تحليل أساسي

الدولار يَنتَعِشْ قُبيل صُدُور مَحضر اجتماع الفدرالي، والأسْهُم تَتَراجَع

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

23 أيار/مايو 2018
الأسهم
تراجعت مؤشرات وول ستريت أمس، بعدما تجاهل الرئيس دونالد ترامب، نبرة التفاؤل بشأن التقدم الذي أُحرز في محادثات التجارة بين الصين والولايات المتحدة. حيث بدأت المؤشرات الأمريكية الأسبوع الماضي بفجوة إيجابية عقب إعلان وزير الخزانة الأمريكي منوشين نهاية الأسبوع أنه تم الاتفاق مع المسئولين الصينيين على تعليق الحرب التجارية. ورغم ذلك، تراجعت المؤشرات الأمريكية، لتهبط من أعلى مستوى لها منذ شهرين لملء الفراغ الإيجابي، وكان الرئيس الأمريكي قد صرَّح بأنه غير راضٍ عن المحادثات التجارية التي أجريت مؤخرا. ومنذ أوائل عام 2018 والأسهم الأمريكية تتأثر بشده بمجريات ومفاوضات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
الدولار
استطاع الدولار أن يتجاوز خسائره ويرتفع أمام العديد من العملات الرئيسية الأخرى، قبيل صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. حيث يترقب المستثمرون محضر الاجتماع للتعرف على أي تلميحات حول وتيرة رفع معدلات الفائدة. يذكر أن الدولار قد ارتفع بنحو أكثر من 5% منذ منتصف شهر نيسان/أبريل، مدعوما من التقارير الاقتصادية الأمريكية القوية والسياسة النقدية المتشددة التي يتبعها الفدرالي الأمريكي.
الإسترليني
نجح الإسترليني في تصحيح مستويات 2018، حيث ينتظر المتداولون صدور أرقام التضخم. وكان محافظ بنك إنجلترا قد صرَّح أمس خلال جلسة استماع تقرير التضخم، بأن الاقتصاد لم يتطور بطريقة تتماشى مع توقعات شباط/فبراير. وأشار مارك كارني إلى أن التباطؤ في الربع الأول حدث بسبب عوامل مؤقتة وأن الاقتصاد سيبدأ في الارتفاع مرة أخرى. كما أكد أن رفع معدلات الفائدة سيكون تدريجياً ويعتمد على البيانات الاقتصادية.
الذهب
لم تشهد أسعار الذهب أي تغيير تقريبا حيث تداول بالقرب من أدنى مستوى أسبوعي في 2018، بسبب اهتمام المتداولين بتقييم تحركات الأسعار المختلفة. يذكر أن المعدن الثمين قد تراجع بنحو 2%، خلال الأسبوع الماضي متأثرا سلبا بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية. فيما تترقب الأسواق اليوم صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، حيث من شأن القراءة الجيدة أن تزيد الضغط على المعدن الأصفر.
النفط
لم يستطع النفط الحفاظ على مكاسبه ليتراجع من أعلى مستوى له في عدة سنوات، متأثرا سلبا بالمحادثات التي سوف تجريها منظمة أوبك خلال اجتماع حزيران/يونيو بشأن احتمال رفع معدلات الإنتاج. وعلى الرغم من ذلك، لا تزال أسعار النفط تشهد دعما ملحوظا بسبب ارتفاع وتيرة التوترات الجيوسياسية. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، أعلن معهد البترول الأمريكي أمس عن تراجع مخزونات النفط الأمريكية بنحو 1.3 مليون برميل الأسبوع الماضي. فيما تترقب الأسواق اليوم البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *