أخبار عامة

تشكيل مجلس شباب وزارة الصحة ووقاية المجتمع

الامارات، 25 يونيو 2018 – تعزيزاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في إعطاء الشباب فرصاً استثنائية لقيادة مسيرة المستقبل، ليتمكنوا من القيام بمهمتهم في تحقيق محاور وأهداف مئوية الإمارات 2071. أصدر معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع قراراً وزارياً رقم 198 لسنة 2018 بتشكيل مجلس شباب الوزارة، بهدف تمكين وتأهيل وتفعيل دور الشباب المميزين والمبدعين وتبني القطاعات الشبابية ودعمها وتحفيزها على المزيد من الإبداع والابتكار والمشاركة الفاعلة في بناء المستقبل.
وأكد معاليه بأن تشكيل مجلس شباب الوزارة، جاء تماشياً مع توجيهات الحكومة الرشيدة، بتمكين شباب الوطن ليكونوا روّاداً في بناء مستقبل الإمارات في مختلف قطاعات الدولة، وليشكل المجلس حلقة وصل بين الشباب وصنّاع القرار في الدولة، وتأمل من مجلس شباب الوزراة مبادرات حيوية وإنجازات فريدة، تشكل رافداً لتحقيق استراتيجية الوزارة. متمنياً لهم التوفيق وتحقيق النجاحات في خدمة الوطن، ليكونوا نموذجاً يحتذى به على مستوى الدولة.
من جانبها قالت معالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب، أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة حريصة كل الحرص على تهيئة البيئة الحاضنة للشباب والطاقات الوطنية ليكونوا أكثر إسهاماً في نهضة الدولة وازدهارها، إدراكاً منها لأهمية دور هذه الشريحة في صناعة المستقبل، بما يمتلكون من طاقات وإمكانات متميزة، وقدرة على التواصل والانفتاح والتفاعل مع المستجدات، ومواكبة التطورات والتعامل مع التكنولوجيا الحديثة وتطويعها للخدمات التي يمكن الاستفادة منها، وتوظيفها في خدمة أهداف مجتمعهم ووطنهم.
تم تشكيل مجلس شباب وزارة الصحة ووقاية المجتمع من تسعة أعضاء من الشباب والشابات المواطنين، من فئة الأطباء والفنيين والإداريين من مختلف التخصصات منها طب الأسنان وطب الأسرة وبالاضافة إلى التغذية والصحه العامة وتصميم الوسائط الاعلامية وتقنية المعلومات، من اللذين يعملون في الإدارات التابعة لوزارة الصحة في مختلف المنشآت الطبية التابعة للوزارة.
وتم تشكيل فريق العمل لإختيار أعضاء المجلس وفقا للمعايير التالية: الأداء والإنجاز، المبادرة والابداع، القدرة على التعلم، التعاون والالتزام الوظيفي، العمل تحت الضغط، الايجابية والمرونة، التأثير على الغير، الإجاده مع وجود تعدد في المهام.
وذكر الدكتور سلطان أحمد الشريف رئيس مجلس شباب الوزاره وحاصل على درجة الماجستير في طب الاسنان الترميمي والتكميلي وعضو مجلس الامارات للشباب متمثلا في مجلس الفجيرة للشباب: أن مهمات المجلس تشمل تقديم الدعم للقيادة العليا في الوزارة من خلال مناقشة التحديات التي تواجه العمل والخروج بأفضل التوصيات والحلول للتغلب على تلك التحديات والوصول إلى أفضل النتائج لتحسين بيئة العمل وزيادة إنتاجية الموظفين وربط أفكار الشباب في الوزارة مع رؤية مجلس الإمارات للشباب، الذي يختص بوضع استراتيجية للشباب بما يتوافق مع الوجهات المستقبلية للدولة.
الدكتورة العنود بن عامر طبيب اسنان نائب رئيس المجلس تعمل بمركز اسنان الفجيرة تقول: “إن مجلس وزارة الصحة ووقاية المجتمع للشباب منصة شبابية تركز على جيل المستقبل، وتعمل على تسليط الضوء على كل ما يهمه من قضايا، لتمكين جيل الشباب وتطويع الطاقات في خدمة الوطن. ودورنا كأعضاء في المجلس هو العمل معا لإبراز الطاقات الإبداعية لدى الشباب ودعمها بطرق مبتكرة، لنكون رياديين ومبادرين لرفع اسم دولة “الإمارات” عاليا و تحقيق رؤيتها.
كما قال الدكتور راشد الهاشمي طبيب اسنان وعضو المجلس: “إن انضمامنا لمجلس شباب وزارة الصحة ووقاية المجتمع هو مسؤولية كبيرة علينا، لأن الصحة تمس كل أفراد المجتمع، والعيش في بيئة صحية تحتاج الى تضافر جميع الجهود وخصوصاً الشباب. واجبنا ان نعمل على توعية الشباب واستغلال طاقاتهم في ِانجاز رسائل صحية توعوية بطريقة مبتكرة تحثهم على الاهتمام بالصحة بما يتوافق مع الاجندة الوطنية لدولة الإمارات.
وذكرت طرفة الجمري خريجة جامعة زايد تخصص صحة عامة وتعمل بادارة الرعاية الصحية الأولية بديوان الوزارة: “سنعمل في مجلس شباب وزارة الصحة ووقاية المجتمع على وضع خطة واعداد برامج تهدف الى تفعيل وتطوير دور وقدرات الشباب وتسليط الضوء على أهم التحديات التي تواجه فئة الشباب في الوزارة والعمل على ايجاد الحلول بما يتناسب مع سياسة الوزارة. وسنسعى لإيصال وتفعيل التوصيات.”
روان محمد آل علي تخصص تغذية علاجية وحميات خريجة جامعة الشارقة تقول عن تجربتها: “بأنها فخورة لاختيارها في عضوية مجلس شباب وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهي مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الفريق و لكنها على يقين بالتعاضد والتعاون سيقدم الفريق الأفضل نحو الابتكار والتطور والتغيير، وتتمنى أن تكون عند حسن الظن القيادة” .
ريام خميس الدرمكي، طبيب أسرة في مركز الرعاية الصحية بالفجيرة خريجة طب وجراحة عامة من جامعة الإمارات، منتسبة لبرنامج الإقامة لطب الأسرة – البورد العربي: “أنه لفخرٌ واعتزاز، وتشريفٌ وتكليف، كلمات بسيطة بمعاني كبيرة تحتضن شعوري بانضمامي لمجلس شباب وزارة ووقاية المجتمع، سائلين المولى عز وجل أن يسخرنا لتقديم ما هو أفضل لشباب دولة الامارات في كافة المجالات. و إن الشباب هم ذخر المستقبل، وأشكر ثقة القيادة، وأرجو من الله المعونة وحسن الرشد في تحقيق ما يرتقي بالشباب ويوفر لهم سبل الإبداع والإنجاز”.
وتقول محبة سالم آل صالح عضو المجلس خريجة جامعة زايد بكالوريوس في العلوم الصحية، تخصص الصحة العامة والتغذية. تعمل في وزارة الصحة ووقاية المجتع – إدارة التثقيف والتزيز الصحي: “أعتبر مشاركتي كعضو في مجلس شباب وزارة الصحة ووقاية المجتمع فرصة لنكون صوت الشباب المسموع. وأعتقد أن خبرتي في الصحة العامة والتثقيف الصحي سيضيفان قيمة لعضويتي في المجلس وأتطلع إلى خدمة الشباب في هذا المجال”.

جميلة محمد الجسمي عضو في المجلس خريجة تقنية معلومات من كلية التقنية العليا بالشارقة، تعمل في ديوان وزارة الصحة ووقاية المجتمع منسق الرئيسي لقطاع وكيل الوزارة في ادارة الاستراتيجية والمستقبل وادارة تقنية المعلومات، تقول: “من خلال المجلس نتطلع إلى الاستفادة من كفاءات الشباب وأفكارهم الابداعية وأرى أن هناك العديد من التحديات التي تواجهه الشباب في المجال الصحي منها تطوير مهارات الكادر الطبي والفني و زيادة التحفيز والامتيازات لتحقيق الأداء الأفضل”.

آمنه المرزوقي عضو مجلس شباب الوزارة خريجة جامعة زايد و حاصلة على بكالوريوس العلوم في تصميم الوسائط الإعلامية المتعددة، مهتمة بثقافات وحضارات العالم، هاوية لجميع مجالات الفنون التشكيلية والتعبيرية تقول: “أشعر بالفخر والاعتزاز وأتشرف باختياري ضمن المجلس لأنها مسؤولية وطنية، وسأعمل مع زملائي لتجسيد الثقة التي منحتني إياها الوزارة، وأتطلع لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة بتمكين وتفعيل دور الشباب لقيادة مسيرة المستقبل. وأعتبر أن عملي في إدارة الاتصال الحكومي يمثل فرصة حقيقية لتسليط الضوء من خلال الإعلام على تعزيز دور الشباب في صناعة المستقبل ورفد جهود أصحاب القرار بالأفكار المبتكرة لخدمة الوطن بالشكل الأمثل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *