أخبار عامة

175 مليون درهم صافي أرباح البنك التجاري الدولي خلال العام 2017 بنمو نسبته 40%

دبي، 5 فبراير 2018: أعلن البنك التجاري الدولي (“CBI” أو “البنك”) اليوم عن نتائجه المالية للعام 2017.
وفيما يلي أبرز المؤشرات المالية للأشهر الاثني عشرة المنتهية في 31 ديسمبر 2017:
• نمو صافي الأرباح للعام 2017 بنسبة 40% إلى 175 مليون درهم مقارنة مع 125 مليون درهم خلال العام 2016
• نمو صافي الدخل من الفوائد بنسبة 10% على أساس سنوي إلى 556 مليون درهم
• تراجع مخصصات انخفاض القيمة بنسبة 8% مقارنة بالعام 2016
• انخفاض نسبة القروض المتعثرة إلى 7.2% مقارنة مع 8.7% خلال العام 2016
• استقرار معدل كفاية رأس المال عند 14.8٪ مقارنة مع 14.4% في 31 ديسمبر 2016
وفي معرض تعليقه على أداء البنك، قال محمد سلطان القاضي، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي: “واصل البنك جني ثمار استراتيجية التحول الناجحة خلال العام 2017 مسجلاً تحسناً إضافياً على صعيد أدائه ومؤشراته المالية. وتتمثل العوامل الأبرز وراء هذه النتائج المالية الجيدة إلى الجهود الكبيرة التي بذلها البنك لتحصيل القروض المتعثرة، إلى جانب نمو الإيرادات وضبط النفقات وتخصيص الموارد بشكل أفضل. ونحن سعداء بتحقيق وحدتي الخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية للشركات نمواً قوياً على أساس سنوي ومكاسب من ضبط التكاليف بفضل نجاحنا في إعادة تنظيم أعمالنا وإدخال تغييرات مدروسة من حيث الحجم والهيكل”.
بدوره، قال مارك تـ. روبنسون، الرئيس التنفيذي للبنك التجاري الدولي: “ساهم نجاحنا في خفض نسبة القروض المتعثرة في دعم الميزانية العمومية للبنك وتحقيق الاستقرار على مستوى كفاية رأس المال فضلاً عن تحسين مستوى السيولة. فقد تمكنا من زيادة إيراداتنا، مع خفض مصاريفنا، مما أدى إلى تحسن صافي أرباحنا التشغيلية بنسبة 7٪ مقارنة بالعام السابق. وقد نتج عن ذلك، بدعم من تراجع صافي المخصصات، ارتفاع صافي أرباحنا بنسبة 40٪ في عام 2017، مما يعزز إمكاناتنا للمضي قدماً نحو دفع عجلة نمو أعمالنا في المستقبل”.
ملخص لأبرز النتائج المالية خلال العام 2017
ارتفع صافي أرباح البنك خلال العام 2017 بنسبة 40% إلى 175 مليون درهم مقارنةً مع 125 مليون درهم خلال العام 2016، ويُعزى ذلك إلى نمو صافي الأرباح التشغيلية بنسبة 7% إلى 411 مليون درهم خلال العام 2017 مقارنةً مع 383 مليون درهم خلال العام 2016 مدعوماً بتراجع بنسبة 8% في مخصصات انخفاض القيمة لتصل إلى 237 مليون درهم خلال العام 2017 مقارنةً مع 258 مليون درهم خلال العام 2016. وتتمثل العوامل الأبرز وراء تحسن صافي الأرباح في جهود البنك الكبيرة لتحصيل القروض المتعثرة إلى جانب نمو صافي الدخل بفضل نجاحه في ضبط نفقاته وتخصيص موارده بصورة أفضل.
وارتفع الدخل التشغيلي للبنك خلال السنة المالية 2017 بنسبة 3% إلى 866 مليون درهم بفضل نمو الدخل من وحدتي الخدمات المصرفية للأفراد والشركات. ونما صافي الدخل من الفوائد بنسبة 10% إلى 556 مليون درهم خلال العام 2017 مقارنةً مع 507 ملايين درهم في عام 2016.
وسجّل البنك خلال العام 2017 انخفاضاً بنسبة 22.7% في قيمة القروض المتعثّرة مما أدى إلى تراجع نسبة القروض المتعثّرة لديه إلى 7.2%.
واستقر معدل كفاية رأس مال البنك عند 14.8% وفقاً لمعايير “بازل 3” التي بدأ العمل بها مؤخراً. ويتمتع البنك بسيولة قوية، حيث يبلغ معدل الأصول السائلة المؤهلة لديه 14.7٪ ومعدل القروض إلى الودائع 91%.
وسجل البنك انخفاضاً طفيفاً في النفقات التشغيلية خلال العام 2017 حيث بلغت 454 مليون درهم مقارنةً مع 456 مليون درهم خلال العام 2016.
كما انخفض معدل التكاليف إلى الدخل إلى 52.5% خلال العام 2017، بتراجع نسبته 1.9 نقطة مئوية مقارنةً بالعام 2016. وحقق البنك مكاسب من استراتيجيته الخاصة بتعزيز كفاءة إدارة التكاليف، بدعم من برنامجه الناجح لإعادة تنظيم أعماله وتقليل عدد فروعه وتطوير قنواته المصرفية الرقمية.
ملخص أداء وحدة الخدمات المصرفية للأفراد
شكل العام 2017 عام التحول بالنسبة لوحدة الخدمات المصرفية للأفراد في البنك التجاري الدولي، مسجلة أداء قوياً بفضل التحسينات التي تم إدخالها على الخدمات المصرفية عبر الهواتف الذكية والخدمات المصرفية عبر الإنترنت، إلى جانب مواصلة التركيز على تحسين تجربة العملاء وتقديم أفضل خدمة ممكنة لهم، بما في ذلك إطلاق خدمات الأولوية المصرفية تحت اسم “سي بي آي فيرست”. كما تضمن التحول الرقمي الذي شهده البنك العام الماضي إطلاق منصات جديدة للخدمات المصرفية عبر الإنترنت والهواتف الذكية.
وقد أدت التحسينات التي أُدخلت على منصة الخدمات المصرفية الرئيسية إلى تحديث البنية التحتية التقنية والعمليات المصرفية للبنك بشكل كبير، مما يتيح له منصة قوية لتبسيط خدماته وتحسين كفاءته التشغيلية.
وشهد البنك التجاري الدولي زیادة في ودائع العملاء الأفراد بنسبة 11٪، في حین ارتفع الدخل من الخدمات المصرفیة للأفراد إلی 307 ملیون درهم، بنمو نسبته 3٪ مقارنة مع 298 مليون درهم خلال العام 2016.
ومن جهة أخرى، نمت قاعدة عملاء البنك بنسبة 17٪، في حین ارتفع عدد عملاء البطاقات الائتمانية الجدد خلال عام 2017 بنسبة 56٪ مقارنة بالعام 2016.
وسيواصل البنك خلال العام 2018 تركيزه على تقديم أفضل تجربة ممكنة للعملاء وتعزيز راحتهم في إجراء معاملاتهم المصرفية.
ملخص أداء وحدة الخدمات المصرفية للشركات
سجلت وحدة الخدمات المصرفية للشركات في عام 2017 نمواً كبيراً، حيث ارتفع دخل البنك من هذه الوحدة بنسبة 5٪ ليصل إلى 500 مليون درهم مقارنة مع 477 مليون درهم خلال العام 2016.
وركزت الوحدة على تحسين خدماتها المقدمة لعملائها بما يلبي احتياجاتهم ويدعم نمو أعمالهم ويساعدهم في الحفاظ على جودة أصولهم.
وأطلق البنك عدداً من المنتجات الجديدة لعملائه من قطاع الشركات وعزز خدماته الرقمية المخصصة لهذه الفئة، ويشمل ذلك تحسين منتجات إدارة النقد والخدمات المصرفية عبر الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الهواتف الذكية.
وفي مجال الخدمات المصرفية الإسلامية، طرح البنك منتجاً جديداً يدعى “مرابحة السيولة”، كما عزز محفظة عروضه في هذا المجال بإطلاق منتجات “الوكالة الإسلامية” و”الودائع الإسلامية قصيرة الأجل” وبطاقات الخصم الإسلامية.
وعلى صعيد خدمات المعاملات المصرفية للشركات، فقد طرح البنك منتجات جديدة ووسع من محفظته الخاصة بالتمويل المهيكل لتجارة السلع وخدمات حسابات الضمان وخطابات الاعتماد.
ونتيجة لهذه التطورات، يستفيد عملاء الخدمات المصرفية للشركات اليوم من مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المدعومة بقنوات مصرفية رقمية أفضل وأكثر كفاءة من قبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *