أخبار عامة

بنك فلسطين الراعي الفضي لفعاليات أسبوع تكنولوجيا المعلومات الرابع عشر “اكسبوتك 2017″في رام الله وغزة

قدم بنك فلسطين رعاية الفضية لفعاليات أسبوع فلسطين لتكنولوجيا المعلومات الرابع عشر “اكسبوتك 2017″، والذي يتم تنظيمه في رام الله وغزة هذا الأسبوع من خلال اتحاد شركات أنظمة تكنولوجيا المعلومات “بيتا”ما بين الحادي عشر والثالث عشر من كانون أول الجاري، وبمشاركة البنك عبر أجنحة كبيرة ومميزة في المعرض الذي تم تنظيمه على هامش المؤتمر في كل من رام الله وغزة.
وتعتبر فعاليات اكسبوتيك مناسبة هامة لتقييم المستوى الذي وصلت إليه فلسطين في المجالات التكنولوجية، ومرحلة يمكن من خلالها التخطيط لما يمكن إنجازه في السنوات القادمة بهدف الارتقاء بفلسطين نحو مستويات متقدمة عالمياً. والخروج بنظرة شاملة كل في موقعه يستطيع تحقيق الكثير.
ودأب البنك على رعاية هذا الحدث السنوي بفعالياته المختلفة منذ بداياته انطلاقاً من اهتمامه في مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية ونقلها إلى فلسطين لتكون التكنولوجيا من العناصر المتميزة في خدمة شعبنا في المجالات الاقتصادية والمجتمعية. ويرى البنك بأن التكنولوجيا أتاحت اليوم استغلال الموارد الطبيعية بأفضل صورة ممكنة، وخلفت آثاراً إيجابية كميات الإنتاج والسرعة وتقليل التكلفة وزيادة معدلات النمو الاقتصادي وتحسين المستوى المعيشي، وجعل العالم قرية صغيرة، وخلق فرصَ عملٍ. فضلاً عن أن التكنولوجيا اخترقت اليوم علوم الطب والهندسة وغيرها من العلوم المختلفة لتمثل اليوم جزءاً هاماً من الاقتصاد العالمي حيث أن كبرى الشركات العالمية هي الآن شركات تكنولوجية معلومات.
ودعا البنك بأن يكون اقتصادنا الفلسطيني قائماً على المعرفة والابتكار والإبداع وعلى تكنولوجيا عصرية ينتج من خلالها خدمات وسلعاً تحظى بتنافسية في العالم، مؤكداُ على أن التكنولوجيا ستتيح لنا مضاعفة الإنتاج وتحسين نوعيته والتأثير على النمو الاقتصادي، وفتح آفاق لفرص عمل وآفاق لاقتصاد كبير.
وحول الخدمات المصرفية التي تم تطويرها مؤخراً في بنك فلسطين، أشار السيد رشدي الغلاييني، نائب المدير العام لبنك فلسطين بأن البنك تمكن من وضع قدم له على خارطة الخدمات المصرفية الالكترونية المتطورة في المنطقة، حيث قام بتوفير حزمة من الخدمات الالكترونية التي ساهمت بشكل كبير في التسهيل على العملاء وتوفير الوقت والجهد، حيث شملت منظومة الخدمات الالكترونية التي يقدمها بنك فلسطين، خدمة الانترنت البنكي، وتطبيق “بنكي ع موبايلي” في الهواتف الخلوية الذكية، ومركز الاستعلامات الذي يهدف الى تقديم حزمة من الخدمات التي يحتاجها العميل عبر الهاتف، وشبكة من نقاط البيع الالكترونية التي تغطي الضفة والقطاع.
وأضاف الغلاييني بأن بنك فلسطين يعد المركز الأول والوحيد لإصدار وقبول بطاقات الائتمان والخصم الدولية منذ العام 1999.ومن أجل تنظيم وإدارة الخدمات الالكترونية المتعلقة بالبطاقات، أسس في العام 2011 شركة PalPayلتطوير منظومة المدفوعات الالكترونية في فلسطين. حيث استطاع البنك ومعه PalPayنشر ما يزيد عن 6000 نقطة بيع الكترونية في مختلف المتاجر والمطاعم والفنادق والصيدليات التي تمكن العملاء والمواطنين الحاملين للبطاقات البنكية من أي مصرف كان أن يسددوا فواتيرهم ودفعاتهم وأن يتسوقوا عبرها. في حين تمكنت PalPayمن التعاقد مع ما يزيد عن 75 شركة ومؤسسة في القطاعين العام والخاص لتسديد فواتير خدماتها.
وتتويجاً للخدمات التي تقدمها الشركة، فقد حصد PalPayعلى المركز الأول في مسابقة الستي بانك، وهي إحدى الجوائز العالمية للتميز في مجال الحلول الالكترونية والتي عقدت في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في مايو الماضي 2017.
وأشار الغلاييني إلى مبادرة البنك ليكون أول المساهمين في تأسيس صندوق ابتكار بمشاركة عدد من شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال الفلسطينيين بهدف الاستثمار في الأفكار الخلاقة والمشاريع الريادية الشبابية، وقال بأن ذلك بهدف منح الشباب الفلسطيني نافذة مستقبلية يكونوا فيها قادة العمل الاقتصادي وبناء قواعد إنتاجية في كافة المجالات.

الحسن علي بكر

مستشار مالي دولي يعمل في مجال الأسواق المالية منذ أكثر من 20 عاما عمل خلالها في وساطة العملات الأجنبية في البنوك وكمحلل متخصص في أسواق العملات وأسواق الأسهم ضمن شركات وساطة ومدرب للتحليل الفني والأساسي في مؤسسات عالمية. مؤسس موقع بال فوركس وتطبيق نورني لأسعار العملات محليا وكذلك مؤسس نظام بال أف إكس لمحاسبة شركات الصرافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *