تحليل أساسي

الدولار يرتفع لأعلى مستوى له في 14 شهر، والاضطرابات تزلزل الأسواق العالمية

لندن، 13 آب/أغسطس 2018: أشار التقرير اليومي للأسواق المالية الصادر عن شركة «آي سي إم كابيتال»، الشركة البريطانية الرائدة في تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات عبر الإنترنت، بأن الدولار الأمريكي سجَّل أعلى مستوى له في أكثر من عام أمام منافسيه الرئيسيين وسط ارتفاع حدة التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا.
ارتفع مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية- لليوم الثالث على التوالي؛ حيث لامس مستويات 96.51 خلال الجلسة الآسيوية. وجاء ارتفاع الدولار بسبب البيانات الاقتصادية الأمريكية القوية والتراجع الحاد للعملة الموحدة، -المكون الرئيسي لمؤشر الدولار. وإلى البيانات الاقتصادية، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين لشهر تموز/يوليو بنحو 0.2٪، ليزيد من احتمالات قيام مجلس الاحتياطي الفدرالي برفع معدلات الفائدة بوتيرة أكثر. فيما ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى له على الإطلاق أمام الليرة التركية؛ حيث تداول الدولار ليلامس مستويات 7.15. علاوة على ذلك، ارتفع الدولار أمام الين الياباني لليوم الرابع له على التوالي ليصل إلى 69.36، وهو أعلى مستوى له منذ آذار/مارس 2016. يذكر أن عملات الملاذ الآمن سجلت أعلى أداء أمام الدولار؛ وبحسب مؤشرات منصة «آي سي إم كابيتال»، تداول الدولار الأميركي أمام الين الياباني عند أدنى مستوى له في ستة أسابيع عند 110.11.
وأشار التقرير إلى تراجع الإسترليني أمام الدولار ليلامس 1.2723 دولار، وهو أدنى منذ أواخر حزيران/يونيو. حيث تراجعت العملة الملكية خلال الأيام السبعة الماضية، متأثرة سلبًا بقوة الدولار واستمرار المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فيما أظهرت البيانات التي صدرت يوم الجمعة الماضية، نمو الاقتصاد البريطاني بنحو 0.4٪ في الربع الثاني مقابل 0.2٪ في الربع الأول. ومع ذلك، لا يزال التركيز الرئيسي على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لا سيما بعد تصريح محافظ بنك إنجلترا بأن مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق أمر مقلق.
وإلى المعادن الثمينة، حيث لا يزال الذهب يتداول ضمن نطاق ضيق بين 1,205 دولار و1,220 دولار، رغم سيطرة حالة عدم اليقين على الأسواق وارتفاع مستوى المخاطر. فالحرب التجارية، والعقوبات على روسيا، والتوترات مع تركيا، والمخاوف المصرفية؛ جميعها أحداث كفيلة بأن ترفع شهية المخاطر لدى المتداولين وتدفعهم للاتجاه نحو الذهب. لكن هذا لم يحدث، حيث دفعت قوة الدولار إلى انخفاض الذهب إلى أدنى مستوى له منذ تموز/يوليو 2017 عند 1,205 دولار. من ناحية أخرى، تراجعت أوقية الفضة خلال الجلسة الآسيوية لتلامس أدنى مستوى عند 15.22 دولار.
تراجعت أسعار النفط خلال الجلسة الآسيوية، متأثرة سلبا بتأثر الأسواق الناشئة بالاضطرابات والمشاكل الاقتصادية وتزايد التوتر التجاري الذي قد يقلص من معدلات الطلب على النفط. وبحسب مؤشرات منصة «آي سي إم كابيتال»، تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط عند مستوى منخفض بلغ 67.37 دولار للبرميل، وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت إلى مستوى منخفض بلغ 72.50 دولار للبرميل. وبحسب تقرير شركة بيكر هيوز، ارتفع عدد منصات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات حيث بلغ 869 خلال الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *