أخبار عامة

الفدرالي يظهر قلقه من التضخم والذهب يقلّص مكاسبه

تحليلات الأسواق من أكتيف تريدس 04/01/2018

واصل الدولار تعافيه في ثاني أيام التداول من العام الجديد مقلصاً معظم الخسائر التي حدثت مع افتتاح الأسواق والتي سجلها نتيجة المخاوف من تباطؤ وتيرة تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.
وأظهر محضر اجتماع السياسة النقدية من الاحتياطي الفدرالي قلق الأعضاء من مصير التضخم المنخفض مؤيدين في الوقت نفسه بأن برنامج الإصلاح الضريبي سوف يدعم إنفاق المستهلكين.
وتمسك الأعضاء بضرورة مواصلة الاتجاه التدريجي في تعديل أسعار الفائدة بما يتوافق مع المخاطر التي تتهدد النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة.
ومن المحتمل أن تهيمن مسألة التضخم والتي تشكل هاجساً لدى صناع السياسة النقدية على اهتمام رئيس الاحتياطي القادم جيروم بأول في بداية توليه رئاسة الفدرالي خلفاً لجانيت يلين بحلول الأول من فبراير القادم.
وكان الفدرالي قد أبقي على توقعاته بأن يعدّل أسعار الفائدة بواقع ثلاث مرات خلال العام الجاري رغم التفاؤل بقانون الإصلاح الضريبي الذي تم اقراره وهو ما أطاح بالعملة الامريكية في اعقاب قرار الفدرالي.
واستقر اليورو حول مستويات 1.20 أمام الدولار خلال تداولات يوم أمس مقلصاً من مكاسبه التي سجلها في مستهل تداولات العام.
واظهرت البيانات الرسمية من البنك المركزي الأوروبي عن انخفاض مشتريات البنك من سندات الشركات خلال الشهر الماضي إلى أدني وتيرة من انطلاق البرنامج.
ومن المحتمل أن يواصل اليورو التحرك حول مستويات 1.20 أمام الدولار في انتظار بيانات سوق العمل الأمريكي يوم غداً الجمعة.
وتخلى الإسترليني سريعاً عن مستويات 1.36 أمام الدولار في ظل توخي المتداولين الحذر في الأسواق بعدما ارتفعت العملة البريطانية دون مصوغات حقيقة وفي ظل غياب أي محفزات جديدة حول مفاوضات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.
وقلصت أسعار الذهب من مكاسبها التي سجلها في وقت سابق لتبعد عن أعلى مستوياتها في نحو ثلاثة أشهر ونصف، لكنها حافظت على التحرك أعلى مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في نقطة 1300 دولار.
وتمثل بيانات سوق العمل الأمريكي مفتاح التحركات على المعدن الثمين حيث من الممكن أن تدفع بيانات إيجابية إلى التراجع عن مستويات 1300 دولار، في حين تفتح البيانات الضعيفة الباب امام مستويات 1330 دولار.
وواصلت أسعار النفط مكاسبها مسجلة أعلى مستوياتها في نحو عامين ونصف بدعم من التوترات الناجمة عن الاضطرابات في إيران والتي طغت على الزيادة في الإنتاج في كل من الولايات المتحدة وروسيا.
جورج البتروني

جميع المنتجات المالية المتداولة على الهامش تحمل درجة عالية من المخاطرة على رأس المال.

تعمل شركة ActivTrades PLC بترخيص ورقابة سلطة السلوك المالي FCA رقم تسجيل 434413

الأفكار والآراء المذكورة هنا تعبر عن رأي وأفكار الكاتب فقط، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ActivTrades PLC.

هذا التعليق هو لأغراض إعلامية فقط، ولا ينبغي اعتباره بمثابة نصيحة في مجال الاستثمار.

لا تعتبر أي توقعات يتم تقديمها بمثابة مؤشر يعتمد عليه للأداء المستقبلي ويعتبر القرار بالعمل بناء على أي أفكار أو اقتراحات يتم تقديمها هو بناء على التقدير المطلق للقارئ.

جورج البتروني

يشغل جورج البتروني منصب مدير الشرق الأوسط في شركة ActivTrades PLC، وهي وسيط عالمي مرخّص ومتميز في تقديم خدمات التداول في أسواق العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود مقابل الفروقات(CFDs). ويقود جورج البتروني نشاطات الشركة في منطقة الشرق الأوسط منذ عام 2012 عندما اطلقت خدماتها للعملاء في منطقة الشرق الأوسط. حيث يساهم بفعالية في تنمية شركة اكتيف تريدس والتوسع في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك في تمثيل الشركة في الأحداث الاقتصادية والمالية الإقليمية ذات الصلة. ويعتبر جورج البتروني من الشخصيات المعروفة في الأسواق المالية من خلال الخبرة المالية العريقة مع مؤسسات مالية رائدة. وقبل انضمامه إلى ActivTrades في مايو 2012، كان جورج اليتورني عضواً في فريق مبيعات الأدوات المالية والعملات الأجنبية في جي بي مورغان تشيس مغطياً منطقة الشرق الأوسط. تخرّج جورج البتروني بدرجة بكالوريوس من الجامعة الأمريكية في بيروت، وبعد ذلك نال درجة الماجستير في العلوم المالية من جامعة سيتي في لندن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *