أخبار عامة

“ميديكلينك مستشفى المدينة” بدبي تجري أول جراحة استبدال للركبة بمساعدة الروبوت في الشرق الأوسط

يعتبر نظام الجراحة المبتكر NAVIO أحد الحلول التي تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لعمليات الاستبدال الجزئي أو الكلي للركبة

يعتبر نظام الجراحة المبتكر NAVIO أحد الحلول التي تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لعمليات الاستبدال الجزئي أو الكلي للركبة
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 17 يناير 2018: أعلنت “ميديكلينك مستشفى المدينة” عن نجاحه بإجراء أول عمليتي جراحة للعظام بمساعدة الروبوت في الشرق الأوسط باستخدام نظام الجراحة المبتكر NAVIO. ويقدم نظام الجراحة الجديد الذي يعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي حلول متطورة تساعد الجراحين على إجراء عمليات استبدال جزئية أو كلية دقيقة جداً للركبة.
وشملت عمليات الجراحة الأخيرة التي أجراها المستشفى عمليات تبديل جزئي وكامل لركبتي مريضين، ومن المتوقع أن يستعيد المريضان عافيتهما ونشاطها بشكل كامل بعد فترة من العملية.
أجرى العمليتين كل من الدكتور علي البلوشي والدكتور سعيد آل ثاني، استشاريا جراحة العظام في “ميديكلينيك مستشفى المدينة”، وتعليقاً على العملية، قال الدكتور البلوشي : “إن الاستعانة بأدوات وأنظمة الجراحة بمساعدة الروبوت، مثل نظام الجراحة المبتكر NAVIO يساعد الأطباء على التخطيط بشكل دقيق للجراحة أثناء العملية والقيام بعمليات زراعة أجزاء الركبة أو استبدال الركبة بشكل أكثر دقة، وبالتالي الحد من مخاطر الأخطاء أثناء الجراحة وتقليل الوقت الذي يحتاجه المريض للتعافي. ومع التطورات التي يشهدها عالمنا اليوم، فإن مستقبل الصحة والعلوم سيشهد ثورة في طريقة عمل الجراحين. وستسهم مثل هذه التقنيات في تعزيز وسائل البحث وتطوير علوم عمليات جراحة استبدال الركبة. إضافة إلى ذلك، يمكننا أن نوفر هذه التقنيات الحديثة للمرضى بحيث يمكنهم إجراء عملياتهم هنا دون الحاجة للسفر إلى الخارج للبحث عن مثل هذه الخدمات “.
ومن جانبه قال الدكتور آل ثاني : ” ستضيف تقنيات الذكاء الاصطناعي المزيد من الدقة والفعالية فيما يتعلق بعمليات جراحة واستبدال الركبة وبالتالي ستسهم بتحسين نتائج مثل هذه العمليات وتعزيز نسب نجاحها”.
ويساعد نظام الجراحةNAVIO ، الذي ابتكره كل من سميث ونيفو، الجراحين على تحديد أماكن زرع الركبة بحسب التشريح الخاص بكل مريض. ويمكن أن يساعد هذا المستوى الإضافي من الدقة على تحسين وظائف وقدرات الجزء الذي يتم زراعته من الركبة فضلاً عن تحسين أمد فعاليته. إضافة إلى ذلك يوفر نظام الجراحة المبتكر مساعدة روبوتية من خلال برنامج حاسوبي متقدم يسهم بنقل معلومات دقيقة عن ركبة المريض إلى الأداة الروبوتية المستخدمة من قبل الجراح خلال العملية. ومن خلال جمع المعلومات الخاصة بالمريض، يتم وضع حدود للأداة المساعدة بحيث يتمكن الجراح من إزالة الأجزاء التالفة من الركبة وتحقيق التوازن المطلوب للمفصل، وزرع الجزء الجديد بدقة أكبر.
وقال أحمد الريس، 47 عاماً، الذي كان يعاني من التهاب مفاصل في الركبة لمدة عامين، بعد عملية الاستبدال الجزئي للركبة : “لقد كنت سعيداً جداً بمستوى الرعاية التي حصلت عليها من قبل فريق “ميديكلينيك مستشفى المدينة” والجراحين الذين أجروا لي العملية. أنا سعيد جدا لحصولي على مثل هذه الرعاية في مدينتي “. وتمكن المريض من الحركة بعد ساعات قليلة من الجراحة ومن المتوقع أن يستعيد عافيته ونشاطه بشكل كامل بعد العملية.
سيواصل “ميديكلينك مستشفى المدينة” عملياته وخططه بما يتماشى مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي من خلال الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي المستقبلية التي سيتم تطبيقها عبر أقسام المستشفى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *