تحليل أساسي

الأسْهُم العالمية تَتَراجَع بسبب تَصَاعُد حِدة التَوَتُرَاتْ الجِيُوسِيَاسِيَة

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

الأسهم الأمريكية
تراجعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية مع بداية تداولات يوم أمس، متأثرة سلبًا بقرار ترامب بإلغاء القمة النووية مع رئيس كوريا الشمالية والتي كان من المقرر لها أن تنعقد في سنغافورة يوم 12 حزيران/يونيو، وقد أوضح ترامب إن إلغاء القمة جاء بسبب الغضب الهائل والعداء الصريح الذي ظهر في تصريح كيم الأخير. ولليوم الثاني على التوالي، تتراجع المؤشرات الأمريكية بنحو 1% تقريبًا وتعاود الخسائر مع اقتراب إغلاق الأسواق. غير أن مخاوف الأسواق تلاشت نوعا ما عقب صدور رسالة من كوريا الشمالية تقول إن المفاوضات مع الولايات المتحدة لا تزال مفتوحة.
الدولار
استقر مؤشر الدولار بالقرب من أعلى مستوى له في 2018 بسبب تصاعد وتيرة المخاوف الجيوسياسية. حيث اتجه المتداولون إلى التداول في الأصول الآمنة الغير المحفوفة بالمخاطر؛ بسبب ارتفاع وتيرة الخلاف بين الصين والولايات المتحدة أو ما يعرف بالحرب الاقتصادية بالإضافة إلى المخاوف الجيوسياسية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. فيما ارتفعت عملات الملاذ الآمن مثل الفرنك السويسري والين الياباني أمام الدولار الأمريكي بالإضافة إلى المعدن النفيس. فيما فَقَدَ الدولار الأمريكي الزخم بعد صدور نتائج محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة؛ الذي أشار إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يتحرك بقوة في حال ارتفاع التضخم فوق هدف 2٪. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية؛ ارتفعت مطالبات البطالة الأولية بنحو 11,000 خلال الأسبوع الماضي، لتصل إلى 234 ألف.
الإسترليني
استطاع الإسترليني الارتداد من مستويات 1.33 دولار مستفيدا من النبرة الهادئة التي حملها محضر اجتماع اللجنة الفدرالية المفتوحة والارتفاع الأفضل من المتوقع لمؤشر مبيعات التجزئة لشهر نيسان/أبريل. وشهد الإسترليني زخما عقب صدور أرقام مبيعات التجزئة المتفائلة، والتي تعد أول تقرير اقتصادي قوي من المملكة المتحدة منذ فترة. كما تم تعديل الأرقام السابقة لتلامس مستويات مرتفعة. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم الإصدار الأولي للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من العام.
الين
ارتفع الين الياباني أمام الدولار تقريبا بنحو 2٪ خلال الأيام القليلة الماضية، مستفيدا من تزايد الطلب على العملات ذات الملاذ الآمن، بسبب ارتفاع وتيرة الحرب التجارية والتوترات الجيوسياسية. جدير بالذكر أن الين الياباني يعد استثمارًا آمنًا في حالة عدم اليقين السياسي والمالي. ورغم ذلك، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في طوكيو لشهر أيار/مايو لمستوى لأقل من المتوقع ليزيد الضغط على الين. ولا يزال بنك اليابان يتبع إجراءات صارمة لمكافحة الانكماش. وأكد حاكم كورودا في الاجتماع الأخير أنه إذا لزم الأمر، فسوف يتخذون خطوات إضافية للوصول إلى مستوى 2٪.
الذهب
تداول الذهب فوق مستويات 1,300 دولار للمرة الأولى منذ أكثر من أسبوع، مستفيدا من القمة النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. ويعتبر الذهب استثمارًا آمنًا من قبل المستثمرين في حالات عدم اليقين السياسي والمالي. وطان المعدن الأصفر قد شهد زخما ملحوظا عقب صدور محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة والذي أشار إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد لا يتخذ سياسة أكثر تشددا تجاه رفع معدلات الفائدة في المستقبل.
النفط
تراجعت أسعار النفط لليوم الثالث لها على التوالي للمرة الأولى منذ أواخر شهر آذار/مارس؛ بسبب المحادثات تجريها منظمة أوبك بشأن رفع معدلات إنتاج روسيا من النفط. فيما أعرب عدد كبير من منتجي النفط رغبته في زيادة معدلات الإنتاج لا سيما عقب وصول أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ أواخر عام 2014. فيما بلغ إنتاج النفط الخام الأمريكي إلى مستوى جديد 10.73 مليون برميل في اليوم، بزيادة قدرها 25٪ خلال العامين الماضيين. وتحتل الولايات المتحدة المركز الثاني بعد المملكة العربية السعودية. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم، من تقرير شركة بيكر هيوز، والخاص بمعدل الحفارات الأمريكية لدى الشركات التي تعمل في مجال الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *