تحليل أساسي

الدُولار يُحَلِّقْ عَاليًا والأسْهُم الأمريكية تَرتَفِع بسبب تَحَسُّن تَوَقُعَات أربَاح الشَركَاتْ.

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

27 نيسان/أبريل 2018
الأسهم الأمريكية
ارتفعت الأسهم الأمريكية أمس مدعومَة بارتفاع أرباح شركات كبرى مثل أمازون وانتل وبايدو. وكانت الأسهم الأمريكية قد لاقت دعمًا ملحوظًا من توقعات الأرباح، والتي من المتوقع أن تسجل أفضل أداء لها منذ 2011. وكانت الأسهم الأمريكية قد تعرضت لضغوط شديدة خلال الأسبوع الجاري، بسبب ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية؛ مما أدى إلى ارتفاع تكلفة الشركات. ورغم ذلك؛ استطاعت عائدات السندات لأجل عشر سنوات أن تُحقق موجة من المكاسب على مدار 7 أيام، وارتدت من أعلى مستوياتها في عام 2014.
الدولار
ارتفع الدولار الأمريكي أمس، مستفيدا من النبرة الحذرة للبنك المركزي الأوروبي. فيما لامس مؤشر الدولار -الذي يقيس العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية- أعلى مستوى له ليتداول عند 91.64، وهو أعلى مستوى له منذ أوائل كانون الثاني/يناير. ولا زالت الأرقام الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة تعكس مدى قوة الاقتصاد الأمريكي، الأمر الذي من شأنه أن يدعم موقف السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم صدور البيانات الأولية للناتج المحلي الإجمالي للربع الأول من العام.
اليورو
سجل اليورو أضعف أداءٍ له أمام العديد من العملات الرئيسية أمس، لا سيما الدولار الأمريكي. حيث تراجع اليورو أمام الدولار ليتداول دون مستويات 1.21 دولار للمرة الأولى له منذ أوائل كانون الثاني/يناير. وكان البنك المركزي الأوروبي قد أبقى على أسعار الفائدة دون تغيير لتظل عند مستويات 0.00٪. وكان اليورو قد تأثر سلبًا بسبب فشل ماريو دراغي في تقديم تعليقات متشددة خلال مؤتمره الصحفي. وأكد دراجي أنه واثق من أن أرقام التضخم سوف تتقارب مع أهداف البنك المركزي، ومن المتوقع أن أن تظل معدلات النمو في منطقة اليورو ثابته. فيما أظهر دراجي بعض المخاوف بشأن تزايد حدة الحرب التجارية والتي قد تهدد الاقتصاد العالمي.
الإسترليني
تداول الإسترليني أمام الدولار بالقرب من أدنى مستوى له في خمسة أسابيع، متأثرا سلبا بتراجع توقعات المتداولين بشأن قيام بنك إنجلترا برفع معدلات الفائدة خلال اجتماعه المقبل. يذكر أن الإسترليني قد تراجع الأسبوع الماضي من أعلى مستوى له منذ استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بسبب صدور أرقام اقتصادية مخيبة للآمال، على الرغم من أن الإسترليني شهد وخما ملحوظا خلال شهر نيسان/أبريل الجاري. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم، صدور البيانات الأولية للنمو في الربع الأول من العام.

استقر الين الياباني أمام الدولار الأمريكي حيث أبقى بنك اليابان على السياسة النقدية الحالية دون تغيير. فيما لا يزال التضخم أقل بكثير من السعر المستهدف من قبل بنك اليابان. وكان محافظ بنك اليابان قد أكد في وقت سابق التزامه بأن يتخطى مستوى 2٪. وأضاف كورودا أنهم سيستمرون في سياسة التيسير النقدي القوية وسيأخذون في الاعتبار المزيد من التسهيلات إذا لزم الأمر.
الذهب
تراجعت أسعار الذهب متأثرة سلبًا بارتفاع الدولار الأمريكي، لتتداول عند أدنى مستوى لها في خمسة أسابيع. ويقترب الذهب من منطقة الدعم الرئيسية التي تَشَكَلَّت منذ أوائل العام الجاري. وكان الذهب قد شهد تراجعا ملحوظا بسبب ارتفاع أرباح الشركات، وارتفاع عوائد السندات ، وترجع حدة المخاوف والاضطرابات الجيوسياسية.
النفط
استقرت أسعار النفط أمس بالتزامن مع انتظار المستثمرين لأي تطوراتٍ جديدة في العوامل الجيوسياسية. ومن المقرر أن يقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم 12 أيار/مايو المقبل باتخاذ قرار حيال فرض عقوبات جديدة على إيران أم لا. ومن شأن ارتفاع معدلات الإنتاج أن تساهم في عمليات التصدير وبالتالي ارتفاع المعروض العالمي. ومن المقرر أن تصدر اليوم شركة بيكر هيوز البيانات الخاصة بمنصات النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *