أخبار عامة

دولة قطر تحتل المركز الأول عربياً وخليجيا والثاني والعشرين عالمياً في المؤشر العالمي لريادة الأعمال

الدوحة، قطر – 2 ديسمبر 2017: احتفى بنك قطر للتنمية بإنجاز دولة قطر العالمي بعد الإعلان عن تصنيفها في المركز الأول عربياً وخليجيا والثاني والعشرين عالمياً في المؤشر العالمي لريادة الأعمال لعام 2018.
يُعتبر بنك قطر للتنمية الداعم الأول لرواد الأعمال من خلال مساندته للأفكار الإبداعية في مجال ريادة الأعمال وتحويلها إلى مشاريع مبتكرة تمارس دورها الريادي في السوق وتساهم بقوة في تنوع وازدهار الاقتصاد القطري في شتى القطاعات. ويقدم بنك قطر للتنمية مساهمات حقيقية وفعالة لتحفيز قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وتسهيل دخولها إلى سوق العمل. كما ويقوم البنك بتوفير الدعم المادي لتمويل مشاريع رواد الأعمال القطريين، فضلاً عن توفير الخدمات الاستشارية والاستراتيجية والمساهمة في المبادرات والبرامج الرامية الى دعم مشاريع الشباب وعلى راسها حاضنات الاعمال لعدد من القطاعات .
وبهذه المناسبة، قال السيد/ عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية:
“ونحن نحتفي اليوم بصدارة قطر لمؤشر ريادة الأعمال العالمي على مستوى البلاد العربية والخليجية وتحقيقها التصنيف الثاني والعشرين على مستوى العالم من بين 137 دولة، والذي ما كان ليتحقق لولا فضل الله ثم فضل الرؤية الصحيحة والسياسات الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى حفظه الله وجهود حكومتنا الرشيدة وجميع الشركاء العاملين في قطاع ريادة الأعمال. كما يُعزى هذا النجاح إلى التنوع والقوة التي يتمتع بها الاقتصاد القطري. ونحن بدورنا في بنك قطر للتنمية سنواصل الاستثمار فيما يتحقق من انجازات ونجاحات والبناء عليها من خلال الاستمرار في دعم رواد الأعمال من أصحاب الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة وتسهيل وصول منتجاتها وخدماتها للأسواق المحلية، الإقليمية والعالمية.”
وتقوم منهجية المؤشر العالمي لريادة الأعمال والذي نشر تقريره الأسبوع الماضي لعام 2018، على جمع البيانات حول 14 مؤشرا تمثل كل ما يتعلق برواد الأعمال ومنها رصد قدراتهم وتطلعاتهم، فضلا عن البيئة المحيطة لهم محليا من بنية تحتية اجتماعية واقتصادية سائدة، ويشمل جوانب مثل شبكات النقل والاتصالات المتوافرة وسبل النفاذ إلى الأسواق الخارجية، وقد برزت نقاط القوة في دولة قطر في أربعة محاور وهي: مستوى النمو العالي، توفر رأس المال، وجود موارد بشرية مميزة، وأيضا الابتكار في المنتجات والخدمات التي توفرها بيئة الأعمال في دولة قطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق