أخبار عامة

الأسواق العالمية تهتز بسبب تصاعد وتيره الحرب التجارية

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

23 آذار/مارس 2018
الدولار
استطاع مؤشر الدولار الأمريكي تصحيح مساره خلال جلسة تداول يوم أمس، ليمحو بعض الخسائر التي تكبدتها عقب صدور قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، ليتداول أعلى مستويات 89.95. فيما تشهد الأسواق تباينًا شديداً في آداء المتداولين؛ لا سيما بعد قيام الرئيس دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على المنتجات الصينية، موضحا أن هذا القرار سيكون ضمن عددا من قرارات أخرى مشابهة، فيما عَلَقَتْ منظمة التجارة العالمية على القرار بأنه “كارثة” تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية. وتراجعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية بين 2.5% إلى 3.0%، فميا تراجع مؤشر وداو جونز؛ وهو ما أثر سلبا على أسهم الشركات الكبرى. ويتوقع العديد من الخبراء الاقتصاديين استمرار حالة التراجع؛ لا سيما مع ارتفاع وتيرة الحرب التجارية. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم، مؤشر السلع المعمرة الأساسية، ومن المتوقع أن يشهد تحسنا ملحوظا، لكن صدى التعريفة الجمركية سيكون هو المحرك الأساسي للسوق.
اليورو
تراجع زوج اليورو دولار ليلامس مستويات 1.2285 دولار، بعدما لامس في وقت سابق مستويات 1.2390 والتي لامسها عقب صدور محضر اجتماع اللجنة السوق المفتوحة، لكنه تراجع مؤخرا بسبب هبوط مؤشر خدمات التصنيع ومؤشر مديري المشتريات الألماني والفرنسي ومنطقة اليورو. لكن الزوج استطاع تصحيح مساره بعد الانخفاضات الكبيرة في المؤشرات الأوروبية. قد يتداول اليورو ، ضمن نطاق يوم أمس، في حالة استمرار معدلات المخاطر على حالها دون تغيير.
الإسترليني
أبقى بنك إنجلترا على معدلات الفائدة عند مستويات 0.05% الحالية دون تغيير خلال اجتماعه الذي أجرى أمس، ولا يزال إجمالي شراء الأصول عند 435مليا، ولكن وكما توقعنا أمس، فإن الأسواق تتوقع أن يقوم البنك البريطاني بتحريك أسعار الفائدة خلال اجتماع المقبل في أيار/مايو، وقد دلل على ذلك التصويت الذي أجرى وكانت نتيجته 7-2 مقابل 9-0. حيث صوَّت العضوان، ماكافيرتي وسوندرز لصالح رفع سعر الفائدة في المكاسب القوية في الأرباح وملامسة التضخم المستوى المستهدف لبنك انجلترا. ارتفع الاسترليني أمام الدولار الأميركي ليلامس مستويات 1.4220 دولار، بعد صدور بيان البنك البريطاني وهو أعلى مستوى له منذ 2 شباط/فبراير، لكن تراجع الزوج وبسبب تعرضه لعمليات بيع مكثفه، ليتراجع عن محو مكاسبه التي حققها عقب إعلان محضر اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفدرالية.
الذهب
حصل الذهب على تصحيح فيبوناتشي 38.2٪ للانتقال من مستويات 1306 دولار إلى 1337 دولار، ليتداول عند 1325 دولارًا. حيث اتجه المتداولون إلى الملاذ الآمن عقب إعلان ترامب عن فرض تعريفات جمركية على المنتجات الصينية، ليرتفع الذهب لأعلى مستوى له منذ 20 فبراير الماضي، ليلامس 1,341 دولار، وبات المعدن الأصفر قريبا من منطقة المقاومة الرئيسية خلال العامين الماضيين، حيث أن مستويات 1351 و 1360 دولار هي مستويات جيدة يجب مراقبتها.
النفط
تراجع النفط بنحو 1 دولار، عقب تزايد عمليات جني الأرباع من قبل المستثمرين، بالتزامن مع تراجع الأسهم الأمريكية خلال الأسبوع الجاري. ورغم ذلك، لا زالت أسعار النفط تشهد زخما ملحوظا بسبب الجهود المتواصلة التي تبذلها منظمة أوبك والدول غير الأعضاء للحد من إمدادات النفط ودعم الأسعار. وكانت أسعار النفط قد ارتفعت بنحو 8٪ خلال الأسبوعين الماضيين، مدعومًا بتراجع الدولار الأمريكي وتزايد التوتر في الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *