أخبار عامة

وسيلة جديدة لتحويل التلفزيون إلى قطعة فنية: تصميم إيف بيهار لتلفزيون The Frame

إيف بيهار يتحدث مع سامسونج عن تصميم تلفزيون The Frame وتناسبه مع المنازل العربية

من الصعب عندما يتعلق الأمر بالديكور المنزلي، الحصول على الأجهزة المنزلية والإلكترونية التي تجمع بين الأناقة والوظائف المثالية، والتي تمنحك مساحة مريحة مناسبة لك ومتماشية مع أسلوب حياتك الأنيق. لحسن الحظ، بات التوجه السائد عالمياً يتمثل في تصميم الأجهزة مع الأخذ بعين الاعتبار أنماط حياة الناس ومتطلباتهم، وكيفية تفاعلهم مع محيطهم. الأمر الذي انعكس بشكل مثالي على تصميم الأجهزة بشكل أنيق مع مزايا وظيفية ممتازة، ويجسد تلفزيون The Frame، الذي أطلقته سامسونج مؤخرا والذي يتماشى مع نمط الحياة العصرية، هذا التوجه بشكل مثالي.
أحدث إطلاق تلفزيون The Frame الذي تم تصميمه بالتعاون مع المصمم العالمي إيف بيهار، تبديلاً جذرياً على مستوى قطاع التلفزيون، وتحويل الصندوق الأسود التقليدي إلى قطعة فنية تضفي على المنزل قيمة جمالية. وتزداد أهمية الأجهزة الأنيقة والعملية في منطقة الشرق الأوسط، حيث يعبر المنزل عن شخصية ساكنيه وذوقهم الفريد وأسلوب حياتهم، وحيث يهتم الناس بالترحيب بضيوفهم بحرارة، ويعتبر تلفزيون The Frame الجهاز الأفضل والذي يجمع بين المزايا الوظيفية والأناقة على أتم وجه.
وقد تحدّث بيهار عن العوامل والدوافع التي ألهمته لتصميم تلفزيون The Frame، وكيفية تناسبها مع ديكور المنزل العربي، وعن رؤيته لمستقبل التلفزيون في المنطقة والعالم.

س. حدثنا قليلا عن تعاونك مع سامسونج لتصميم تلفزيون The Frame؟
إيف بيهار: تعاونت أنا وفريقي مع شركة سامسونج في إطار مشروع Fuseproject منذ ما يقرب عقد من الزمن، حيث تصورنا طرق جديدة لتصميم شاشات العرض التي تتناسب مع الأناقة المنزلية بشكل سلس. بالنسبة لتلفزيون The Frame، كنا نرغب بإيجاد رؤية معينة تمكننا من توسيع استخدامات التلفزيون لتخطي مجرد المشاهدة فقط، وجعل أجهزة التلفزيون تتناسب مع جميع الغرف المنزلية، حيث تمكننا من النجاح بفكرة التخلي عن مفهوم الصندوق الأسود واستبدالها بتصميم التلفزيونات على هيئة أعمال الفنية ملفتة.

س. لقد ذاع صيتك لجرأتك على تجربة مفاهيم ومكونات وتقنيات جديدة لخلق منتجات فريدة من نوعها تتناسب مع أنماط الحياة المختلفة، ما الدافع خلف اتخاذك قراراتك الهامة والمتعلقة بالتصميم؟
إيف بيهار: يتمثل هدفي بتحسين حياة الناس اليومية حول العالم من خلال التصاميم، الأمر الذي يدفعني لاستيحاء تصاميمي من سلوكيات البشر ورغباتهم. ومن خلال خلق نوع من التناغم بين السلوكيات والأشياء باستخدام التصاميم، يمكننا اختبار أنواع جديدة من الاكتشافات في حياتنا اليومية، فيما نعمل على تبني أفكار جديدة بسرعة اكبر.

س. ما الذي ألهمك لتصميم تلفزيون The Frame، وكيف يتناسب هذا الجهاز مع الثقافة العربية؟
إيف بيهار: يكمن الجوهر الأساسي لتلفزيون The Frame في التجربة التي يوفرها، حيث سيتمكن المستخدمين من التمتع بمجموعة مختارة من الأعمال الفنية التي يتم عرضها تلقائيا وبطرق متميزة على مدار اليوم. وهذا هو الأساس الذي انطلقنا منه كفريق عمل مع سامسونج لتصميم تلفزيون The Frame: في كل عنصر من عناصره بدءاً من الأدوات وصولاً إلى التصاميم الفنية البصرية الأساسية. فعلى سبيل المثال، تجسد تجربة المستخدمين الفن الرقمي المكاني، لذلك قمنا بتصميم هذا التلفزيون كقطعة جمالية، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن الأعمال الفنية هي عنصر التركيز البصري الأساسي.

س. كيف تتوقع مستقبل التلفزيون؟
إيف بيهار: على الرغم من أن التكنولوجيا في المنزل باتت خفية، إلا أن التلفزيون ما زال حاضراً بقوة في منازلنا المتطورة على نحو مستمر. ومن خلال الابتكار في عالم التكنولوجيا البصرية، تكتشف الشركات الرائدة كسامسونج طرق ووسائل جديدة لدمج أجهزة التلفاز في المنازل. من المهم أن يتم تصميم أجهزة التلفاز من رؤية تقودها الخبرة، وليس التكنولوجيا. تلعب التكنولوجيا المتكيفة دور حيوي في تمكيننا من تصميم منتجات مخصصة للتميز، ويعتبر تلفزيون The Frame الخطوة الأولى والهامة لتحقيق هذا الهدف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *