أخبار عامة

هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في المنطقة الشرقية تحتفي باليوم الوطني الـ46

الشارقة، 30 نوفمبر 2017:

نظمت هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في المنطقة الشرقية بالشارقة، بالتعاون مع مركز كلباء للطيور الجارحة، وفرع الهيئة في خورفكان ومركز الحفية لصون البيئة الجبلية، يوم أمس الأربعاء، احتفالاً بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، تحت شعار “روح الاتحاد”، وذلك في مركز كلباء للطيور الجارحة.

وحضر الاحتفال سعادة هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وعدد من مدراء ومسؤولي الهيئة، الذين تابعوا جميعاً الفعاليات التي تم إعدادها لهذه المناسبة التي أقيمت تحت رعاية بلدية مدينة كلباء، وشرطة كلباء، ودائرة الخدمات الاجتماعية، وهيئة كهرباء ومياه الشارقة – فرع الذيد، ومعهد الشارقة للتراث، ومدرسة وادي الحلو للتعليم الأساسي والثانوي.

وأكدت سعادة هنا السويدي أن احتفالات هيئة البيئة والمحميات الطبيعية باليوم الوطني تأتي بهدف ترسيخ مشاعر الولاء والوفاء للوطن المعطاء. وقالت: “في هذا اليوم، نرفع أسمى التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى إخوانه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات”.

وأضافت: “في هذه المناسبة، نستدعي ذكرى قيام الاتحاد والخطوات التي قام بها الآباء المؤسسون لدولتنا، حيث رفع والدنا المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مع إخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات، الذين اجتمعوا على الحق والخير، علم دولة الإمارات العربية المتحدة في دار الاتحاد، معلنين ولادة الدولة التي استطاعت خلال 46 عاماً، أن تصبح في قائمة الدول المتقدمة، وذلك من خلال الرؤية الثاقبة التي تميزت بها قيادتنا الرشيدة”.

وأكملت السويدي: “لقد وضعت قيادتنا الحكيمة بناء الإنسان ورفاهية المواطن وسعادته على رأس أجندتها، وأطلقت مسيرة التنمية والبناء التي شملت كافة نواحي الحياة، وهو ما مكن الإمارات خلال فترة قصيرة من أن تتبوأ المكانة التي تستحقها بجدارة بين دول العالم، وبلا شك فإن اليوم الوطني يعد مناسبة جميلة، لتجديد الولاء للوطن وللقيادة الرشيدة، التي نعاهدها على مواصلة المسيرة بكل عزم لبناء المستقبل الذي تتطلع إليه دولة الإمارات وقيادتها، لتحقيق مزيد من الإنجازات النوعية في شتى مجالات العمل، وإعلاء راية الوطن وشأنه في كافة المحافل الدولية”.

وتضمنت الفعاليات عروضاً للفروسية، صاحبتها عروض موسيقية قدمتها الفرقة العسكرية وفرقة رزيف، إلى جانب عروض أزياء مستوحاة من التراث المحلي، كما شهد الحضور عرضاً لمسرحية الوطن، واستمعوا إلى عدد من الكلمات التي تحدث فيها مقيمون على أرض الإمارات منذ سنوات طويلة، عن تجاربهم في الدولة، وطبيعة التطورات التي شهدوها خلال سنوات اقامتهم فيها.

واشتملت الفعاليات أيضاً تخصيص ركن لتبادل الخبرات بين الأجيال المختلفة حول طرق السنع والعادات والتقاليد الخاصة بالدولة، كما خصصت الهيئة ركناً للمأكولات الشعبية، إلى جانب عرض مجموعة من الألعاب الشعبية المصنوعة من الأخشاب ومواد أخرى معاد تدويرها.

وتضمنت الاحتفالات كذلك مسابقات تراثية قدمها مركز الحفية لصون البيئة الجبلية، أبرزها مسابقة الخريطة، ومواقع الإمارات السبع عليها، وورشة عمل لصناعة أقنعة بألوان العلم الإماراتي، وورشة أخرى لصناعة بطاقات تعبر عن الولاء للوطن، وإلقاء قصائد تعبر عن حب الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *