تحليل أساسي

الأسْهُم الأمريكية تُحَلِّق عَاليًا والدولار يَتَراجَع

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

7 حزيران/يونيو 2018
الأسهم
ارتفعت الأسهم الأمريكية للجلسة الرابعة على التَوَالى، بدعمٍ من القطاع المالى وتراجع حدة التوترات التجارية. وارتفعت أسهُم كلاً من جي.بي مورجان وسيتي جروب ومورجان ستانلي وويلز فارغو بأكثر من 2%؛ بسبب بلوغ عوائد سندات الخزانة الامريكية أعلى مستويات لها في أسبوعين تقريبًا. كما ارتفع مؤشر داو جونز بنحو 1.4٪ ليصل ليلامس أعلى مستوى له منذ 13 آذار/مارس. فيما أضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 حوالي 0.9٪، ليوسع من نطاق مكاسبه إلى أربعة أيام ويتداوَل بالقرب من أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر. أنهى مؤشر ناسداك الجلسة بإغلاق قياسي لليوم الثالث له على التوالي. وفي المقابل تراجع مؤشر فيكس الخاص ببورصة شيكاغو –والمعنى بقياس حركة التقلبات-، بنسبة 6.13٪ ليصل إلى 11.64 ليتداول بالقرب من أدنى مستوى له منذ أواخر كانون الثاني/يناير. فيما تراجعت تَخوُفَات المستثمرين بشأن تصاعد وتيرة الحرب تجارية بين الصين والولايات المتحدة؛ لا سيما بعدما أكدت الصين أنها لا تريد للخلاف التجاري بينها وبين الولايات المتحدة أن يتصاعد.
الدولار
تراجع الدولار لليوم الثالث له على التوالي مقابل العملات الرئيسية الأخرى، حيث انخفض مؤشر الدولار بنحو أكثر من 1.6٪، ليهبط أعلى مُستوى في سبعةِ أشهُر. ورغم التوقعات الإيجابية للاقتصاد الأمريكي وتزايد احتمالات قيام الفدرالي الأمريكي برفع معدلات الفائدة خلال اجتماعه المقبل، لكن تسبب خروج المتداولين من عمليات شراء الدولار في تراجع العملة الأمريكية. انخفض العجز في الميزان التجاري للولايات المتحدة للشهر الثاني له على التوالي، حيث بلغ عجز الميزان التجاري لشهر شباط/فبراير 57.60 مليار دولار، في حين بلغت قراءة شهر نيسان/أبريل 46.20 مليار دولار. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم الإعلان عن مطالبات البطالة الأسبوعية
اليورو
وسَّع اليورو من نطاق مكاسبه أمام نظرائه الرئيسيين؛ مستفيدا من تقييم المستثمرين لنتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي المقرر عقده الأسبوع المقبل. يذكر أن وكاله بلومبرج نقلت عن مسؤولين في البنك المركزي الأوروبي يوم الثلاثاء، أن البنك المركزي الأوروبي قد يُعلن خلال اجتماعه الذي سيعقد في 14 حزيران/يونيو الجاري عن جدول تقليص برنامج التسهيل الكمي. فيما صرح أمس بيتر برايت -كبير الاقتصاديين في البنك المركزي الأوروبي- أن البنك المركزي الأوروبي سيناقش يوم الخميس المقبل إمكانية إنهاء برنامج شراء السندات في وقت لاحق من العام الجاري. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأولية لشهر أيار/مايو أعلى من المتوقع لها خلال الأسبوع الماضي، لتخفيف مَخاوِف تراجُع التضخم. وشكلَّت تلك العوامل السابقة دعمًا ملحوظًا للعملة المشتركة. وتترقب الأسواق اليوم صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو للربع الأول من العام الجاري.
الذهب
لم يستطع الذهب الاستفادة من تراجع الدولار لينهي جلسة تداول أمس دون أي تغيير يُذكر؛ متأثرا سلبًا بمكاسب سوق الأسهُم الأمريكي وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، والتي قلصت من شهية المستثمر تجاه المعدن الأصفر. يتداول الذهب ضمن نطاق ضيق منذ ثلاثة أسابيع.
النفط
تراجعت عقود خام غرب تكساس الوسيط أمس لتمحُو مكاسب يوم الثلاثاء، متأثرة سلبًا بتقرير إدارة معلومات الطاقة؛ والذي أظهر ارتفاعًا في مخزونات النفط الخام الأمريكية بنحو 2.072 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي. يُذكر أنه وبسبب ارتفاع معدلات إنتاج النفط الصخري الأمريكي؛ ارتفع الفارق بين النفط الخام الأمريكي وبرنت إلى أكثر من 11 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى له منذ أذار/مارس 2015. واستطاعت الولايات المتحدة أن تحقق أستفادة كبرى من هذا الفارق؛ حيث قفزت صادرات النفط الأمريكية إلى مستوى قياسي بلغ 1.76 مليون برميل في اليوم في نيسان/أبريل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *