أخبار عامة

“دريك آند سكل” تستكمل إعادة هيكلة ديونها في دولة الإمارات مع إعلان “تبارك للاستثمار” إستمرارها في دعم الشركة

الشركة تحصل على خطوط ائتمان جديدة لمحفظة مشاريعها الجارية وعقودها الجديدة

دبي، الإمارات؛ 80 يناير 2018- أعلنت “دريك آند سكل إنترناشيونال ش.م.ع” (DSI)، الشركة الرائدة إقليمياً في مجال الهندسة والانشاءات، اليوم عن نجاحها في استكمال إعادة هيكلة ديونها المصرفية العامة في دولة الإمارات والحصول على خطوط ائتمانية جديدة وتسهيلات بنكية تشمل رأس المال العامل لدعم محفظة مشاريعها الحالية قيد التنفيذ ومشاريعها الجديدة.

وحظيت الشركة بدعم من جميع دائنيها بشأن إعادة هيكلة ديونها المصرفية العامة في الإمارات. وتوصلت الشركة خلال الربع الرابع من العام المنصرم إلى عقد اتفاق مع تسعة بنوك إقليمية ومحلية لإعادة هيكلة وتمويل مبلغ 566 مليون درهم إماراتي، أي ما يمثل 56% من إجمالي ديونها المصرفية العامة البالغة 1.07 مليار درهم إماراتي )كما في 30 سبتمبر2017. ( وبناءً عليه، تم تمديد مدة وتاريخ استحقاق الديون العامة (566 مليون درهم) مع إعادة جدولة تاريخ السداد إلى 3 سنوات. وفي إطار بيانات الشروط الجديدة الموقعة مع البنوك المذكورة، تمكنت الشركة من الحصول على خطوط ائتمان جديدة وتسهيلات بنكية لرأس المال العامل، وذلك فيما يتعلق بمحفظة مشاريعها الحالية قيد التنفيذ ومشاريعها المستقبلية في الدولة.

ومن جهة أخرى، تم تحديد تاريخ استحقاق الجزء الباقي من الديون المصرفية العامة للشركة، والبالغة قيمته 440 مليون درهم على شكل صكوك، في شهر نوفمبر من عام 2019. وستبدأ الشركة المفاوضات مع دائني الصكوك حول إعادة تمويل الجزء المذكور أعلاه وذلك خلال النصف الثاني من السنة المالية 2018.

ووصل إجمالي قيمة الديون المصرفية للمجموعة بتاريخ 30 سبتمبر2017 إلى 2.92 مليار درهم إماراتي، علماً أنّ الديون المصرفية العامة للشركة وديون المشاريع تمثل ما نسبته 34% و66% على التوالي من إجمالي الديون المصرفية.

وتشتمل الأولويات الاستراتيجية المقبلة للشركة حول خطة الشركة على إعادة هيكلة وتمويل ديون مشاريعها، على أن يتم التركيز بدايةً على جزء من ديون المشاريع الممولة بقيمة تقارب 1 مليار درهم في المملكة العربية السعودية. ويأتي ذلك بالتزامن مع إجراء الشركة سلسلة من المحادثات المتقدمة مع دائنيها، وسط توقعات بأن تقوم باستكمال خطة إعادة هيكلة وتمويل ديون مشاريعها في السعودية خلال الربع الحالي.

وفي تعليق له حول هذا الموضوع، قال ربيع أبو ديوان، مدير علاقات المستثمرين “دريك آند سكل إنترناشيونال”: “جاءت الاتفاقية التي توصلنا إليها مؤخراً مع البنوك انعكاساً للثقة في خطة التحول التي تتبعها الشركة لتحسين أدائها المالي، مدعومةً بمرونة نموذج أعمالنا، والنظرة الإيجابية تجاه الشركة في قطاع الهندسة الكهربائية والميكانيكية والصحية، على الرغم من التحديات التي أثرت على قطاع الإنشاءات على المستوى الإقليمي”.

وأضاف أبو ديوان: “يتمثل هدفنا الرئيسي في العمل على تنفيذ خطة توافقية لإعادة هيكلة ديوننا مع جميع دائنينا في مختلف أنحاء المنطقة في إطار الجهود التي تبذلها الشركة لإعادة التوازن إلى هيكل رأسمالها مما يساعد على تعزيز كفاءة أدائنا ودفع عجلة تنفيذ خطة عملنا وتوسيع آفاقنا المستقبلية.”

وأردف بالقول: “يعدّ استكمال إعادة هيكلة ديوننا في الإمارات في مقدمة أولويات المجموعة سيّما وأنها خطوة هامة سوف تمكننا من دفع عجلة تنفيذ مشاريعنا في دبي وأبوظبي وتعزيز جهودنا المتواصلة من أجل تبسيط إجراءات العمل وتعزيز قيمة أعمالنا في جميع القطاعات التشغيلية “.

واختتم أبو ديوان: “تساهم الصيغة الجديدة لهيكلة ديوننا، إلى جانب حزمة التسهيلات الائتمانية ومصدر التمويل الجديد، في تمكين الشركة من تحسين كفاءتها الإنتاجية والفوزبعقود جديدة وزيادة إيراداتها، خاصةً أن ذلك يتزامن مع خطتنا لتقييم متطلبات التمويل لمشاريعنا الجارية والمستقبلية في جميع الأسواق. ونتوقع أن نتوصل إلى اتفاق ثنائي مع مقرضينا لإعادة تمويل ديون مشاريعنا. وبمجرد إتمام هذا الاتفاق، سوف نبحث في مسألة الإقراض المشترك عبر كافة عمليات هيكلة الديون في السنة المالية 2018.”

وبالتزامن مع استكمال عملية إعادة هيكلة الديون، أعلنت “تبارك للاستثمار” عن مضيها قدماً في تنفيذ خططها التشغيلية الهادفة الى دعم عمليات شركة دريك آند سكل، سعياً وراء العودة إلى مسار التعافي وتحقيق الانتعاش وصولاً إلى النمو المستدام. كما شددت بأن استثمارها في دريك آند سكل استراتيجي وطويل الأجل، وأنها مستمرة في دعم الشركة من خلال استكمال المشاريع الحالية ودراسة مشاريع جديدة تم استهدافها من خلال “تبارك”، والبحث عن فرص جديدة لتنويع وتوسيع الدخل. واكدت الشركة بأن هنالك تحسن ملموس في كفاءة العمليات التشغيلية تحت قيادة الإدارة الجديدة، والذي سينعكس بدوره على أداء الشركة المالي في عام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *