تحليل أساسي

النفط يرتفع بسبب الاضطرابات السياسية والأسهم تتراجع

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

12 نيسان/أبريل 2018
الأسهم الأمريكية
تراجع أداء وول ستريت أمس بسبب تزايد الاضطرابات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط. وكان الرئيس دونالد ترامب قد كتب تغريده أمس متوعدا سوريا بهجوم صاروخي محتمل ومتحديا روسيا في ذات الوقت. وكان للاضطرابات الجيوسياسية تأثير سلبي أيضا على المؤشرات الرئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي سجلت تراجعا ملحوظا خلال جلسة تداول أمس. كما تأثرت الأسهم أيضا بمحضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة، حيث أظهر المحضر اتفاق جميع الأعضاء على أن رفع أسعار الفائدة التدريجي هو الحل الأنسب، لكنهم في الوقت ذاته أوضحوا أن معدل الإنفاق الأسُري يتباطأ. في الوقت ذاته أكدت غالبية الأعضاء أن المخاوف بشأن الحرب التجارية المتصاعدة سوف تشكل مخاطر سلبية على الاقتصاد الأمريكي.
الدولار
تراجع مؤشر الدولار “قليلاً”، لليوم الرابع له على التوالي مقارنة بالأيام السابقة. حيث أكدت محاضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الخاصة بالاجتماع الذي أجرى يومي 20-21 مارس على ضرورة تشديد السياسة التي يتبعها الاحتياطي الفيدرالي، ومن المتوقع أن يرتفع التضخم على أساس سنوي ويظل عند السعر المستهدف من قِبَل الاحتياطي الفيدرالي. غير أن بعض الأعضاء ألمح إلى أنه لا ينبغي أن يكون التضخم هو العامل الوحيد لاتخاذ قرار بشأن رفع أسعار الفائدة. وتخلوا الأجندة الاقتصادية الأمريكية اليوم من أي بيانات اقتصادية هامة، فيما تترقب الأسواق طلبات إعانة البطالة فقط. ومن شأن أي تصريح أمريكي يتعلق بالحرب التجارية أو الأمور الجيوسياسية أن يكون سببا رئيسيا في تقلب الأسواق بشكل كبير.
اليورو
تداول زوج اليورو/دولار بالقرب من أعلى مستوى له في أسبوعين، مستفيدا من تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي، والذي أكد ثقته في أن التضخم سيرتفع إلى السعر المستهدف للبنك المركزي الأوروبي. وفي كلمته التي أدلى بها أمس حث دراجي منطقة اليورو على المزيد من التكامل من أجل مواجهة جميع الرياح الاقتصادية المعاكسة مثل الخلافات التجارية.
الإسترليني
ارتفع الجنيه الإسترليني أمس ليلامس أعلى مستوى له منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، رغم صدور بيانات صناعية محدودة القوة. ولا يزال الإسترليني يشهد زخما ملحوظا بسبب تزايد التوقعات بشأن رفع سعر الفائدة الشهر المقبل.
الذهب
ارتفعت أسعار الذهب تلامس أعلى مستويات لها في 2018، مستفيدة من تزايد الاضطرابات الجيوسياسية. تداول الذهب بسعر 1365 دولارًا، حيث فضّل المتداولون الذهب تزايد حدة التوترات والمخاوف السياسية. لكن أسعار الذهب تأثرت بالنبرة المتشددة التي سيطرت على محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة، حيث كان التأكيد على ضرورة رفع معدلات الفائدة. ورغم تراجع الذهب عن أعلى مستويات له إلا أنه ظل ثابتًا بالقرب من مستوى 1350 دولارًا.
النفط
رغم ارتفاع معدلات الإنتاج الأمريكي، إلا أن أسعار النفط ارتفعت لتلامس مستويات جديدة، بسبب تصاعد حدة التوتر في أزمه الشرق الأوسط. حيث سجل كل من خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت أعلى مستوى لهما منذ 2014، عقب اعتراض السعودية صواريخ كانت موجهة إلى إليها وكذا تصريح ترامب بشأن احتمال قيامه بعمل عسكري في سوريا. وقد أظهر تقرير لإدارة معلومات الطاقة أمس أن مخزونات النفط الخام الأمريكي ارتفعت بنحو 3.3 مليون برميل لتسجل 428.64 مليون برميل. وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الثانية بعد المملكة العربية السعودية في إنتاج النفط، بينما تحتل روسيا المرتبة الثالثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *