أخبار عامة

بنك فلسطين يوقع اتفاقية مع صندوق مشاريع المرأة العربية

لرفع الوعي المصرفي وتعميم أهمية وصول النساء للخدمات المصرفية في فلسطين

وقع بنك فلسطين في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة للبنك بمدينة رام الله مع صندوق مشاريع المرأة العربية اتفاقية لرفع الوعي المصرفي وتعميم أهمية وصول النساء الفلسطينيات للخدمات المصرفية، حيث جرى توقيع الاتفاقية مؤخراً من جانب السيد هاشم الشوا، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك فلسطين، والسيدة ناندي هال، مديرة برنامج AWEF في الشرق الأوسط، وبحضور السيدة صفاء ماضي مدير البرنامج في فلسطين AWEF، وعدد من المسؤولات في البرنامج، وبمشاركة نواب ومساعدي المدير العام لبنك فلسطين، ورؤساء عدد من الإدارات والدوائر.
وبموجب الاتفاقية، سيعمل البنك بالشراكة مع صندوق المشاريع العربية الى البحث عن السبل الكفيلة للوصول الى السيدات، وصاحبات الأعمال اللواتي يعملن بشكل حر ومنفصل، من أجل تمكينهن من الوصول الى الخدمات المصرفية، ووضع الخطط لحل مشكلاتهن اليومية. كما تهدف الاتفاقية الى تعزيز التوعية ومنح الخدمات المصرفية لكل الفئات البعيدة عن مراكز تقديم الخدمات، كما سيعمل البنك ومعه برنامج AWEF في فلسطين على تنظيم مجموعة من النشاطات، من بينها تنظيم مجموعة من ورشات العمل للتوعية بأهمية تنشيط عمل المرأة وتعزيز الثقة بإمكانياتها وقدراتها على خلق اقتصاد قادر على العمل والتأثير محلياً، بالاضافة الى توعية النساء بالخدمات المصرفية المقدمة في السوق الفلسطيني. كما سيتم العمل على تنظيم لقاءات لمجموعات مركزة من النساء للتعرف على المشاكل التي تعترضهن، وفرص تجاوز التحديات. مع العلم بأن البرنامج يهدف الى الوصول الى حوالي 800 إمرأة خلال فترة البرنامج لجميع السيدات اللواتي يعملن بشكل منفرد بعيداً عن الخدمات المقدمة من القطاع المصرفي، أو تلك اللواتي يعملن في مشاريع متناهية الصغر في المنزل.
من ناحيته، أكد السيد هاشم الشوا، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لبنك فلسطين على هامش توقيع الاتفاقية أهمية الشراكة مع صندوق المرأة العربية من خلال برنامجهم العامل في فلسطين، وقال الشوا بأن البنك يلتقي مع هذا البرنامج في الأهداف ويعمق من حجم الشراكة لتمكين المرأة الفلسطينية من أن تأخذ دورها الكامل وبشكل منظم في الاقتصاد والمجتمع. مشيراً في الوقت ذاته الى أن البنك يعمل منذ سنوات على تحقيق مبادرات لتمكين المرأة الفلسطينية من الدخول في عالم الأعمال والاقتصاد، وتوعيتها وضمان وصول الخدمات المصرفية اليها لتعزيز حضورها الاقتصادي وهو ما سيؤدي الى بناء اقتصاد مستدام يساهم فيه مختلف فئات المجتمع.
وأوضح الشوا الى أن بنك فلسطين يبذل جهوداً كبيرة منذ سنوات قليلة من أجل تقديم خدمات مالية غير تقليدية، للوصول الى سيدات الأعمال وصاحبات المشاريع والرياديات لتحقيق الشمول المالي، لأن ذلك سينعكس ايجاباً على الاقتصاد والمجتمع ككل. وقال الشوا بأن البنك لا يمكنه تحقيق أهدافه من غير الشراكات والعلاقات التي تربطه مع المؤسسات المحلية والدولية، فالعلاقات كما يصفها الشوا تُخرِجُ البنك من النمط التقليدي بهدف الاستفادة من أكبر عدد من الخبرات، والذي سيصب في مصلحة المجتمع ككل.
من ناحيتها، عبرت السيدة نادني هال، مديرة برنامج صندوف المرأة العربية في منطقة الشرق الأوسط عن سعادتها للشراكة مع بنك فلسطين، وقالت أن هذه الشراكة ستقود حتماً الى تحقيق الغايات التي خطط لتنفيذها، مشيرة الى تجربة البرنامج في بعض الدول العربية لتطوير أداء النساء اقتصادياً، ففي مصر والأردن نفذ البرنامج وحقق نجاحات كبيرة، وتطورات ايجابية في تلك البلدان، حيث كان البرنامج بالشراكة مع شركة ماستر كارد العالمية.
وقالت ناندي هال بأن البرنامج تمكن من الوصول الى مئات السيدات في تلك البلدان وتمكن من ايجاد حلول لصاحبات الأعمال اللواتي يعملن ضمن بيئة غير منظمة، وقد تمكنَ من الوصول الى الخدمات المصرفية وتسجيل مشاريعهن في المؤسسات ذات العلاقة ليكون الناتج العملي لمشاريعهن مسجلاً ضمن الناتج المحلي الاجمالي للبلد ككل، فضلاً عن تطوير أعمالهن وتوسعها وتعزيز نجاحها، مؤكدة بأن “هذا شيء عظيم”.

الحسن علي بكر

مستشار مالي دولي يعمل في مجال الأسواق المالية منذ أكثر من 20 عاما عمل خلالها في وساطة العملات الأجنبية في البنوك وكمحلل متخصص في أسواق العملات وأسواق الأسهم ضمن شركات وساطة ومدرب للتحليل الفني والأساسي في مؤسسات عالمية. مؤسس موقع بال فوركس وتطبيق نورني لأسعار العملات محليا وكذلك مؤسس نظام بال أف إكس لمحاسبة شركات الصرافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *