أخبار عامة

منتدى الشارقة الدولي لصون التنوع الحيوي 2018 يتناول عدداً من المواضيع المرتبطة بالبيئة والحياة الطبيعية

اللجنة المنظمة تواصل أعمالها وأنشطتها

الشارقة، 6 يناير 2018

تواصل اللجنة المنظمة لمنتدى الشارقة الدولي لصون التنوع الحيوي، الذي تنظمه هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، أعمالها ومتابعاتها بخصوص الاستعداد والتحضير للنسخة التاسعة عشر من المنتدى التي تقام خلال الفترة الواقعة بين الخامس والثامن من فبراير المقبل.

وعقدت اللجنة مؤخرا اجتماعاً من أجل متابعة مختلف الأمور والقضايا المتعلقة بالتحضير والاستعداد والجهوزية للمنتدى وفعالياته، والذي يشهد مشاركة نخبة من الخبراء والباحثين من دولة الإمارات العربية المتحدة ومختلف أنحاء العالم.

وقالت سعادة هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة: “يركز منتدى الشارقة الدولي لصون التنوع الحيوي في نسخته التاسعة عشرة، على ثلاثة مواضيع أساسية، هي الموضوع التصنيفي الذي يتناول القائمة الحمراء الإقليمية للنباتات المستوطنة في شبه الجزيرة العربية، وموضوع المناطق المحمية الذي سيقدم المعيار العالمي للاتحاد الدولي لصون الطبيعة لتحديد مناطق التنوع البيولوجي الرئيسية، والموضوع البيطري حيث يناقش التشخيص البيطري في المنازل، كما سيعود الموضوع التقني في العام 2018، والذي سيناقش الاستخدام المتزايد للطائرات من دون طيار في الحفاظ على التنوع الحيوي”.

وتابعت: “يتضمن المنتدى جلسات ومحاضرات وندوات ونقاشات حول هذه المواضيع الرئيسية، بمشاركة خبراء ومختصين وباحثين من مختلف بلدان العالم، حيث تشكل تلك المشاركات قيمة مضافة للمنتدى الذي تحرص الهيئة على تنظيمه سنوياً وفقاً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ودعم سموه اللامحدود من أجل بيئة خالية من كل التعقيدات والأخطار التي تهدد الأنواع، في ظل سعي الهيئة إلى التأكيد على أهمية المحافظة على البيئة وصون التنوع الحيوي”.

وتتجلى أهمية المنتدى في كونه محطة لقاء وتفاعل بين الخبراء والمختصين من مختلف بلدان العالم، وتبادل الخبرات والتجارب والمعلومات، بما يساعد في معرفة أوضاع وطبيعة الحياة الطبيعية في دولة الإمارات بشكل خاص، ومنطقة شبه الجزيرة العربية بشكل عام، كونها تتمتع بتنوع حيوي كبير، كما يساعد المنتدى في تنظيم خطط مختلفة تتعلق بحماية الثروة والتنوع الحيوي بشبه الجزيرة العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *