أخبار عامة

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تنظم لقاء مفتوحاً للمفتشيين الصحيين

د.أمين الأميري: سعادة مفتشي الوزارة وتأهيل قدراتهم يسهم في حوكمة القطاع الصحي والوزارة نظمت2658 حملة تفتيشية خلال العام 2017

الإمارات، 9 ديسمبر 2017 – التقى سعادة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص فرق التفتيش التابعة لقسم الحوكمة الصحية العاملة في المناطق الطبية والموانىء والمطارات ومراكز البريد على مستوى الدولة والمنافذ الحدودية، لمناقشة الاستراتيجية الجديدة للعمل واطلاعهم على الاشتراطات الجديدة لمعايير الالتزام في المنشآت الطبية والصيدلانية.

وأثنى الدكتور حسين الأميري على الأداء العام للمفتشين ولفت إلى أنهم يمثلون الوزارة ولابد أن يؤدوا عملهم على أكمل وجه والتعامل باحترام مع المنشآت الصحية والصيدلانية في القطاع الخاص لأنهم شركاء استراتيجيين للوزارة ويسهمون في تطوير المنظومة الصحية بالدولة. وأشار إلى أن اللقاء كان ودياً للتعرف على احتياجات المفتشين والصعوبات التي يواجهوها أثناء العمل، واستمع إلى آرائهم واقتراحاتهم، وناقش فرص تعديل الوضع الوظيفي لبعضهم من ناحية الترقيات والرواتب. وعبّر المفتشون عن سعادتهم بهذه المبادرة الإيجابية التي تتيح الانفتاح والابتكار في بيئة العمل داخل الوزارة، حيث وجّه الدكتور أمين بمتابعة المواضيع التي عرضها المفتشون ليتم إنجازها وفق القوانين والأنظمة المتبعة في الوزارة.

تنسيق المعايير مع مفتشي المناطق الطبية لتجنب الإزدواجية

وناقش الأميري في اللقاء تعزيز سبل التنسيق في إجراءات العمل بين مفتشي الوزارة والمناطق الطبية والتأكد من توافر التشريعات والمعايير الإتحادية لتجنب الإزدواجية وتبسيط إجراءات التفتيش وطالب بمضاعفة الجهود. وأكد على أهمية حوكمة وقيادة القطاع الصحي وحرص الوزارة على تطبيق المعايير الوطنية للمرافق والمنشآت الصحية وتعزيز الدور الرقابي والاشرافي عليها وتوفير إطار تشريعي وحوكمة حيوي وتقديم خدمات تنظيمية ورقابية متميزة للقطاع الصحي في إطار تطوير التشريعات الصحية في الدولة بما يتوافق مع أهداف رؤية 2021.

رفع مؤشر السعادة لدى مفتشي الوزارة والمناطق الطبية

وأكد سعادته أن هذا اللقاء يأتي استمراراً لاستراتيجية الوزارة في رفع مؤشر السعادة عند الموظفين، والرصد المباشر لمستوى رضاهم كونها أصبحت ثقافة وقوة محركة للتطور وعاملاً أساسياً في الارتقاء، عبر تنويع قنوات التواصل معهم وإتاحة الفرصة للارتقاء بعلاقة تفاعلية، لأننا نعول على الارتقاء بكفاءات الموظفين ولاسيما المفتشين لتحقيق أهداف الوزارة في الارتقاء بالخدمات الصحية والصيدلانية في الدولة لمستوى الممارسات العالمية المرموقة.

إنجازات قسم التفتيش على المنشآت الطبية والصيدلانية من بداية العام

واستعرض الدكتور أمين إنجازات قسم التفتيش حيث بلغت الزيارات التفتيشية الميدانية والمعاينات والضبطيات 2658زيارة منها 973 على منشآت طبية و 1148على منشآت ومستودعات صيدلانية و529 معاينات هندسية للمنشآت الطبية و8 ضبطيات قضائية للمخالفين وذلك خلال العام 2017. وهذا دليل حرص الوزارة في دعم الدور الرقابي والإشرافي والتفتيش على المنشآت الصحية والصيدلانية ودعم هذه الدور من خلال زيادة الكوادر الطبية المتخصصة العاملة كمفتشين أصحاب الضبطية القضائية على مستوى الدولة، مع إدخال أحدث التقنيات الطبية التي تسمح لهم بتنفيذ هذا الدور بشكل متقن ودقيق.

حيث ازدادت عمليات التفتيش على المنشآت الصيدلانية بنسبة 16٪ في عام 2016 مقارنة بعام 2015
أما خلال النصف الأول من سنة 2017 حقق فريق التفتيش عددا متقاربا من عمليات التفتيش التي تمت خلال الإثني عشر شهراً من السنوات السابقة.

مفتشو الوزارة لديهم صفة مأمور الضبط القضائي

ولفت الدكتور الأميري إلى حصول 41 موظفاً من مفتشي وزارة الصحة ووقاية المجتمع على صفة مأمور الضبط القضائي بقرار من وزير العدل بما يخولهم الصلاحية القانونية التي تمكنهم من رصد المخالفات التي حددها القانون الاتحادي رقم (4) لسنة 2015 في شأن المنشآت الصحية الخاصة لضبط المخالفات المرتبطة بطبيعة عمل الوزارة وتقع في نطاق اختصاصاتهم. وأنه استناداً إلى قرار مجلس الوزراء الموقر لعام 2014 فإن وزارة الصحة أصبحت لها مسؤوليات أكثر توسعاً وأكثر نطاقاً لتصبح وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وأن وقاية المجتمع من هذه المخاطر أصبحت جزءاً أساسياً لعمل الوزارة في سبيل الحفاظ على صحة وسلامة مجتمع الإمارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *