تحليل أساسي

الدولار يرتد من أدنى مستوى له في أسبوعين والأسْهُم تَستَقِر

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

27 حزيران/يونيو 2018:
الأسهم
استطاعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية استرداد بعض خسائر يوم الاثنين؛ لتنهى جلسة تداول أمس بمكاسب طفيفة. وقد أدت عمليات البيع التي حدثت يوم الاثنين -عقب تصاعد حدة النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الدول الاقتصادية الكبرى- إلى جذب المشترين. فيما وجد مؤشر داو جونز الصناعي دعمًا بالقرب من المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم وأنهى تداولات يوم أمس بمكاسب طفيفة. شهد مؤشر داو جونز الصناعي دعمًا بالقرب من المتوسط المتحرك البسيط 200 يوم، لينهى جلسة تداول أمس على مكاسب طفيفة. فيما تَمَكَّن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 من اكتساب 6 نقاطٍ، ليلامس مستويات 2723. ولا تزال الأسهم العالمية رهن أي تطورات أو تصريحات بشأن الصراع التجاري العالمي، ومما يبرهن على ذلك؛ تداوُل الأسهم العالمية تحت ضغط خلال الجلسة الآسيوية؛ لا سيما بعدما أصدر الرئيس الصيني تعليماته إلى الوزراء والمحافظين بضرورة الإستعداد والتعامل الجيد في حال ِنشُوب “حرب تجارية شاملة”.
الدولار
أنهى مؤشر الدولار –والمعني بقياس العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات الرئيسية- موجة الهبوط والتي استمرت ثلاثة أيام، بعدما شهد دعمًا عند مستويات الهبوط 94.17، ليرتفع بنحو 50 نقطة مستقرا عند مستويات 94.67. وإلى العملات ذات الملاذ الآمن، حيث ارتفع الدولار أمام الين الياباني ليلامس مستويات 110.21 ين، وهو أيضًا المتوسط المتحرك البسيط لـ 200 يوم. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم بيانات السلع المعمرة لشهر مايو.
اليورو
فيما هبط زوج اليورو/دولار من أعلى مستوى له في أسبوعين، ليلامس مستويات 1.1720 دولار وينهى جلسة تداول أمس بالقرب من مستويات 1.1646 دولار. ومن الناحية التقنية، وجد الزوج مقاومة قوية بالقرب من مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8 من الهبوط مستويات 1.1852 إلى مستويات 1.1508 دولار.
الدولار النيوزيلاندي
تراجع الدولار النيوزيلندي أمام نظيره الأمريكي إلى أدنى مستوى له في 7 أشهر، ليلامس مستويات 0.6810 دولار خلال الجلسة الآسيوية، متأثراً سلبًا بتزايد عمليات البيع. يذكر أن الدولار النيوزيلاندي تراجع بنحو أكثر من 3% منذ أوائل حزيران/يونيو، بسبب التقارير الاقتصادية النيوزيلاندية، والتي قلصت من احتمالات تشديد الساسة النقدية في المستقبل القريب. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم قرار بنك الاحتياطي النيوزيلندي والخاص بمعدلات الفائدة. ولا يزال معدل الفائدة ثابتًا عند مستويات 1.75٪ منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016.
المعادن
تراجعت أسعار الذهب خلال الجلسة الآسيوية إلى 1,253 دولار، لتلامس مستويات هبوطية جديدة خلال العام الجاري. فَقَدَ الذهب أكثر من 3٪ من قيمته في أقل من أسبوعين؛ حيث تأثرت الأصول الآمنه “سلبا” بالنظرة المتفائلة للاقتصاد الأمريكي والتي تدعم بقوة احتمالات قيام الفدرالي في مواصلة سياسة التشديد النقدي. فيما تراجعت أيضا الأونصة الفضية لتصل إلى أدنى مستوى لها في شهرين وتتداول عند مستويات 16.12 دولارًا.
النفط
ارتفعت أسعار النفط أمس، مستفيدة من انقطاع الإمدادات النفطية الإيرانية وتزايد حدة الصراع الأمريكي الإيراني. سجل خام غرب تكساس الوسيط ارتفاعا بنحو 3.6٪، ليغلق عند مستويات 70.64 دولار، وهو أعلى مستوى له خلال شهر. من ناحية أخرى، ارتفع سعر خام برنت بنحو 2.4٪ ليستقر عند مستويات 76.62 دولار، وهو أعلى مستوى له في أسبوعين. ومن شأن انقطاع الإمدادات النفطية الليبية والكندية أن يوفر الدعم اللازم لأسعار النفط. وقد شهدت أسواق النفط زخمًا ملحوظًا من تصاعد حدة الصراع الأمريكي الإيراني المنبثق عن الصفقة النووية والذي ازاداد اشتعالا عقب طلب الإدارة الأمريكية من حلفائها عدم استيراد النفط الإيراني “نهائيا” بحلول 4 تشرين الثاني/نوفمبر القادم؛ وإلا ستفرض عليهم عقوبات. وإلى البيانات الاقتصادية؛ أفاد معهد البترول الأمريكي أمس بأن مخزون النفط الأمريكي الأسبوعي قد تراجعت بنحو 9.2 مليون برميل ليصل إلى 421.4 مليون برميل الأسبوع الماضي. فيما تترقب الأسواق اليوم، الأرقام الرسمية الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *