تحليل أساسي

الدولار يَتَراجَع قَلِيلاً رغم تقرير الوظَائِف “القوي”، والأسْهُم تَرتَفِع

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

4 حزيران/يونيو 2018
الأسهم
ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة مُستفيدة من تقرير الوظائف المتفائِل. وكان الرئيس دونالد ترامب قد ألمح في تغريده له -قبيل صدور التقرير بساعة- إلى قوة تقرير الوظائف بقوله “في انتظار أرقام التوظيف في الساعة 8:30 صباح اليوم”. وكانت الأسواق المالية قد واجهت تعاملات متقلبة طوال الأسبوع بسبب تصاعد حدة التوترات التجارية وعدم الاستقرار في منطقة اليورو. ورغم ذلك، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بأكثر من 200 نقطة لتغطية معظم خسائر يوم الخميس. فيما ارتفع أيضًا مؤشر ستاندرد آند بور 500 إلى أعلى مستوى له ليلامس مستويات 2735، ليستقر بالقرب من أعلى مستوى له في شهرين. وكان مؤشر ناسداك المركب الأفضل الأداء، حيث ارتفع بنحو 1.5٪ ليختم أسبوعه الثاني على التوالي من المكاسب.
الدولار
ارتفع مؤشر الدولار يوم الجمعة، متأثرا إيجابيًا بتقرير الوظائف القوي، والذي زاد من فُرص رفع مُعدلات الفائدة خلال الإجتماع القادم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. ارتفعت العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى ما فوق مستوى 2.90٪، وهو أعلى مستوى لها خلال أسبوع. غير أن الدولار فَشل في الاحتفاظ بمكاسبه طوال الجلسة الآسيوية؛ حيث أن قيمة الدولار تُسَعر بالفعل في تزايد احتمالات رفع معدلات الفائدة في أيار/مايو. فيما أضاف الاقتصاد الأمريكي نحو 223 ألف وظيفة، والذي كان متوقعًا له أن يضيف 189 ألف وظيفة، بينما تم تعديل أرقام شهر نيسان/أبريل قليلا. انخفض مُعدل البطالة إلى 3.8٪، وهو أدنى مستوى له منذ أيار/مايو 2000. وأشار بعض المحللين إلى أن انخفاض معدل البطالة يرجع إلى انخفاض معدل المُشاركة. ارتفع متوسط الدخل بالساعة بنسبة 0.3٪ شهريًا، والذي كان متوقعا له أن يرتفع بنحو0.2٪. استمرت سلسلة التقارير الاقتصادية الإيجابية بالتزامن مع صدور مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM، والذي جاء أفضل مما كان متوقعًا له، وهو ما يُعتبر تأكيداً على قُوة نشاط التصنيع.
الدولار الأسترالي
ارتفع الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي، ليلامس أعلى مستوى له في خمسة أسابيع؛ مستفيدا من ارتفاع أرقام مبيعات التجزئة. ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.4٪ شهريًا في شهر نيسان/أبريل، إلى جانب ارتفاع شركة Gross Profit بنسبة 5.9٪ على أساس ربع سنوي خلال الربع الأول من 2018. ويترقب الدولار الأسترالي العديد من البيانات الحاسمة، حيث ننتظر قرار سعر الفائدة من بنك الاحتياطي الأسترالي، والذي من المقرر له أن يصدر غداً، بالإضافة إلى أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول والتي ستصدر يوم الأربعاء. ويتوقع العديد من المحللين أن يُبقى بنك الاحتياطي الأسترالي على معدلات الفائدة الحالية دون تغيير عند مستويات 1.50٪.
الذهب
تراجع الذهب ليُلامس أدنى مستوى له في أسبوعين؛ متأثرا سلبًا بتقرير الوظائف القوي؛ والذي زاد من فُرص رفع معدلات الفائدة خلال الإجتماع القادم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في 13 حزيران/يونيو. وعلى الرغم من ارتفاع حدة التوترات الجيوسياسية وعدم الاستقرار المالي طوال العام، إلا أن أسعار الذهب واجهت ضغوطًا بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. لكن هذا العامل تراجع خلال الأسبوعين الماضيين، حيث تراجعت عوائد السندات لأجل عشر سنوات من 3.129٪ إلى 2.71٪، وكان الذهب قادرا على التداوُل في نطاق سعري بين 1,282 دولار و 1,307 دولار. غير أن الانتعاش في عوائد سندات الخزانة دفع أسعار الذهب للتداوُل أسفل النطاق.
النفط
تراجعت عقود النفط الخام الآحلة بنحو 2٪ يوم الجمعة، لتسجل بذلك ثاني تراجع أسبوعي لها على التوالي. وخسر خام غرب تكساس الوسيط ما يقرب من 8٪ خلال الأسبوعين الماضيين، حيث يتوقع المستثمرون قيام كبار منتجى النفط برفع معدلات الانتاج. وشهدت الكويت اجتماعا –غير رسمي-يوم السبت الماضي بين أوبك ووزراء الدول الكبرى المنتجة للنفط الغير أعضاء بالمنظمة، تم الاتفاق فيه على ضرورة توفير “ظروف سوق صحية” لفهم الاستثمارات في قطاع الطاقة. كما أكدوا أيضًا على الحاجة إلى تعويض تراجع الإمدادات من دول مختلفة مثل فنزويلا. فيما أفادت شركة “بيكر-هيوز”، يوم الجمعة إلى أن منصات النفط الأمريكية ارتفعت إلى 861 خلال الأسبوع الماضي، مقارنة بالقراءة السابقة 859.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *