تحليل أساسي

الأسْهُم العالمية تتراجع بسبب التوتُرات التجارية، والدولار ينخفض

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

26 حزيران/يونيو 2018
الأسهم
تداولت المؤشرات الأمريكية تحت ضغطٍ لتسجل أكبر انخفاض لها خلال يوم واحد منذ أسابيع؛ لا سيما بعدما وجه الرئيس الأمريكي تهديدات إلى الشركاء التجاريين للولايات المتحدة الأمريكية. تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 1.3٪ ليلامس مستويات 24252، وهو أدنى مستوى إغلاق له منذ أوائل أيار/مايو. وبحسب مؤشرات منصة آي سي إم، هبط مؤشر داو جونز إلى 24077، وكان قادرًا على اختراق المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم للمرة الأولى منذ 3 أيار/مايو. تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 2٪ تقريبًا، لكنه شهد دعمًا ملحوظًا بالقرب من مستويات 2700، استطاع من خلاله تغطية بعض خسائره، لينهي جلسة تداول أمس بتراجع قدره 1.4٪ تقريبًا. كان مؤشر ناسداك المركب هو الخاسر الأكبر، حيث هبط المؤشر القياسي بأكثر من 2٪، ليسجل بذلك أكبر خسارة له في يوم واحد منذ 6 نيسان/أبريل. فيما كافحت أسهم شركات التكنولوجيا بشدة، متأثرة بالتقارير التي أفادت بأن البيت الأبيض يَدرُس منع الاستثمارات الصينية في شركات التكنولوجيا الأمريكية. أنهى مؤشر بورصة شيكاغو للتقلبات VIX والمعني بقياس التذبذب المتوقع في سوق الأسهم ارتفاعا بنحو 25٪. وخلال جلسة التداول، لامس المؤشر مستويات 19.6، وهو أعلى مستوى له منذ 25 نيسان/أبريل. يذكر أن الرئيس الأمريكي قام أمس بإعادة تغريدات له أكد فيها على أن التفاؤل الاقتصادي عند مستوى قياسي. وقد يكون لدى الناس شعور بالتفاؤل حيال الاقتصاد؛ إلا أن تصرفات الرئيس دونالد ترامب سوف تؤثر على أداء الشركات الأمريكية وقد تؤدي إلى تباطؤ الاقتصاد الأمريكي في المستقبل. وشركة هارلي ديفيدسون مثال على مدى تأثُر الشركات الأميركية بتصرفات الرئيس الأمريكي. سوف تنكمش أرباح الشركة بنسبة تتراوح ما بين 5% إلى 8% بسبب التعريفات الأوروبية.
الدولار
انخفض الدولار لليوم الثالث له على التوالي؛ حيث يعكف المتداولون على تقييم مدى تأثُر العملة الأمريكية بالحرب التجارية. انخفض مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية- إلى 94.17. فيما شهدت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات دعمًا بالقرب من أدنى مستوى لها خلال الشهر عند مستويات 2.86٪. وبحسب منصة آي سي إم تراجع الدولار أمام الين الياباني ليتداول بالقرب من مستويات 109.38، متأثرا سلبًا بارتفاع الطلب على العملات ذات الملاذ الآمن. لكن وعلى الرغم من الانخفاضات الأخيرة التي شهدها الدولار، إلا أنه لا يزال يشهد دعمًا بسبب النظرة التفاؤلية للاقتصاد الأمريكي. فيما سوف تفقد العملة الأمريكية زخمها في حال استمرار تصاعد حدة التوترات التجارية.

الذهب
تراجع الذهب أمس ليمحو كل المكاسب التي حققها يوم الجمعة الماضية. وأظهرت منصة تداول آي سي إم cTrader بأن المعدن الأصفر تداول عند مستوى منخفض بلغ 1,262 دولار خلال الجلسة الآسيوية، حيث انخفض من مستوى 1,272 دولار. فيما تشكل “تقاطع الموت” للمرة الأولى له منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016. ويتشكل تقاطع الموت عندما يتجاوز المتوسط المتحرك البسيط لـ 50 يومًا المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم. يذكر أن شهية المستثمرين تجاه الذهب قد تراجعت خلال الأشهر الماضية بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. وعلى الرغم من الركود في سوق الأسهم، فإن المستثمرون يفضلون السندات المحفوفة بالمخاطر على السندات التي لا تدر عائدا. تراجعت أونصة الفضة أمس لتستقر عند مستويات 16.30 دولار.
النفط
تراجعت أسعار النفط أمس بسبب إقبال المستثمرين على جني الأرباح، عقب ارتفاع الأسعار بعد اجتماع أوبك. وبحسب منصة آي سي إم، هبط مؤشر خام غرب تكساس الوسيط من أعلى مستوى في شهر واحد من مستويات 69.41 دولار للبرميل ليغلق عند مستويات 68.12 دولار للبرميل. من ناحية أخرى، تراجع سعر مزيج برنت من 75.78 دولار للبرميل ليغلق عند مستويات 74.77 دولار. ولا تزال أسعار النفط رهن تنفيذ خطة إنتاج أوبك والتي من المقرر تنفيذها اعتبارا من 1 تموز/يوليو 2018.وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم تقرير معهد البترول الأمريكي والخاص بمخزونات النفط الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *