تحليل أساسي

خسائر الدولار تتزايد والأسهم تحافظ على مكاسبها

التقرير اليومي لشركة اي سي ام كابتال

11 نيسان/أبريل 2018
الأسهم الأمريكية
استطاعت عقود الأسهم الأمريكية الآجلة الحفاظ على مكاسبها التي حققتها عقب تصريح الرئيس الصيني. وشهدت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم يومًا قويًا أمس، بسبب حالة التفاؤل والحماسة التي سادت بين المتداولين، عقب تصريحات الرئيس الصيني والتي قللت من احتمال تزايد حدة الحرب التجارية بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية. ورغم ذلك، لم تستطع المؤشرات الأمريكية الرئيسية كسر قمم الأسبوع الماضي، بسبب تخوف بعض المستثمرين، لا سيما وأن العديد منهم ينتظر قرارات واضحة بشأن الحرب التجارية.
الدولار
تهاوى الدولار الأمريكي بشدة أمس ليضاعف خسائره. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم العديد من البيانات؛ أهمها مؤشر أسعار المستهلك ومحضر اجتماع اللجنة الفيدرالية. ومن المتوقع أن ترتفع أرقام مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي -على أساس سنوي- فوق 2٪ للمرة الأولى لها منذ نيسان/أبريل من العام الماضي. ومن شأن أرقام التضخم القوية أن تضمن مواصلة الاحتياطي الفيدرالي تشديد سياسته النقدية من خلال رفع أسعار الفائدة.
اليورو
اكتسب اليورو قوة أمس مستفيدا من تصريحات أحد أبرز صناع السياسة في البنك المركزي الأوروبي، إوالد نوفوتني، والذي أوضح أن برنامج شراء السندات الذي يديره البنك المركزي الأوروبي سينخفض بحلول نهاية العام الجاري. ومن المقرر أن يدلي رئيس البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراجي، بكلمة خلال حفل توزيع جوائز طلاب الجيل الأوروبي.
الإسترليني
ارتفع الإسترليني ليلامس أعلى مستوى له في أسبوعين، مستفيدا من ارتفاع شهية المخاطرة، واستمرار النظرة الإيجابية تجاه الاقتصاد البريطاني. ويتوقع نحو 80٪ من المتداولون أن يقوم بنك إنجلترا برفع معدلات الفائدة في مايو المقبل. وكان الإسترليني قد شهد زخما ملحوظا بسبب تصريح أحد أعضاء لجنة السياسة النقدية، أيان مكافرتي، والذي يتوقع أن يكون نمو الأجور أقوى مما يتوقع بنك إنجلترا، مما سيزيد الضغط على التضخم. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تترقب الأسواق اليوم بيانات الإنتاج الصناعي والإنتاج التصنيعي والرصيد التجاري.
الذهب
ارتفعت أسعار الذهب لليوم الثالث لها على التوالي، مستفيدة من تراجع الدولار الأمريكي. فيما لا يزال المعدن الثمين يشهد زخما ملحوظا بسبب حالة التوترات الجيوسياسية التي لا زالت تؤثر على الأسواق. حيث يترقب العالم رد الولايات المتحدة على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. والذهب باعتباره ملاذا آمنا، فإن المستثمرون يلجؤون إليه في حالات عدم اليقين السياسي والمالي.
النفط
ارتفع النفط ليسجل أعلى مستوى له في أسبوعين مع تزايد التوتر الجيوسياسي. كاد خام غرب تكساس الوسيط أن يلامس أعلى مستوى له منذ عام 2014، حيث تداول دون مستويات 2014 بدولارين اثنين. غير الزيادة في مخزونات الخام الأمريكية التي أفصح عنها معهد البترول الأمريكي أمس، قلصت بعض المكاسب. يترقب متداولي النفط اليوم صدور التقرير الرسمي لمخزونات النفط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *