أخبار عامة

استمراراً لدوره الريادي في دعم الشباب مركز “نماء” يشارك في ملتقى الشباب القطري في نسخته الثانية

الدوحة، قطر – 5 نوفمبر 2017: جاءت مشاركة مركز الإنماء الاجتماعي “نماء”- في فعاليات ملتقى الشباب القطري في نسخته الثانية متميزا حيث نفذت العديد من الفعاليات شملت ثلاثة توجهات رئيسية ففي جناح نماء يتم التعريف بالخدمات المقدمة للشباب وطرح مخرجات مشروع تطوير الرياديين الاجتماعيين ومن خلال المسرح قدمت عدة فقرات للملهمين بينما أشرف فريق المركز بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات الاجتماعية بجامعة قطر على إدارة العديد من ورش النقاش للتعرف على رؤي الشباب ومناقشة التحديات والعقبات التي تجابه انطلاقهم ومشاركتهم في تنمية المجتمع وأراءهم حول سبل تطوير العمل الشبابي كما سعى مركز نماء من خلال الملتقي إلى الالتحام مع الشباب فالالتحام مع الشباب والوصول إليهم في أماكن تواجدهم هو من أبرز الاليات لتحقيق التوجهات الاستراتيجية 2017 – 2020.

لقد تخير المركز أن يكون جناح نماء بمثابة منصة تفاعلية بإدارة شباب سما نماء أنفسهم من اجل حث وحفز الشباب على المشاركة في خدمة المجتمع، ومناقشة أوجه المشاركات المختلفة لشباب سما نماء وعرض مشاريعهم المجتمعية وتشجيعهم من خلال الحوارات للانخراط في مشاريع بناء القدرات بالمركز كما شاركوا بعرض أعمالهم المتنوعة في المجالات التي برعوا وأبدعوا فيها، وكان من أبرز محاور النقاش هي الريادة الاجتماعية وكيفية الانخراط في مشاريع تخدم المجتمع وأنواع المشاريع التي تخدم المجتمع بالإضافة إلى إتاحة المساحة الكافية للشباب من أجل طرح أفكارهم، التعبير عن آرائهم وتطلعاتهم، اولمشاركة بإبداعاتهم وابتكاراتهم، لإبراز الدور الشبابي في المساهمة في تنمية وتطوير المجتمع وصولاً إلى تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
من ناحية أخرى شارك قسم ريادة الاعمال بعدد من المشاريع المحتضنة من جانب مركز “نماء” في الفعاليات المختلفة لملتقى الشباب القطري، وشارك من المركز في فقرة “الملهمون” كل من الجازي المانع، ولطيفة البوعنين،و رقية عيسى السادة، وفاطمة ابراهيم الانصاري. كما شارك في فقرة “الأجنحة” كل من السيدات والسادة/ سالم خميس سيف العلوي، هند عبدالملك وغانم الكواري.أما في فعالية المطعم، فقد شارك فيها كل من السيدات والسادة/ مبارك يوسف محمد الخليفي، خلود راشد جاسم راشد الرميحي وعائشة مبارك مرزوق العبدالله.

وبهذه المناسبة، قالت السيدة/ مريم بنت عبداللطيف المناعي، القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الإنماء الاجتماعي “نماء”:
“تأتي مشاركتنا في ملتقى الشباب القطري في نسخته الثانية بمثابة ترجمة لاستراتيجيتنا الهادفة إلى تمكين الشباب وتعزيز قدراتهم، والاستثمار في طاقاتهم من خلال استحداث المبادرات والبرامج التي تسهم في تفعيل مشاركتهم في تنمية المجتمع والمساهمة بفعالية وحيوية في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. نحن في مركز نماء لا ندخر جهداً في تقديم كل ما يساهم في تنمية وتطوير قدرات وإمكانيات الشباب ليأخذوا دورهم الريادي في صياغة مستقبل مشرق لأنفسهم ومجتمعهم، حيث نواصل الاستماع اليهم والاهتمام بأفكارهم وطروحاتهم الإبداعية ونسعى ما وسعنا الجهد لإيجاد حلول عملية لمشاكلهم، كما نعمل على فتح قنوات التواصل بين الشباب أنفسهم، ليتبادلوا الأفكار والتجارب، ويبنوا على نجاحاتهم وانجازاتهم، بما يساعدهم على الاستمرار في مسيرتهم الهادفة ورفد الوطن والمجتمع بكل ما هو مفيد ونافع.”
وأضافت المناعي وهي تقدم الشكر لوزارة الشباب والثقافة لهذه الجهود البناءة وايمانه بأهمية الشراكة للمعنين بالعمل في مجال الشباب أن ملتقى الشباب القطري لهذا العام كان فاعلا وقد اتسم بالكثير من الحيوية والمشاركات البناءة التي أفلحت في جذب الشباب كما شهد مشاركة لافتة من جانب المراكز الشبابية، حيث تمت مناقشة العديد من القضايا الهامة، وكان من أبرز محاور النقاش التركيز على توصيات ملتقى الشباب الأول، اطلاع الشباب على ما تم تحقيقه، بالإضافة إلى فتح أبواب المشاركات وإتاحة المجال للشباب لعرض تجاربهم وتبادل الخبرات والمعارف .

الجدير بالذكر أن مركز الانماء الاجتماعي “نماء” قام مؤخراً بتوقيع اتفاقيتي تعاون مع كل من مركز البحوث والدراسات الاجتماعية وصندوق الأمم المتحدة للسكان من أجل الوصول إلى أفضل الفرص والآليات لتطوير البرامج الشبابية التي يقدمها المركز، والعمل المستمر على تحري الاحتياجات والوصول إلى أفضل الممارسات في التطبيق العملي والعلمي لبرامج بناء القدرات والتمكين وتخير المعرفة والمهارات الحياتية الضرورية من أجل تنمية قدراتهم وتعزيز مساهمتهم في عملية التحول الاقتصادي والاجتماعي لتنمية المجتمع.

وفي إطار تواصله المستمر مع أماكن تجمعات الشباب وحثهم وحفزهم للمشاركة المجتمعية والاندماج في مشروعات بناء القدرات نظم المركز العديد من ورش التواصل في المدارس والجامعات وشارك في العديد من المنتديات واللقاءات الشبابية، وقد جاءت مشاركته في الملتقى الشبابي التطوعي الدولي للجامعات في نسخته الرابعة الذي نظمته مؤخراً جامعة قطر تحت رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة مميزا وجاذبا للشباب من مختلف الدول حيث جرى تناول سبل وعوامل الارتقاء بالعمل التطوعي والخدمة المجتمعية من أجل بناء الفرد والمجتمع، إلى جانب فتح قنوات التواصل بين طلاب جامعة قطر والجامعات الأخرى لتبادل الخبرات والرؤى في مجال المبادرات التطوعية.

ومركز نماء هو اول منظمة تنموية أنشئت من قبل صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر (حفظها الله) في العام 1996 رغبة منها في المساهمة في تحقيق التنمية البشرية والاجتماعية في الدولة، ويعمل المركز على توفير بيئة محفِّزة تسهم في استثمار الطاقات الكامنة والقدرات الإبداعية للشباب، وتلبية احتياجاتهم وطموحاتهم ليكونوا شركاء في العمل المدني، وفي تحرّي أفضل الفرص والابتكار لقيادة نهضة مجتمعاتهم.

“بالشباب ومن الشباب نشكِّل المواقف التي نريد تجاه قطر”

ويعمل المركز اعتبارًا من العام 2013 تحت مظلة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي . والمركز عضو في كلِّ من المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، والشبكة العربية للمنظمات الأهلية، ومنظمة الأسرة العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *