تحليل أساسي

الأسهم ترتفع والدولار ينتعش على خلفية تراجع حدة المخاوف

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

13 نيسان/أبريل 2018
الأسهم الأمريكية
ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية أمس لتلامس أعلى مستوى لها منذ ثلاثة أسابيع، مستفيدة من تراجع حدة المخاوف بشأن احتمال نشوب حرب تجارية، يأتي ذلك بالتزامن مع تراجع وتيرة التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط. حيث انتابت حالة من الأمان والثقة لدى العديد من المتداولين. بالإضافة إلى أن صدور تلميحات من الرئيس ترامب تفيد بأن التعريفات الجديدة التي سيفرضها على المنتجات الصينية قد لا تأخذ حيز التنفيذ، وذلك بعد الخطوة الإيجابية التي اتخذها الرئيس الصيني يوم الثلاثاء. ومن المتوقع أن تتجه الأنظار الآن إلى موسم الأرباح، حيث من المحتمل أن تتصدر الشركات الأمريكية التقديرات بسبب قوة الاقتصاد الأمريكي.
الدولار
انتعش الدولار أمس أمام العملات الرئيسية للمرة الأولى له خلال أسبوع، حيث ارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الأمريكية أمام سلة العملات الرئيسية بنحو 50٪ ليتجاوز الخسائر التي تكبدها خلال الأيام الخمسة الماضية. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم، مؤشر ميتشغان والمعني بقياس بيانات المستهلكين، كما تترقب الأسواق أيضا بيانات توظيف “جولتس” وهو مسح معني بقياس معدل دوران سوق العمل ومتابعة الوظائف الجديدة.
اليورو
تراجع اليورو أمام الدولار والجنيه الإسترليني، متأثراً سلبًا ببيانات محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي والذي أظهر أن عددا من أعضاء البنك المركزي الأوروبي يراقبون بحذر أخر تحركات العملة الموحدة، كما اتفق الأعضاء على أنه لا يوجد دليل كافٍ على استدامة التضخم، وأن مخاطر التراجع قد ترتفع بسبب الصراعات التجارية. انخفض اليورو إلى أدنى مستوياته منذ يونيو 2017 أمام الباوند البريطاني، بسبب أن لجهة بنك إنجلترا قد تبدوا أكثر تشددًا من البنك المركزي الأوروبي.
الإسترليني
ارتفع الإسترليني أمام الدولار ليلامس أعلى مستوى له خلال شهرين، مستهدفًا أعلى مستويات له في 2018. يذكر أن الإسترليني سجل أفضل أداء أمس أمام العملات الرئيسية، حيث تعززت معنويات المستثمرين بسبب التوقعات برفع سعر الفائدة في مايو المقبل. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق –الأسبوع المقبل- تقرير الوظائف البريطانية والذي من المحتمل أن يُظهر توقيت قيام بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة.
الين
تراجع الين الياباني أمام الدولار الأمريكي، ليلامس أدنى مستوى له في ستة أسابيع، حيث انخفض الطلب على الين بسبب تراجع حدة المخاطر الجيوسياسية والمخاوف بسبب نشوب الحرب التجارية. بالإضافة إلى أن النظرة تجاه اقتصاد اليابان قد تؤيد سياسة التيسير النقدي، حيث لا يزال التضخم دون المستوى المستهدف من قبل بنك اليابان.
الذهب
تراجعت أسعار الذهب أمس مرتدة من أعلى مستوى لها في 2018، متأثرة سلبًا بتراجع حدة المخاوف بشأن توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا. لكن لا يزال المعدن الثمين يتداول في منتصف منطقة التوطيد التي تتراوح ما بين 1300 و1370 دولاراً في انتظار أي تطورات جديدة من شأنها زيادة حدة المخاوف لدى المتداولين.
النفط
تراجعت أسعار النفط بعدما كتب الرئيس الأميركية تغريده له على توتير أوضح خلالها أن توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا قد يكون في القريب العاجل وليس في الوقت الحالي”. غير أن أسعار النفط لا تزال تلامس أعلى مستويات لها منذ عام 2014، ومن المقرر أن ينهي الأسبوع بأكبر مكاسب أسبوعية خلال أكثر من ثمانية أشهر. ومن شأن أي تطورات في الوضع السوري أن تؤثر بشكل كبير على أسعار النفط وتحركاته، وكذا الأمر ذاته بالنسبة لفرض عقوبات على إيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *