أخبار عامة

الدولار يترقب أسبوع حافل بالأحداث والأرقام الاقتصادية

أخبار الأسواق من أكتيف تريدس 29/01/2018

عمق الدولار من خسائره في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعدما فشلت تصريحات للرئيس الأمريكي ابدى فيها رغبته بدولار قوي في دعم العملة وسط تأثرها بتصريحات وزير الخزانة الامريكية في وقت سابق من الأسبوع إضافة الى ارقام ضعيفة من الاقتصاد الامريكي.

وفقد مؤشر الدولار أكثر من واحد ونصف بالمائة من قيمته على أثر تصريحات وزير الخزانة ستيفن مينوشين الذي أشار أن ضعف الدولار في صالح التجارة للولايات المتحدة.

وأثارت التصريحات مخاوف المستثمرين من الخروج عن السياسة النقدية التقليدية للعملة الامريكية وان تراجع الدولار يمكن أن يقوض الثقة في مجموعة واسعه من الأصول الامريكية بما في ذلك سندات الخزانة

وضغطت ارقام الناتج الإجمالي للربع الرابع من العام الماضي في قراءتها الأولية والتي جاءت بواقع 2.6% بعكس التوقعات التي كانت تشير الى نمو بواقع 3% ومتراجعة عن ارقام الربع الثالث بواقع 3.2%

واستقر الذهب مستفيدا من حالة الضعف في الدولار حول مستويات 1350 دولار بعدما كان قد سجل مكاسب واسعه على مدار الأسبوع الماضي بفعل استدعاء ترامب للتحقيق وتصريحات وزير الخزانة

وتتجه الأنظار خلال الأسبوع الجاري الى جملة من الأرقام الاقتصادية الهامة إضافة الى اجتماع الاحتياطي الفدرالي والذي يعد الأخير تحت قيادة جانيت يلين قبل تسليمها الى الرئيس الجديد جيروم بأول

ومن المحتمل ان يحتفظ المعدن الثمين على مكاسبه والتحرك حول مستويات 1350 في ظل توجه الأنظار نحو بيانات سوق العمل الأمريكي نهاية الأسبوع وقرار الاحتياطي الفدرالي

وأنهى الإسترليني تداولات الأسبوع على ارتفاع مواصلا سلسلة من المكاسب للأسبوع السادس على التوالي وسط تفاؤل متزايد بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في ظل صفقة مرضية تضمن خروج سلس إضافة التوقعات الاقتصادية الإيجابية

وكان الإسترليني قد اخترق في وقت سابق من الأسبوع الماضي مستويات 1.43 وهي الأعلى منذ اعلان الاستفتاء البريطاني، ليعزز الراي السائد بأن التوقعات بالضرر الواقع على الاقتصاد البريطاني بفعل الانفصال ليس بالسوء الذي توقعته الأسواق.

وعاد اليورو الى المكاسب مستقرا قرب مستويات 1.2440 دولار بعدما كان قد سجل اعلى مستوياته في نحو ثلاثة أعوام حول مستويات 1.2537 يوم الخميس الماضي

وكان اليورو قد تلقى دعما من تصريحات رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي والتي لم تكون عند تطلعات المستثمرين بشأن القلق من تسارع ارتفاع قيمة العملة الموحدة وانعكاساتها السلبية على تعافي التضخم

واكتفى دراغي بالقول إن ارتفاع قيمة اليورو يصعب من مهمة المركزي الأوروبي بتعزيز التضخم محذرا في الوقت نفسه حرب العملات التي قد تنتج من تراجع قيمة الدولار ردا على تصريحات وزير الخزانة الأمريكي

وعززت أسعار النفط من مكاسبها مسجلا اعلى مستوياته في نحو ثلاثة أعوام مستفيدا من ضعف الدولار الأمريكي ليعود الخام الأمريكي بالتحرك اعلى مستويات 66 دولار

جورج البتروني

جميع المنتجات المالية المتداولة على الهامش تحمل درجة عالية من المخاطرة على رأس المال.

تعمل شركة ActivTrades PLC بترخيص ورقابة سلطة السلوك المالي FCA رقم تسجيل 434413

الأفكار والآراء المذكورة هنا تعبر عن رأي وأفكار الكاتب فقط، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ActivTrades PLC.

هذا التعليق هو لأغراض إعلامية فقط، ولا ينبغي اعتباره بمثابة نصيحة في مجال الاستثمار.

لا تعتبر أي توقعات يتم تقديمها بمثابة مؤشر يعتمد عليه للأداء المستقبلي ويعتبر القرار بالعمل بناء على أي أفكار أو اقتراحات يتم تقديمها هو بناء على التقدير المطلق للقارئ.

جورج البتروني

يشغل جورج البتروني منصب مدير الشرق الأوسط في شركة ActivTrades PLC، وهي وسيط عالمي مرخّص ومتميز في تقديم خدمات التداول في أسواق العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود مقابل الفروقات(CFDs). ويقود جورج البتروني نشاطات الشركة في منطقة الشرق الأوسط منذ عام 2012 عندما اطلقت خدماتها للعملاء في منطقة الشرق الأوسط. حيث يساهم بفعالية في تنمية شركة اكتيف تريدس والتوسع في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك في تمثيل الشركة في الأحداث الاقتصادية والمالية الإقليمية ذات الصلة. ويعتبر جورج البتروني من الشخصيات المعروفة في الأسواق المالية من خلال الخبرة المالية العريقة مع مؤسسات مالية رائدة. وقبل انضمامه إلى ActivTrades في مايو 2012، كان جورج اليتورني عضواً في فريق مبيعات الأدوات المالية والعملات الأجنبية في جي بي مورغان تشيس مغطياً منطقة الشرق الأوسط. تخرّج جورج البتروني بدرجة بكالوريوس من الجامعة الأمريكية في بيروت، وبعد ذلك نال درجة الماجستير في العلوم المالية من جامعة سيتي في لندن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *