تحليل أساسي

اليورو يتراجع عقب إعلان البنك المركزي الأوروبي عن توقعاته لمعدلات الفائدة

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

15 حزيران/يونيو 2018
اليورو
تراجع اليورو إلى أمام نظيره الأمريكي ليلامس أدنى مستوى له في أسبوعين؛ مُتأثرا سلبًا بإعلان البنك المركزي الأوروبي عن توقعه بأن تظل معدلات الفائدة عند مستوياتها الحالية على الأقل حتى نهاية صيف عام 2019. يذكر أن اليورو تداوَل عند أعلى مستوى يومي له، عقب الإعلان عن قيام البنك المركزي الأوروبي بتقليص برنامج التحفيز من 30 مليار يورو شهريًا إلى 15 مليار يورو، اعتبارًا من تشرين الأول/أكتوبر، ومن المقرر أن يُنهي البرنامج بحلول نهاية كانون الأول/ديسمبر. لكن كان لتوجيه مسار مُعدل الفائدة تأثير كبير على العُمْلة المُوَحَدة. خفَّضَ البنك المركزي الأوروبي توقعاته للناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 من 2.4٪ إلى 2.1٪، في حين رفع توقعات التضخم من 1.4٪ إلى 1.7٪. ومن شأن التغييرات في توقعات التضخم أن تعكس مدى التغيرات في أسعار النفط. سجَّل زوج اليورو/دولار أكبر انخفاض له في يوم واحد خلال عامين، وهو في طريقه لتسجيل أدنى إغلاق أسبوعي له خلال أحد عشر شهرًا. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم مؤشر أسعار المستهلك لشهر مايو.
الدولار
تَداوَل مؤشر الدولار -الذي يقيس قوة الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات الرئيسية المتداولة- بالقرب من أعلى مستوى له خلال 11 شهر؛ بسبب التباين في توجيه معدل الفائدة بين الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي. حيث أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه من المتوقع أن تظل معدلات الفائدة منخفضة خلال صيف العام الجاري، في حين من المتوقع أن يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع معدلات الفائدة مرتين أخريين خلال العام الجاري. بالإضافة إلى أن التوقعات الاقتصادية للاحتياطي الفيدرالي جاءت أفضَل بكثير من توقعات البنك المركزي الأوروبي.
الين
تراجع الين الياباني أمام نظيره الأمريكي ليلامس أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع، متأثرا سلبا بإبقاء بنك اليابان على سياساته النقدية دون تغيير. حافظ بنك اليابان على معدل الفائدة قصير الأجل المستهدف عند مستويات -0.10٪ وعلى مشترياته السنوية للأصول عند 80 تريليون ين. كما خَفَّض بنك اليابان توقعاته لمؤشر أسعار المستهلكين، فيما صرح بعض الأعضاء بأن “هناك فُرصة ضعيفة لارتفاع التضخم إلى 2٪”.
الذهب
ارتفعت أسعار الذهب في وقت سابق أمس؛ لتلامس أعلى مستوى لها في شهر واحد، مستفيدة من تراجع الدولار الأمريكي. غير أن مكاسب المعدن الثمين سرعان ما تلاشت عقب ارتفاع الدولار؛ بسبب قرار معدل الفائدة الذي أصدره البنك المركزي الأوروبي. فيما عاد الذهب ليتداول بالقرب من المستوى النفسي 1,300 دولار بعدما لامس في وقت سابق 1,309 دولار. وافق ترامب أمس على فرض رسوم جمركية قدرها 50 مليار دولار على واردات البضائع الصينية. من المتوقع أن يكون للصين رد فعل على هذا القرار خلال الساعات القادمة. فيما قد يشهد المعدن الثمين زخمًا ملحوظا في حال اشتعال وتيرة الحرب التجارية مرة أخرى بين الولايات المتحدة والصين.
النفط
تباين أداء النفط أمس، حيث ارتفع خام غرب تكساس الوسيط قليلاً، بينما تراجع خام برنت ليقلص الفارق إلى 9 دولار بدلا من 11 دولار خلال الأسابيع الماضية. يذكر أن النفط يتداول ضمن نطاق ضيق قبيل اجتماع أوبك، الذي من المقرر عقده في 22 حزيران/يونيو. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية؛ تترقب الأسواق اليوم تقرير شركة بيكرز هيوز –لخدمات الطاقة- والخاص بعدد منصات النفط. جدير بالذكر أن عدد مناجم النفط الأمريكية بلغ إلى 862، وهو أعلى مستوى له منذ أوائل 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *