعادن والزراعة. وتعتبر نتائج الزيارة الأخيرة لفخامة رئيس جمهورية أوكرانيا بيترو بوروشينكو إلى دولة الإمارات بمثابة دليل آخر على هذه الديناميّات الإيجابية. كما أنني واثق من أن اتفاقية الإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول بين بلدينا ستساعد على الارتقاء بالتعاون الذي يجمع بين أوكرانيا والإمارات إلى مستوىً جديد كلياً. ونحن سعداء للغاية حيال مساهمة الشركات الأوكرانية البارزة من أمثال ’إنتربايب‘ في التنمية الاقتصادية وتنمية البنى التحتية في الشرق الأوسط”.
ومن جانبه، قال نزيه السيد، المدير العام لشركة أفشور للهندسة والتسويق المحدودة: “لطالما كانت ’إنتربايب‘ بمثابة شريك موثوق بالنسبة لنا على مدار أكثر من عقد من الزمن، مع توفيرها لخبرات فنية عالية المستوى وخدمات عالية الجودة. وبالتعاون مع ’إنتربايب‘، قمنا بتوريد منتجات الأنابيب لعدد من المشاريع المميزة في المنطقة الخليجية وبشكل خاص في دولة الإمارات، بما يشمل أبراج الاتحاد ومشروع ’جميرا بيتش ريزدنس‘ إلى جانب مجموعة متنوعة من مشاريع الأعمال الكهربائية والميكانيكية والصرف الصحي (MEP) في دبي وأبوظبي ومشروع شبكة الأنابيب متعددة المنتجات بين مسقط وصحار ومشروع ’أوكسي‘ في عمان ومشاريع الأعمال الكهربائية والميكانيكية والصرف الصحي (MEP) ومشاريع التحكم الإلكتروني في الطاقة (EPC) في الكويت. ونحن نواصل العمل بشكل مشترك لتطوير وتوفير حلول متكاملة للمستخدم النهائي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *