أخبار عامة

مجلس سيدات أعمال الشارقة يدعم 5 رائدات أعمال خلال “ملتقى الاستثمار السنوي 2018”

الشارقة، 10أبريل 2018

أعلن مجلس سيدات أعمال الشارقة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، عن رعايته لخمس رياديات من صاحبات المشاريع والشركات الناشئة، خلال مشاركته في “ملتقى الشركات الناشئة” (ستارت آب) ضمن الدورة الثامنة من ملتقى الاستثمار السنوي 2018، الذي يقام خلال الفترة من 9 وحتى 11 أبريل الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، لإتاحة الفرصة لهنَ لعرض مشاريعهن الريادية أمام المستثمرين وأصحاب الأعمال، سعياً لشراكات تسهم في نموها وتمويل توسعاتها مستقبلاً.

ويوفر المجلس لرائدات الأعمال الخمس فرصة حضور ورش العمل والتواصل مع الشركاء المحتملين من أصحاب الأعمال والمستثمرين المشاركين في هذا الحدث الأكبر من نوعه في مجال الأعمال والاستثمار، والذي يجمع عدداً كبيراً من أقطاب مجتمع الاستثمار العالمي، وصناع القرار، وقادة الأعمال والمستثمرين الإقليميين والدوليين، والأكاديميين البارزين، لتسليط الضوء على آخر التطورات في مجال ريادة الأعمال، كما يتيح الملتقى فرص التواصل مع المستثمرين وتبادل الآراء والخبرات في مجال استقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر.

ويعدُ “ملتقى الشركات الناشئة” (ستارت آب)، من أبرز المنصات الرائدة التي تقام ضمن فعاليات ملتقى الاستثمار السنوي، حيث يتاح من خلاله للمشاركات الخمس فرصة عرض مشروعاتهن وابتكاراتهن ومنتجاتهن إلى جانب 200 شركة ناشئة أخرى، بهدف تحقيق التواصل الفاعل بين هذه الشركات والمستثمرين وشركاء الأعمال في أنحاء العالم، وسط تفاؤل بشأن مستقبل قطاع الشركات الناشئة في الشرق الأوسط.

ويهدف مجلس سيدات أعمال الشارقة، أحد المؤسسات التابعة لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، من خلال مشاركته في هذه المنصة العالمية الرائدة، إلى استعراض برامجه ومبادراته وإنجازاته والأهداف المستقبلية التي يرنو إلى تحقيقها أمام الآلاف من زوار الملتقى من مختلف أنحاء العالم.

وتم خلال أول يومين من أعمال الملتقى فرز واختيار الشركات الناشئة بعد تقييم عروضها من قبل لجنة التحكيم والمستثمرين، للحصول على الدعم المالي والفوز بجوائز مالية، كما تم ترتيب اجتماعات لجميع الشركات الناشئة المشاركة في المسابقة مع المستثمرين المعنيين وشركاء الأعمال وممثلي الشركات العالمية والجهات الحكومية.

وقالت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي، رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة بالوكالة: “شهدت الآونة الأخيرة زيادة كبيرة في عدد الشركات الناشئة التي تمتلكها وتديرها النساء بمعدل لم يسبق له مثيل، و قد حققت الكثيرات منهن نجاحاتٍ غير مسبوقة. اليوم نحن أمام مجموعة جديدة من رائدات الأعمال اللائي يشكلن جزءاً لا يتجزأ من الاقتصاد الوطني، ونواة فاعلة تسهم في تحقيق الرخاء والازدهار في دولة الإمارات”.

وأضافت: “برعاية هذه الشركات الناشئة المشاركة في الملتقى، يواصل مجلس سيدات أعمال الشارقة جهوده الحثيثة لدعم سيدات الأعمال بكل السبل الممكنة، موفراً لهنً فرصة الوصول إلى الجمهور المستهدف، وجذب الاستثمارات لتمويل مشاريعهنَ الرائدة، لاسيما في ظل ارتفاع مستويات التنافسية في السوق”.

عضوات المجلس الخمس في “ملتقى الاستثمار السنوي 2018”

“فينبت للحلول التقنية”
أفادت أمل الجسمي، المؤسس الشريك لشركة “فينبت للحلول التقنية”، التي تأسست في أغسطس 2017، والمعنية بالبيئة والاستدامة،: “طورت شركتنا قارباً آلياً لمراقبة نوعية المياه، كمرحلة أولى من عملية تطوير شاملة تستهدف بناء نموذج طائرة بدون طيار تعمل بالماء تحمل اسم (بلوفين)، وتستخدم لإزالة النفايات البلاستيكية من مراسي السفن والشواطئ والقنوات والخيران، فضلاً عن تصميم وحدات التهوية العائمة”.

وأضافت: “تركز منتجاتنا وتقنياتنا المبتكرة بالدرجة الأولى على توفير حلول ذكية وقوية وفعالة لمكافحة التلوث البلاستيكي في المياه، لتأمين بيئة أفضل لنا وللأجيال المقبلة”.

“KAAD Developers”
من جهتها، قالت سعاد أجمل، الرئيس التنفيذي ومؤسِّس شركة تطوير البرمجيات “KAAD Developers”، التي أُنشئت في أوائل عام 2017. والمتخصصة بدعم رواد الأعمال في الدولة والمنطقة لتحويل أفكارهم إلى منتجات تقنية: “تسهم الشركة في دعم الشركات الناشئة من خلال مساعدتها على تطوير منتجات تقنية مثل تطبيقات الويب وتطبيقات الهواتف المحمولة، بصورة تعزز استدامة نموها وإمكانية حصولها على التمويل اللازم مباشرة من أعمالها، وصولاً إلى مرحلة تأسيس فريق فني شخصي خاص بهم لمساعدتهم”.

“الثمرات”
من ناحيتها، قالت نابيتو ماكالو، التي أسست شركة “الثمرات” للتجارة الإلكترونية خلال العام الجاري، بهدف تنظيم حملات للأفراد أو للجمعيات الخيرية لجمع الأموال لتمويل الحفلات والمشاريع وشراء الهدايا: “نحن نبني موقعاً على الإنترنت لتسهيل التبرعات الخيرية أو جمع الهدايا بين الأصدقاء، ونحاول أن نتعاون مع المؤسسات الخيرية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم التبرعات بضغطة واحدة فقط”.

“تبر الريم”
بدورها، قالت ريم الحمادي، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة تصميم المجوهرات “تبر الريم”، التي تأسست في عام 2017: “يعتبر الذهب أحد أقدم المعادن النفيسة التي توارثتها الأجيال، إذ تفضل بعض النساء ارتداء الذهب البسيط، مثل الأساور والخواتم والقلائد للاستخدام اليومي، وهذا ما ألهمني لبدء تصميم القطع الخاصة بي، بطريقة متميزة تستلهم البساطة وتمزجها بالأناقة”.

“الرويحة”
من جهتها، أفادت الدكتورة مريم عبدالله كتّيت، مؤسّسة شركة “الرويحة”، وإحدى رائدات الأعمال الخمس المشاركات في الملتقى، إن شركتها التي تقدم حلولاً مبتكرة للرعاية الصحية والرفاهية، صممت منتجاً أطلقت عليه “كرسي التأمّل”، استوحت تصميمه من التراث الإماراتي، ويهدف إلى مساعدة الناس على التواصل مع أنفسهم ومع الطبيعة من حولهم، بهدف تعزيز الراحة النفسية والاسترخاء، وإحداث التغيير النفسي المنشود من خلال التصميم المستدام”.

وتتمحور مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة حول تعزيز الوعي بأهمية ومكانة المرأة باعتبارها مورداً بشرياً مهماً لا يمكن الاستغناء عنه في مسيرة التقدم والنماء، وتسعى “نماء” إلى الانتقال من مرحلة دعم المرأة وتمكينها، وضمان المساواة بين الجنسين، إلى مرحلة الارتقاء بها ومنحها الحق في ممارسة دورها كعضو فاعل وأساسي في المجتمع، وتمكينها من الوصول إلى أعلى المراتب والمستويات.

وتعمل المؤسسة على تشجيع السياسات والتشريعات الداعمة للمرأة، إلى جانب إطلاق البرامج الفاعلة التي تدعم التكامل بين الجنسين في جميع القطاعات، بالإضافة إلى محاربة الممارسات التي من شأنها أن تعيق تمكينها. ويندرج تحت مظلة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، كل من: مجلس سيدات أعمال الشارقة، ومجلس إرثي للحرف التقليدية المعاصرة، وأكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات.

ويهدف مجلس سيدات أعمال الشارقة إلى دعم وتشجيع المرأة على تحقيق التفوق والتميز في قطاع الأعمال، فضلاً عن تقديم الدعم لتعزيز نمو الأعمال والشركات التي تمتلكها وتديرها النساء، بما يسهم في تعزيز دور المرأة في المساهمة الفاعلة في الاقتصادي الوطني. ويسعى المجلس، منذ تأسيسه في عام 2002، إلى تعزيز بيئة العمل الداعمة للمرأة في الإمارة، وتدريب السيدات وإعدادهن وتأهيلهن للدخول في عالم ريادة الأعمال، بما يسهم في تعزيز دورهن في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات.

ويعمل المجلس على تحقيق هذه الأهداف من خلال تنفيذ البرامج والأنشطة المتنوعة، التي تشمل المؤتمرات والندوات وورش العمل والدراسات والبحوث، إلى جانب إقامة الشراكات مع الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة، داخل دولة الإمارات وخارجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *