أخبار عامة

“حصاد الشارقة” يعرض بصمات سلطان القاسمي في تمكين الإنسان وتحسين حاضره ومستقبله

البرنامج يستعرض مسيرة عام كامل من رؤية حكيمة تسعى إلى تحقيق السعادة والازدهار

الشارقة،31 ديسمبر، 2017

توثيقاً للمبادرات والإنجازات التي حققتها الإمارة خلال العام ٢٠١٧، عرض تلفزيون الشارقة، التابع لمؤسسة الشارقة للإعلام، مساء يوم أمس (السبت)، برنامج “حصاد الشارقة” الذي عبّر وعلى امتداد ساعة من الزمن، بقالب وثائقيّ مبتكر، عن مسيرة عام كامل من النجاحات الرامية إلى خدمة الإنسان والارتقاء بفكره وعلمه وثقافته، والتي تجلّت وتحققت بفضل رؤية وحكمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تاركة بصماتها على جميع مجالات الحياة في الإمارة الباسمة.

وتمكن البرنامج من جذب المشاهد منذ اللحظة الأولى، بفضل جهود فريق عمل مشترك بين إدارة الأخبار بالتعاون مع إدارة الإبداع في مؤسسة الشارقة للإعلام، والذي قدم مشاهد ولقطات ترجمت بشكل بصريّ إبداعيّ أهم ما تم تحقيقه على أرض الواقع بما يدل بوضوح على ريادة الإمارة على الصعيدين الإقليمي والدولي، عاكساً الشراكة الحقيقية للجهات الحكومية في الشارقة، التي عملت خلال العام الماضي على إطلاق المشاريع الطموحة، وتنفيذ المبادرات الواعدة، وتطوير البرامج العملية، بما ينسجم مع رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة.

واستضاف البرنامج كلاً من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، والشيخة نوار بنت أحمد القاسمي، مدير التطوير بمؤسسة الشارقة للفنون، وسعادة خولة الملا، رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وسعادة المستشار الدكتور منصور بن نصار، مدير الإدارة القانونية في مكتب سمو الحاكم بالشارقة.

وشارك في البرنامج أيضاً، سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم، رئيس دائرة الموارد البشرية، وسعادة هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، وسعادة الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، ومريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير، وأحمد بو رحيمة، مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة.

دعم المواطنين وتحسين معيشتهم

استعرض برنامج “حصاد الشارقة” الخطى الكريمة والجهود الكبيرة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، التي أسهمت في تحقيق الاستقرار المعيشي لأبنائه المواطنين، حيث تناول المكرمة السخيّة التي أنعم بها صاحب السمو حاكم الشارقة، على موظفي حكومة الإمارة، في شهر ديسمبر 2017، برفع سقف رواتبهم، إضافة إلى زيادة إعانة الخدمات الاجتماعية بنسبة 100%.

وأكدت سعادة خولة الملا، خلال استضافتها في البرنامج أن اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بأدق التفاصيل التي تخص حياة المواطنين يعزز من حياتهم واستقرارهم المعيشي، لافتة إلى حرص سموه الدائم، على دعوة كل مسؤول لأن يهتم بجميع الأفراد الذين يعملون ضمن مؤسسته أو نطاق عمله، تأكيداً على ضرورة الاستجابة لحاجات الناس والتخفيف عنهم.

وتناول البرنامج صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي ومعاشات ومكافآت التقاعد في إمارة الشارقة، الذي أطلق بهدف حفظ أموال المتقاعدين ومعالجة الفئات التي لا تستطيع العيش من دون دعم، حيث قال سعادة المستشار الدكتور منصور بن نصار: “كان العام ٢٠١٧ مليئاً بالتشريعات، وأرى أن أهمها هي التوجيهات الكريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة، بإنشاء صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي، وتوفير الحماية والإطار التشريعي لمنظومة الضمان الاجتماعي لموظفي الحكومة في الإمارة، بما يضمن لهم دخلاً مستمراً في حال تعرّضهم لأي ظرف من ظروف الحياة”.

وفي ذات السياق قال سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم: “زيادة الرواتب تترجم الاهتمام الدائم لصاحب السمو حاكم الشارقة بأبنائه المواطنين ضمن رؤيته الحكيمة التي تصب في مصلحة مسيرة التنمية الاجتماعية بالإمارة، من خلال رفع سقف الرواتب لموظفي الحكومة، بحيث تكون درجة وراتب كل موظف متماشية مع مستوى العيش الكريم الذي يتطلع إليه أبناء وبنات دولة الإمارات من العاملين في حكومة الشارقة”.

إنجازات إعلامية وزيارات خارجية

وسلّط البرنامج الضوء على إنجازات مؤسسات الإمارة في المجال الإعلامي، وخصوصاً مجلس الشارقة للإعلام، والمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، ومؤسسة الشارقة للإعلام، إضافة إلى إنشاء مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، التي ستكون وجهة للعاملين في مختلف القطاعات الإعلامية.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: “شهد عام 2017 إصدار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، العديد من المراسيم الخاصة بتنظيم العمل الإعلامي في الإمارة، وهو ما يصب في مصلحة واقع الإعلام، ويرتقي بالمحتوى المقدم للمشاهد والمستمع والقارئ، بما يعزز من مستوى الثقافة والفكر العام بالإمارة، حيث يقوم مجلس الشارقة للإعلام يرسم السياسة الإعلامية العامة لتتوافق وبوضوح مهنيّ مع رؤى صاحب السمو حاكم الشارقة بما يعكس صورة مشرقة عن الإمارة”.

وتناول البرنامج زيارات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الخارجية، حيث كان لسموه خلال العام الماضي زيارة رسمية إلى جمهورية مصر العربية، أهدى فيها حكومتها ٣٥٤ قطعة أثرية مهربة تم ضبطها ومصادرتها بمعرفة سلطات إمارة الشارقة، وكان سموه قد حضر منتدى شباب العالم خلال الزيارة، كما توجه سموه إلى الهند في زيارة تاريخية، التقى فيها العديد من الشخصيات الرسمية والوفود الشعبية، وزار العديد من المؤسسات الثقافية والعلمية في ولاية كيرالا.

وعن هذه الزيارة قال الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي: “تعتبر زيارة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إلى ولاية كيرلا زيارة تاريخية، فهي مؤشر على أهمية العلاقات بين الولاية والإمارة بشكل خاص، والتي تسعى إلى تطوير بيئة تعليمية وثقافية، كما شكل استقبال صاحب السمو حاكم الشارقة من قبل رئيس الحكومة مؤشراً على العلاقات القوية والصداقة المتبادلة بين دولة الإمارات وجمهورية الهند”.

تمكين المرأة والأعمال الإنسانية

وتناول برنامج “حصاد الشارقة” أيضاً الإنجازات التي حققتها المرأة في إمارة الشارقة، في كافة المجالات لا سيما الاقتصادية منها، حيث ركّز في عرضه للمنجزات على القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة التي حظيت برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، مركزاً أيضاً على مبادرة سموها إلى إطلاق جائزة الشارقة لثقافة المرأة الخليجية في الأدب والبحث الثقافيّ والعلمي، بما يشير إلى دعم المرأة في كل قطاع يرتقي بقدراتها ويبرز مواهبها.

وعرض البرنامج لأبرز المحطات في مسيرة العطاء الإنساني لإمارة الشارقة، وخصوصاً ما يتعلّق بمرض السرطان ودعم المصابين به، من خلال جهود ومبادرات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس الفخري لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال.

وتضمن “حصاد الشارقة” أيضاً عرضاً لإسهامات الإمارة على صعيد التوعية بمخاطر سرطان الثدي وأهمية الكشف عنه من خلال مسيرة القافلة الوردية وعياداتها الثابتة والمتنقلة، إلى جانب الحديث عن دور صاحب السمو حاكم الشارقة وقرينته على الصعيد العالمي بما يتعلق بمكافحة المرض، من خلال افتتاح مختبر الشارقة المتخصص بدعم أبحاث مرض السرطان في معهد فرانسيس كريك بالمملكة المتحدة، الذي يعدّ الأكبر على مستوى الأبحاث الطبية الحيوية في أوروبا.

ولم ينسَ البرنامج مؤسسة القلب الكبير، وحرصها على تلبية نداء الإنسان أينما وجد، وفي هذا الخصوص قالت مريم الحمادي: “تم إطلاق مؤسسة القلب الكبير بشكل رسمي في العام 2015 برئاسة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، واليوم تُعتبر المؤسسة بمثابة المظلّة لجميع أعمال سموها الخيرية التي تطلقها لدعم المحتاجين واللاجئين والمستضعفين خارج دولة الإمارات”.

اهتمام بالفن واحتفاء بالثقافة

كان للفنون نصيب كبير من الإنجازات في العام ٢٠١٧، حيث مضت إمارة الشارقة في تثبيت دعائم الفن الراقي والاهتمام بالمبدعين والموهوبين، لتثبت بأنها محطة مهمة على خريطة الجذب الفني في العالم، حيث جرى افتتاح استوديوهات الحمرية التابعة لمؤسسة الشارقة للفنون، وكذلك تدشين مركز الفن للجميع الذي أقيم لدعم أصحاب الهمم وتمكينهم فنياً، وغيرها من الإنجازات التي استعرضها البرنامج.

وأكدت الإنجازات الفنية التي تحققت خلال العام على مكانة الإمارة على هذا الصعيد، حيث كان لمؤسسة الشارقة للفنون دور مهم في هذه الإنجازات من خلال تنظيمها للعديد من الفعاليات والأحداث الفنية المهمة مثل بينالي الشارقة، ومهرجان الشارقة للفنون، والكثير من المعارض الفنية الخاصة المصاحبة التي أقيمت على مدار العام.

وقالت الشيخة نوار بنت أحمد القاسمي: “يحرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على أن تحتوي إمارة الشارقة على مراكز رائدة تلعب دوراً بارزاً على الصعيد الفني، كما أراد أن يكون لمؤسسة الشارقة للفنون بصمة واضحة تعكس رؤية الإمارة وحاكمها للعالم أجمع”.

وانتقل البرنامج إلى الحديث عن الحِراك الثقافي الكبير الذي تقوده إمارة الشارقة برؤى صاغها حاكمها، حيث تناول زيارات سموه إلى معارض الكتاب العالمية التي أقيمت في كلّ من لندن وفرانكفورت وباريس، وما تمثّله من ثِقل كبير يعزّز من مكانة الشارقة ثقافياً ويؤكد على حضورها الدائم في شتى المحافل الأدبية عربياً وعالمياً.

كما سلّط الضوء على المكانة التي وصل لها معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يعدّ واحداً من أكبر ثلاثة معارض عالمية للكتاب، حيث حملت دورته الـ٣٦ التي أقيمت في نوفمبر الماضي شعار “عالمٌ في كتابي”، وحققت أرفع الانجازات على صعيد الثقافة العربية والعالمية، إلى جانب مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي يمهد الطريق للأطفال نحو تعزيز ثقافتهم ورفدهم بالمضامين السليمة، بالإضافة إلى إقامة مدينة الشارقة للنشر التي تُعدّ أكبر منطقة حرة للنشر في العالم.

وعلى الجانب التراثي، تطرق البرنامج إلى ما تحفل به الشارقة من مقومات تراثية غنية، الى جانب إقامتها لعدد من المهرجانات والفعاليات التي ترعى القيم التراثية وتعزز من حضورها، حيث أشار سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم خلال البرنامج إلى أن الفعاليات والأنشطة التراثية التي تقام على مدار العام تعكس الحضور الكبير للتراث في الإمارة واحتفاءها المستمر بموروث الدول الشقيقة والصديقة.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث: “أيام الشارقة التراثية واحدة من المهرجانات الأساسية والخاصة التي أراد لها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن تكون من الأحداث الدورية لما لها من أهمية كبيرة وضرورة تعود على الثقافة والتراث وتعزز من حضور التاريخ الاماراتي الأصيل لدى الجميع”.

وعلى صعيد الاهتمام بالحركة المسرحية في الإمارة، شهد العام ٢٠١٧ العديد من المنجزات على هذا الصعيد، مثل تنظيم مهرجان الشارقة للشعر الشعبي في دورته الـ١٣ التي أعلن فيها عن تأسيس رابطة للشعر الشعبي، إلى جانب مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي الثاني، ومهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي الثاني، وأيام الشارقة المسرحية في دورتها الـ٢٧.

وقال أحمد بو رحيمة: “ما تم إقامته من مهرجانات وأحداث خاصة بالمسرح جاءت انسجاماً مع تطلعات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الداعية إلى تعزيز ارتباط الحركة المسرحية بالمجتمع، وببيئتنا العربية لما لها من أهمية كبيرة فنياً وثقافياً”.

تنمية الموارد البشرية والطبيعية

على صعيد التنمية المستدامة للموارد البشرية الوطنية، وبما يلبّي مسيرة التطوير الاجتماعيّ، شهد صاحب السمو حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، خلال عام 2017، توقيع ثلاث مذكرات تفاهم تختصّ بتأهيل الكوادر الوظيفية الحكومية ليكون لها دور فاعل في تعزيز واقع العمل الحكومي والاقتصادي بالإمارة، إلى جانب تنظيم المؤتمر الخامس للموارد البشرية، الذي جرى فيه إطلاق جائزة الشارقة للتوطين على المستوى الخليجي، وتشكيل اللجنة الخاصة بمعالجة الديون الخاصة بالمواطنين، وغيرها من الإنجازات.

وحول توقيع الاتفاقيات قال الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي: “هذه الاتفاقيات شملت تأهيل موظفي الحكومة في المؤسسات الموجودة بدولة الإمارات، حيث نؤهل حاملي الشهادة الثانوية للحصول على دبلومات مهنية وأحياناً علمية في مختلف الاختصاصات، والمتميزون من بينهم سيتم تأهيلهم إلى البكالوريوس ثم إلى الدراسات العليا، ونتوقع أن يصل عدد الموظفين الذين سيتم تأهيلهم خلال الأعوام الخمسة المقبلة إلى حوالي ٥٢٧٠ موظفاً وموظفة”.

وفيما يتعلق بالموارد الطبيعية وحماية البيئة، خصصت الشارقة بيئة ملائمة وعالماً متكاملاً للحيوانات، من خلال متنزه سفاري البردي، الذي يعتبر من المشاريع الرائدة في المنطقة، وهو سفاري حقيقي يمثل البيئة الطبيعية في أفريقيا، ويمتلك المتنزه أكبر حظائر لإيواء الحيوانات في العالم، إضافة إلى محمية المنتثر في منطقة البطائح، التي قالت عنها سعادة هنا سيف السويدي: “محمية المنتثر من المحميات المهمة جداً في إمارة الشارقة، حيث تفضل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بزراعة المرحلة الثانية منها بـخمسة آلاف شجرة غاف وسدر، ويبلغ طول المحمية ١٣ كيلو متراً، وأنشئت بهدف إيجاد مأوى للطيور والكائنات الحية التي تعيش بها”.

من ناحية أخرى سطّر العام ٢٠١٧ إنجازات لافتة في مدينة خورفكان، والتي واكب آليات العمل عليها صاحب السمو حاكم الشارقة بشكل شخصي، حيث تمثّلت هذه الانجازات في كل من مشروع البحيرات الأربع، ومنتزه خورفكان، وقلعة حصن وادي شي، التي أمر سموه بترميمها، وسد الرفيصة، واستراحة سد الرفيصة، إلى جانب طريق خورفكان الشارقة الجديد الذي بلغت تكلفته خمسة مليارات درهم بطول ٦٤ كيلو متراً.

ويعدّ برنامج “حصاد الشارقة” الذي يعاد بثه في الساعة الحادية عشرة من صباح الأحد 31 ديسمبر 2017، أحد البرامج المتميزة التي تبنته مؤسسة الشارقة للإعلام وتبثه عبر تلفزيون الشارقة في نهاية كلّ عام، بمثابة الأرشيف البصري لجميع ما أنجزته وحققته إمارة الشارقة على كافة الصعد على مدار إثنا عشر شهراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *