تحليل أساسي

الدولار يَتَراجَع من أعلى مستوى له في 11 شهر عقِب قَرَار بنك إنجلترا، والأسوَاق تَتَرقب اجتماع أوبك

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

22 حزيران/يونيو 2018
الدولار
تراجع مؤشر الدولار من أعلى مستوى له في 11 شهرًا، ليتداول عند مستويات 95.53؛ متأثرا سلبًا بقرار بنك إنجلترا الخاص بمعدلات الفائدة، والقراءة “الضعيفة” لمؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي. كما تراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات لتمحُو مكاسبها التي حققتها يوم الأربعاء. فيما هبط مؤشر فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي إلى أدنى مستوى له منذ آب/أغسطس 2017. من ناحية أخرى، تراجعت مطالبات البطالة الأسبوعية إلى 218 ألف مقارنة بالقراءة السابقة 221 ألف.
الإسترليني
سَجَّل الإسترليني أفضَّل أداءِ له أمس مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى؛ مُستفيدا من قرار تصويت بنك إنجلترا على السياسة النقدية. يُذكر أن بنك انجلترا أبقى على معدلات الفائدة دون تغيير عند مستويات 0.50٪ وهدف شراء الأصول عند 435 مليار جنية إسترليني. ورغم ذلك، صوتت لجنة السياسة النقدية 6-3-0 مقابل 7-2-0 كما هو متوقع. فيما أنضم واندي هالدان إلى إيان ماكافيرتي ومايكل سوندرز في التصويت على رفع معدلات الفائدة. وتوقَّع الأعضاء أن يرتفع التضخم على المدى القريب، فلديهم ثقة بأن تباطؤ الاقتصاد خلال الربع الأول كان أمرا مؤقتًا؛ حيث رأوا أن معدلات إنفاق الأسر ارتفعت بشكل ملحوظ وأن الثقة قد عادت إلى السوق بقوة. ولا يفكر بنك إنجلترا في خفض مشترياته من الأصول قبل أن تصل معدلات الفائدة إلى 1.50٪. وكان الإسترليني قد تراجع أمام نظيره الأمريكي قُبيل إعلان بنك إنجلترا عن قراره الخاص بمعدلات الفائدة، ليلامس مستويات 1.3102 دولار، وهو أدنى مستوى له منذ سبعة أشهر، لكن تصويت لجنة السياسة النقدية في هاوكش قد عَزز الجنيه ليصِل إلى مُستويات 1.3280 دولار قبل الجلسة الأوروبية.
اليورو
انتعش اليورو أمام الدولار، ليترفع من أدنى مستوى له في 11 شهرًا ليلامس مستويات 1.1508 دولار، ليُسجل بذلك أعلى مستوى له في أسبوع؛ قبيل الإعلان عن القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات الصناعي والخدمي لمنطقة اليورو. يُذكر أن العملة الموحدة تراجعت بنحو 2% يوم الخميس الماضي؛ متأثرة سلبًا بتباين مَسَار مُعدلات الفائدة بين الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي.
الدولار الكندي
ارتفع الدولار الأمريكي أمام نظيره الكندي لليوم السادس له على التوالي، ليلامس مستويات 1.3335؛ وهو أعلى مستوى له منذ 23 حزيران/يونيو 2017. ومن شأن الصراع التجاري بين كندا والولايات المتحدة أن يؤثر سلبًا على الدولار الكندي؛ لا سيما وأن المخاطر الناشئة قد تؤخر اتخاذ أي إجراءات تشديد من قبل البنك المركزي الكندي. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم مؤشر أسعار المُستهلك الكندي لشهر أيار/مايو مع مبيعات التجزئة لشهر نيسان/أبريل.
المعادن
استطاع الذهب أن يتعافى من أدنى مستوى له في سبعة أشهر ليتداول عند مستويات 1,261 دولارًا، مُستفيداً من تراجع عوائد سندات الخزانة والدولار الأمريكي. يُذكر أن المعدن الأصفر تداول تحت ضغطٍ خلال الأيام الخمسة الماضية. فيما شهدت الفضة دعمًا عند مستوى منخفض بلغ 16.18 دولار لترتفع إلى 16.35 دولار.
النفط
تترقب الأسواق اليوم اجتماع أوبك، الذي سيعقد في فيينا، حيث من المقرر أن يُناقش الأعضاء خطة إنتاج النفط. ومن المتوقع أن تتسم المناقشات بالحِدَّة؛ لا سِيما وأن بعض الأعضاء مُستعدون لرفع مستوى إنتاجهم من النفط، بينما تُعارض إيران وفنزويلا الفِكرة. وتشير آخر التصريحات التي صدرت عن العديد من وزراء الدول المنتجة للنفط إلى أن اللجنة ستتفق على زيادة قدرُها مليون برميل يوميًا. فيما تَقَلَّص الفارق أمس بين خام غرب تكساس برنت إلى ما يقرُب من 7 دولارات. ومن المُقرر أن تُصدر شركة بيكر هيوز الأمريكية اليوم تقريرها الخاص بمعدلات الحفر الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *