تحليل أساسي

الدولار يَنتعش والأسهم ترتفع على خلفية تَحَسُنْ شَهية المخَاطَرة

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

19 نيسان/أبريل 2018
الأسهم الأمريكية
ارتفعت الأسهم الأمريكية قليلاً أمس، بسبب تراجع حدة التوترات العالمية وارتفاع شهية المخاطرة لدى المتداولين. فيما أظهر عددا من الشركات الأمريكية أرباحًا قوية، الأمر الذي عزز التوقعات الإيجابية لسوق الأسهم. عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مؤتمرا صحفيا أمس، حيث أكدا على ضرورة تعزيز العلاقات التجارية وتوسيع الاستثمارات والتجارة بين البلدين. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم، نتائج أرباح شركات نوفارتس (NVS) و (PG)P&G وفيليب موريس (PM).
الدولار
ارتفع مؤشر الدولار لليوم الثاني له على التوالي، مستفيدا من تراجع العملات الرئيسية الأخرى بسبب تراجع التقارير الاقتصادية. ارتفع الدولار الأمريكي في التعاملات المبكرة أمام الين الياباني عقب المؤتمر الصحفي لكل من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ورئيس الوزراء الياباني.
اليورو
شهد اليورو أمس حالة من الاستقرار بعدما سجل مؤشر أسعار المستهلك – على أساس سنوي -تراجعا طفيفًا، في حين سجل المؤشر ارتفاعا ملحوظا على أساس شهري. حيث جاء مؤشر أسعار المستهلك الأساسي –على أساس شهري-، متوافقًا مع توقعات الأسواق حيث ارتفع بنحو 1.4%مقارنة بالقراءة السابقة 0.4 ٪. ومن شأن الأرقام الإيجابية في المؤشرات الاقتصادية لمنطقة اليورو أن تدعم قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن تحول سياساته النقدية.
الإسترليني
تداول الإسترليني أمس تحت ضغطٍ شديدٍ متأثرا سلبًا بأرقام التضخم، والتي خالفت توقعات الأسواق. تراجع الإسترليني أمام الدولار ليلامس أدنى مستوى له في أربعة أيام. وكان الإسترليني قد شهد دعمًا ملحوظا خلال التعاملات المبكرة هذا الأسبوع، وسط تفاؤل من قبل المستثمرين بأن أرقام التضخم القوية، قد تدعم بنك إنجلترا في قراره بشأنرفع أسعار الفائدة في أيار/مايو المقبل. وأظهر تقرير الوظائف تراجع معدلات الأجور ومؤشر أسعار المستهلكين على أساس سنوي لشهر مارس بنسبة 2.5 ٪ مقابل المتوقعة 2.7 ٪، وقد لاتدعم تلك الأرقام الضعيفة التوقعات بشأن قرارا بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة في أيار/مايو. ومع ذلك، لا معدلات التضخم فوق الهدف 2٪. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم، تقرير مبيعات التجزئة.
الدولار الكندي
تراجع الدولار الكندي أمس أمام نظيره الأمريكي، بعدما أبقى بنك كندا على أسعار الفائدة عند مستوياتها الحالية دون تغيير 1.25 ٪. فيما صرح محافظ بنك كندا بأن بيانات الأجور وأرقام التضخم جاءت مشجعة، ولكن يتعين إبقاء أسعار الفائدة دون المستوى المحايد لبعض الوقت. وأضاف أيضًا بأن أتفاقية نافتا سوف تعزز من معنويات المستثمرين.
الذهب
تداول الذهب أمس عند أعلى مستوى له في أسبوع، بسبب قيام العديد من المتداولين بتنويع محافظهم والتحوط لتجنب المخاطر الناجمة عن أي تطَور في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. ومن المتوقع أن يرتفع الطلب على الذهب من قبل المستثمرون باعتباره استثمار آمن للتحوط ضد ارتفاع معدلات التضخم وحالة عدم اليقين التي تسيطر على الأسواق وكذا التوترات الجيوسياسية.
النفط
ارتفعت أسعار النفط أمس لتلامس أعلى مستوى لها منذ أواخر عام 2014، مستفيدة من تراجع مخزونات النفط الخام الأمريكي، والتزام أوبك وحلفائها باتفاق خفض الإنتاج. فيما تداول خام غرب تكساس الوسيط عند مستويات 68.87 دولار، بعدما أظهرت إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الخام تراجعت بنحو 1.071 مليون برميل الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *